رئيس التحرير: عادل صبري 05:17 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

صراع الإخوان ينتقل من الجماعة إلى الحزب

صراع الإخوان ينتقل من الجماعة إلى الحزب

الحياة السياسية

الدكتور عمرو دراج رئيس المكتب السياسى لجماعة الإخوان فى الخارج

صراع الإخوان ينتقل من الجماعة إلى الحزب

جبهة عزت تعين متحدثين باسم الحرية والعدالة.. ودراج يطالب الإعلام بعدم التعامل معهما

محمد عبد المنعم 29 مايو 2016 13:03

انتقل الصراع المحتدم بين ما يعرف بجبهتي القيادة الشبابية والتاريخية للإخوان المسلمين من أروقة الجماعة إلى حزب الحرية والعدالة.

 

يأتي ذلك بعدما أعلنت قيادات محسوبة على جبهة القائم بأعمال مرشد الإخوان المسلمين تعيين متحدثين إعلاميين جدد باسم الحزب بشكل مفاجئ في ظل غياب كافة مؤسسات الحزب، وهما المهندس أيمن عبد الغني صهر خيرت الشاطر نائب مرشد الجماعة المحبوس على ذمة قضايا، والمهندس حسين عبد القادر.

واستقبل أعضاء الحزب من المحسوبين على جبهة القيادة الشبابية القرار المفاجئ بهجوم عاصف، فمن جانبه أكد الدكتور عمرو دراج، عضو المكتب التنفيذي للحزب عدم صحة القرار قائلا: "خرج علينا موقع حزب الحرية والعدالة على الإنترنت، والذى يعمل بشكل غير رسمي خارج إطار مؤسسة الحزب، بخبر مفاده، أنه تم "تعيين" أخوين كريمين كمتحدثين إعلاميين باسم الحزب فى الخارج".

وأضاف أنه من غير الواضح من اتخذ هذا القرار خارج إطار المؤسسات الرسمية للحزب، علما بأني العضو الوحيد المنتخب بالمكتب التنفيذي للحزب خارج سجون العسكر الآن".

وتابع: "لا يوجد حتى اليوم تشكيل رسمي متفق عليه ليمثل الحزب في الخارج، وعليه نسأل باسم من سيتحدث هؤلاء الإخوة؟".

وأكد دراج، أن هناك بالفعل متحدثين حاليين باسم الحزب ولا يملك أحد الإطاحة بهم دون شكل مؤسسي.

وطالب دراج بصفته القيادي الشرعي الوحيد خارج السجون من قيادات الحزب، بعدم الاعتداد بهذا الإعلان لكونه صدر بشكل غير مؤسسي ومن غير ذي صفة بالحزب تؤهله لإصدار القرار، مشددا على أنّ ما ينشر على موقع الحزب حاليًا على الإنترنت لا يمثل أي من مؤسساته الرسمية.

من جانبه قال الدكتور أحمد رامي- المتحدث الإعلامي الرسمي باسم الحزب، إن ما تعلمه من محمد مهدى عاكف وعصام العريان ومحمد البلتاجي ومؤخرا رئيس الوزراء التركي السابق داوود أوغلو، المهام الرسالية لا يرتبط أداؤها بمنصب يستقيل منه الإنسان أو يقال.

وأضاف في تصريح لـ "مصر العربية" " بغض النظر عن كوني لم أعلم عن القرار شيئا إلا من خلال الإعلام ولا أعلم عمن صدر، إلا أنه لا يمثل لي جديدا يغير من أدائي لدور أمارسه و سأظل قبل أن يصدر قرار التعيين من منطلق أداء رسالة وواجب".

وقال رامي: "تعييني متحدثا رسميا باسم الحزب قبل الانقلاب كان رسميا، أما ما تم الإعلان عنه مؤخرا فيسأل عنه الدكتور عمرو دراج".

"مصر العربية " من جانبها حاولت الاتصال بـ أيمن عبد الغني وحسين عبد القادر الذين أعلن موقع الحزب توليهما موقع المتحدث الإعلامي للوقوف على تفاصيل القرار ، إلا أنهما لم يردا على هاتفيهما.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان