رئيس التحرير: عادل صبري 01:01 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

التحالف الشعبي عن "قتيل الوايلي": "الباشا كان بيجامل صاحبه"

التحالف الشعبي عن قتيل الوايلي: الباشا كان بيجامل صاحبه

الحياة السياسية

اهل قتيل الويلي أرشيفية

التحالف الشعبي عن "قتيل الوايلي": "الباشا كان بيجامل صاحبه"

عبدالغنى دياب 30 مايو 2016 09:40

زار وفد من أمانة القاهرة بحزب التحالف الشعبى الاشتراكى أسرة حسين فرغلى "الشهير بعم جمال" بمنطقة الوايلى بعد وفاته بقسم شرطة الويلي، لتقديم العزاء.

 

وسرد الحزب في بيان له بعض شهادات الأهالى عن فرغلي بأنه يستأجر محل ورشة منذ عام 1971 بنظام الايجار القديم، بمنطقة الويلي وعرض المالك للعقار "ايمن الطوخى" مبلغ 350 الف جنيه على المرحوم حسين فرغلى لييترك المحل والورشة فوافق ولكنه فوجئ بالمالك يساومه على مبلغ أقل من المتفق عليه ويهدده بالبلطجية.

 

وتابع الحزب أنه منذ عدة أيام حاول بلطجية أن يطردوا "عم حسين" من المحل والورشة ويستولوا عليهما لكن أهل المنطقة تصدوا لهم.

 

وقال التحالف الشعبي إن هناك علاقة صداقة بين معاون مباحث قسم الوايلى النقيب نادر نبيل بولس، بأيمن الطوخى مالك العقار رقم 14 ش موسى قطاوى باشا الذى وقعت فيه الجريمة، فجر الأربعاء 25 مايو بعدما قامت حملة من قسم الوايلى بقيادة النقيب نادر نبيل بولس ابن نبيل بولس عضو مجلس الشعب عن دائرة باب الشعرية بمحاصرة المحل والورشة واشعال عبوات "البيروسول" لإرهاب حسين وارغامه على الخروج حيث كان ساهرا مع ابنه وبعض الأهالى فى فناء الورشة.

 

وفى نفس الوقت كان أولاد أيمن الطوخى "مالك المحل" وبعض البلطجية يقفزون من السور الخلفى للورشة بهدف احتلالها بعد أن يغادرها حسين فرغلي" بضغط من الشرطة وبذلك تتم عملية اختطافه بهدف ارغامه على اخلاء المحل والورشة دون أن يدفع المالك أى مبلغ مالى.

 

ونقل الأهال أنه ما أن خرج نجل الأسطي فرغلي من الورشة إلا وإنهال عليه أمناء الشرطة بالصعق والضرب حتى كسروا ساقه بالشوم الغليظ الذى كان يملأ سيارات الشرطة.

 

بعدها ارتمى فرغل على ابنه ليحميه من الضرب فاصيب بضربة شومة وضربتين بكعب الطبنجة على رأسه، وأطقلت الشرطة طلقات الخطوش لتمنع الأهالى الذين استيقظوا على الضجيج وعلى أذان الفجر وقد أصيبت إحدى الشابات –متزوجة حديثا- ببلية خرطوش فى رقبتها.

 

 انطلق بوكس الشرطة وفيه فرغلي وابنه وأمناء الشرطة ينهالون عليهما بالضرب بالشوم وكان عم حسين يصرخ " ما تسيبونيش الحكومة بتموتنى".

 

وصل فرغلي إلى قسم الوايلى وكان قد فارق الحياة وأصدرت مستشفى دار الشفاء تقريرا مبدئيا عن الوفاة، وفى مشرحة زينهم جاء تقرير الطبيب الشرعى ان سبب الوفاة "سكتة قلبية".

 

وبعد اصرار المحامية هدى نصر الله على تغيير التقرير ليصدر كما، و حضر الجنازة شيرين فؤاد النائب السابق للدائرة وعضو الحزب الوطنى كما حضرت قيادات الأمن فى القاهرة، و غاب محمد أبو حامد نائب الدائرة عن المشهد تماماً.

 

ورفض أهل القتيل تلقى العزاء حتى يتم القصاص من القاتل، وتم احتجاز زوجته وابنه فى قسم المقطم وأطلق سراحهما صباح الأمس، ورغم الدماء الموجودة داخل الورشة وعلى البوابة لم يذكر الاهالى أن النيابة انتقلت وعاينت موقع الحادث.

 

اقرأ أيضًا:

أهل "قتيل الوايلي": لن نأخذ العزاء حتى يأتي حقه

رافضو تيران وصنافير يعلقون اعتصامهم بالقاهرة وينقلوه للمحافظات

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان