رئيس التحرير: عادل صبري 04:08 مساءً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

بعد منع "زارع" من السفر.. حقوقيون: مصر سجن للمطالبين بالديمقراطية

بعد منع زارع من السفر.. حقوقيون: مصر سجن للمطالبين بالديمقراطية

الحياة السياسية

منع حقوقيين من السفر

بعد منع "زارع" من السفر.. حقوقيون: مصر سجن للمطالبين بالديمقراطية

نادية أبوالعينين 26 مايو 2016 13:05

حالات بالمنع من السفر تكررت للعديد من النشطاء والحقوقيين، فضلا عن خضوع بعضهم للتحقيق لساعات داخل المطار، قبل أن يُسمح لبعضهم بالسفر، وتفتيش حقائبهم دون إبداء أسباب، واستجوابهم حول رحلاتهم والفعاليات التي شاركوا فيها بمجرد عودتهم من السفر.

3 قرارات بالمنع من السفر صدرت هذا العام بأمر من قاض التحقيق في قضية التمويل الأجنبي، شملت حسام بهجت، مؤسس المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، وجمال عيد، مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، وانتهت اليوم الخميس بمنع محمد زارع، مدير مكتب مصر لمركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان.

يقول محمد زارع، إن سلطات مطار القاهرة أبلغته صباح اليوم بصدور قرار أمس من قاض تحقيق بمنعه من السفر.

 

وأضاف، في تصريحات لـ"مصر العربية"، أن الأمن أبلغه أنهم ليس لديهم معلومة حول القضية التي مٌنع على أثرها من السفر، مؤكدين أنهم لا يملكون تلك المعلومة، مشيراً إلى أنه لا يوجد قضية يمكن أن يمنع على أثرها سوي 173 لسنة 2011 والمعروفة إعلامياً بـ"قضية التمويل الأجنبي".

 

وأكد أنه لا يخضع إلى أي تحقيق في قضية متهم فيها، ولم يتلق استدعاء في تلك القضية أو غيرها، مشيراً إلى أن العديد من الممنوعين من السفر لم يٌحقق معهم حتي الآن على الرغم من منعهم منذ فترات طويلة وصلت إلى عام ونصف في حالة إسراء عبد الفتاح، وكذلك جمال عيد وحسام بهجت الممنوعين من السفر منذ 4 أشهر ولم يتلقوا استدعاء للتحقيق.

 

وعلق زارع : ”قرارات المنع من السفر الصادرة من قاضي التحقيق غير محددة بوقت ويتعاملوا معها بمنطق إلي أن يشاء الله".

 

لم تكن تلك هي الواقعة الأولي للمنع من السفر للمدافعين عن حقوق الإنسان والعاملين في منظمات المجتمع المدني، ففي 4 فبراير أبلغت سلطات مطار القاهرة بإدراج اسم جمال عيد، مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان في قوائم الممنوعين من السفر، وذلك اثناء إتمامه لإجراءات الفحص، وأفادته السلطات بالمطار ان الحظر جاء بناء على أمر من النائب العام دون إبداء أسباب.

 

ووفقا لجمال عيد فهو الآخر لم يتلق قرارا من قبل بمنعه من السفر أو استدعاءً للتحقيق من قبل النائب العام.

 

سجن للحقوقيين

 

وحول زيادة تلك القرارات التي جاء آخرها اليوم بحق مدير مركز القاهرة، قال جمال عيد إن المنع من السفر حوّل مصر لسجن للمطالبين بالديمقراطية.

 

وانتقد عيد الوضع قائلا :"إن مصر في الوقت الذي ترحب فيه بوفد إسرائيل والفاسدين تمنع المدافعين عن حقوق الإنسان من السفر".

 

واقعة جمال عيد سبقها بعدة أيام في 26 يناير 2016، قرار من سلطات مطار القاهرة بمنع الشاعر عمر حاذق من السفر لهولندا لتسلم جائزة لحرية التعبير مقدمة من مؤسسة أوكسفام نوفيب وبن الدولية، دون إبداء أسباب مكتفين بعبارة "دواع أمنية"، بعد التحقيق معه حول أنشطته داخل مصر، وعلاقته بعدد من المنظمات الدولية غير الحكومية.

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان