رئيس التحرير: عادل صبري 09:52 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

أمين "كنائس مصر": نطالب بتطبيق القانون في "فتنة الكرم" دون تمييز

أمين كنائس مصر: نطالب بتطبيق القانون في فتنة الكرم دون تمييز

الحياة السياسية

القس رفعت فتحي الأمين العام لمجلس كنائس مصر

أمين "كنائس مصر": نطالب بتطبيق القانون في "فتنة الكرم" دون تمييز

عبدالوهاب شعبان 28 مايو 2016 17:39

دعا القس رفعت فتحي، الأمين العام لمجلس كنائس مصر، إلى ضرورة تطبيق القانون على المتسببين في أحداث قرية "الكرم"-مركز أبوقرقاص-المنيا، التي وقعت مساء الجمعة قبل الماضي-على خلفية شائعة علاقة عاطفية بين شاب مسيحي يدعى أشرف عبده، وسيدة مسلمة-، دون تمييز ديني، أو طبقي.

 

وقال فتحي في بيان صادر عن مجلس كنائس مصر، مساء اليوم، إن المجلس يبدي تعاطفًا مع السيدة "سعاد ثابت"-التي جردت ملابسها-على حد تصريحاتها، من قبل زوج السيدة –المتهمة بالعلاقة العاطفية مع نجلها-ووالده.


وأضاف: أن الأحداث المؤلمة وغير الإنسانية- على حد وصفه- التي تعرّض لها البعض في قرية الكرم بمحافظة المنيا، يجب أن تضع الجميع- كلٌ أمام مسئوليته، سواء الدولة أو المجتمع أو الكنيسة، لافتًا إلى ضرورة التعامل معها باعتبارها واقعة قانونية مكتملة الأركان، وليست أزمة بين مسلمين، وأقباط.


وأشار فتحي، إلى أن الحلّ الأسهل هو عقد جلسات عرفية، حفظًا للسلام المجتمعي ومنعا للفتنة، لكن التجربة أثبتت أنه لم يكن رادعًا على الإطلاق.


وأعرب الأمين العام لمجلس كنائس مصر، عن تقديره لتجاوب رئاسة الجمهورية، مع الحدث، وتعاطفها مع المتضررين، وتأكيدها على إعمال القانون على الجميع.


وأردف قائلًا : " بيان مؤسسة الرئاسة، سيكون له وقع طيب لدى الجميع في الداخل والخارج، وسيؤدي بالضرورة إلى وأد هذه الأزمات مستقبلا".


واستطرد :" نعلن تعاطفنا الكامل مع هذه السيدة المتألمة، ومع كافة المُضارين في هذه الواقعة، ليس من منطلق ديني عرقي، ولكن من منطلق إنساني ووطني".


يشار إلى أحداث قرية الكرم بمركز أبو قرقاص-المنيا-، وقعت الجمعة قبل الماضي، ورفضت الكنيسة محاولات الصلح العرفي، مشددة على ضرورة تقديم المتسببين في الحادث، للمحاسبة القانونية.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان