رئيس التحرير: عادل صبري 12:05 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

هل تتحول البصارطة إلى دلجا جديدة بدمياط ؟

هل تتحول البصارطة إلى دلجا جديدة بدمياط ؟

الحياة السياسية

اشتباكات بين مؤيدين ومعارضين للانقلاب-ارشيف

السياسة أشعلت الحرب بين عائلاتها..

هل تتحول البصارطة إلى دلجا جديدة بدمياط ؟

رباب جمال 30 سبتمبر 2013 16:40

وصلت حالة الاحتقان بين أهالى قرية البصارطة بمركز دمياط، إلى درجة خطيرة على حد تعبير الأهالى، بعد أن تحولت الاشتباكات التى وقعت بالقرية الجمعة الماضية، بين مؤيدين ومعارضين لما يسمى بالانقلاب العسكري، إلى  حالة من الاحتراب الأهلى بين كبار عائلات البصارطة وخاصة عائلات زاهر والخليفة من جهة، وعائلة أبو غزالة والديب من جهة أخرى.

 

وكانت الأحداث قد بدأت الجمعة على خلفية تنظيم جماعة الإخوان المسلمين لمسيرة انتهت بإصابة 5 أشخاص أحدهم بحالة خطرة بالمستشفى العام.


 وقام عدد من الأهالي بالاعتداء على  محمد الديب، عمدة القرية، بعد أن اتهموه بالدفاع عن أبناء شقيقته "الإخوانيين" محمد وعمرو أبو غزالة وإخفائهما عن أعين قوات الشرطة التى قامت بتمشيط الزراعات المجاورة على مدار الثلاثة أيام الماضية وفرضت طوقا أمنيا على القرية.


 وقد داهمت قوات الشرطة فجر اليوم قرية البصارطة وقامت باعتقال الدكتور عبدالله حمدي عبد الغنى، المدرس بكلية التربية بدمياط ليرتفع عدد من تم إلقاء القبض عليهم منذ السبت الماضى وحتى اليوم 12 شخصا.


ويصف حسان أحمد، من أهالى القرية، الوضع بقوله: الخناقات بين الأشخاص اعتدنا عليها منذ سنوات وكانت تنتهى بمجرد جلوس كبار العائلات فى جلسة عرفية تنتهى بالتصالح والتراضى، أما ماحدث بين العائلات يوم الجمعه الماضي فإنه ينذر بكارثة.


وحذر أحمد من تزايد حالة الاحتقان بين عائلات القرية التى تعد من أكبر قرى دمياط - من حيث التعداد السكاني - بسبب الانتماء السياسى والاختلاف حول 30 يونيو أكان ثورة أم انقلابا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان