رئيس التحرير: عادل صبري 09:56 مساءً | الثلاثاء 14 أغسطس 2018 م | 02 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

الدستور: تأخر الدولة في تجديد الخطاب الديني سبب "فتنة المنيا"

الدستور: تأخر الدولة في تجديد الخطاب الديني سبب فتنة المنيا

الحياة السياسية

سيدة أبو قرقاص بكنيسة المنيا بعد التعدي عليها

الدستور: تأخر الدولة في تجديد الخطاب الديني سبب "فتنة المنيا"

عبدالغنى دياب 27 مايو 2016 15:31

استنكر حزب الدستور الأحداث التى وقعت بقرية الكرم التابعة لمركز أبو قرقاص بمحافظة المنيا، والتي تعرض خلالها مجموعة من أقباط مصر لانتهاك وترويع وسرقة وحرق ممتلكاتهم، إضافة لتعرض سيدة قبطية مصرية مُسنة للاعتداء والضرب وانتزاع ملابسها في عمل غير آدمي يمثل وصمة عار على جبين مصر بأكملها.


وقال الحزب إن الدولة تتحمل المسئولية الأولى عن حماية مواطنيها، وعقاب الخارجين عن القانون والنظام العام، مشيرا إلى أن إهمال الدولة عن أداء هذه المهمة هو ما شجع نفراً من الضالين والمتطرفين على الخروج على القانون حتى اقترفوا هذا الفعل المشين والمُجرد من الإنسانية والضمير.


وطالب الدستور أجهزة الدولة بالتحرك الحاسم والسريع لمعاقبة كل من شارك في هذه الجريمة الشنعاء أو حرض عليها، مؤكدا أن العدالة الناجزة هي السبيل الوحيد لضمان عدم تكرار مثل هذه الحوادث، التي أدى التباطؤ في التعاطي معها والتخاذل في معاقبة المتورطين فيها، إلى استفحالها وتواتر وقوعها إلى حدٍ صار يعرض السلم الاجتماعي في هذا البلد للخطر.


وقال الحزب إن ما حدث في أبو قرقاص لا يقل خطورة عن الهجمات الإرهابية التي تتعرض لها قواتنا المسلحة في سيناء، فتعرض أبناء هذا الوطن للترويع والتنكيل بسبب عرق أو دين هو إرهاب من نوع أكثر خطورة، يهدد أمن ومستقبل هذا الوطن، ويدفع به إلى سيناريوهات طائفية شديدة الخطورة نرى تبعاتها المؤلمة في بعض دول الجوار. 

وأضاف أن ملف تجديد الخطاب الديني شهد كلاماً كثيراً من دون فعل ملموس، وصار واضحاً للجميع أن الفهم المغلوط للدين واستغلاله من قبل المتطرفين يُهدد الوطن.

ولفت إلى أن السبيل الوحيد لمكافحة الإرهاب هو حماية الحريات بدلا من قمعها، وصيانتها بدلاً من التضييق عليها، وإتاحة مساحة لتنوير حقيقي، يسمح بمواجهة خطاب الكراهية والتحريض الذي تتبناه الجماعات المتطرفةومن يدعمها.


 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان