رئيس التحرير: عادل صبري 09:04 صباحاً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

المصري الديمقراطي: أحكام تظاهرات الأرض لن تنسينا "تيران وصنافير"

المصري الديمقراطي: أحكام تظاهرات الأرض لن تنسينا تيران وصنافير

الحياة السياسية

تظاهرات 25 أبريل "أرشيفية"

منتقدا ارتفاع قيمة الكفالة

المصري الديمقراطي: أحكام تظاهرات الأرض لن تنسينا "تيران وصنافير"

محمد نصار 25 مايو 2016 13:30

انتقد حزب المصري الديمقراطي الاجتماعي ارتفاع قيمة الكفالة التي حددتها محكمة جنح مستانف الدقي للإفراج عن 47 من الشباب المحبوسين في تظاهرات 25 أبريل، والبالغ قيمتها 100 ألف جنيه لكل شاب، معتبرا أنها فدية لهؤلاء الشباب، بهدف معاقبتهم على دفاعهم عن مصرية جزيرتي تيران وصنافير.

 

وقال محمد سالم، عضو المكتب السياسي للمصري الديمقراطي، إن الرقم الذي حددته المحكمة ككفالة للمتهمين ضخم جدا، مشيرا إلى أن الوصف الدقيق له مصطلح "فدية"، فإجمالي الرقم المستحق للدفع كغرامة بالنسبة لـ 47شابا يبلغ  4 ملايين جنيه.

 

وقضت محكمة جنح مستأنف الدقي، أمس الثلاثاء، المنعقدة في معسكر الأمن المركزي بمنطقة الكيلو 10 ونصف، بقبول استئناف 47 شخصا على حكم حبسهم خمسة أعوام، بتهمة التحريض على التظاهر يوم 25 أبريل الماضي، بمنطقتي الدقي والعجوزة، وقضت المحكمة بإلغاء عقوبة الحبس والاكتفاء بتغريم كل متهم 100 ألف جنيه.

 

وأضاف سالم لـ "مصر العربية" أن هناك مساعي من جانب الحزب من خلال اللجنة القانونية التي تباشر القضية منذ بدايتها للدفع نحو تقسيط المبلغ، ولكن الاحتمال الأكبر حتى الآن هو أن يقضي الشباب مدة 3 أشهر داخل السجن حتى تسقط الكفالة، قضوا منها شهرا ليتبقى 60 يوما فقط.


وأوضح أنه من بين هؤلاء الشباب عضو الحزب سمير عياد، مضيفا أنهم سوف يستمرون في تضامنهم مع 51 شابا آخرين معتقلين خلال تلك التظاهرات ولم يفرج عنهم من خلال كافة الوسائل والسبل القانونية والسياسية الممكنة، والتي تشمل الدعم القانوني عن طريق المحامين والاستئناف ضد حكم الحبس، و الضغط لتحسين أوضاعهم بالسجون، حيث أن حبس هؤلاء الشباب لن يثنيهم عن القضية الرئيسية وهي تيران وصنافير.

 

ويتفق محمد قاسم، المتحدث الرسمي لاتحاد شباب الحزب، مع الكلام السابق، والذى رأى أن قيمة الكفالة البالغة 100 ألف جنيه لكل متهم كبيرة للغاية ومبالغ فيها بشدة، فهؤلاء الشباب أغلبهم صغار السن ولا يملكون قيمة تلك الكفالة ولا حتى أهاليهم.

 

وأوضح متحدث الحزب، لـ "مصر العربية"، أن الإفراج عن الشباب برغم ضخامة الكفالة مكسب حقيقي يعزز موقف حرية الرأي والتعبير ويدافع عنها، في وقت تعاني فيه الدولة المصرية من تضييق واضح على المجال العام والأحزاب، ومحاولات تكميم الأفواه وحظر الحديث عن توجهات او سياسات الدولة حتى وإن كانت غير صائبة.

 

وأكد أن حزب المصري الديمقراطي الاجتماعي سوف يتابع مسيرته التي بدأها للدفاع عن مصرية تلك الجزر برغم ما تعرض له من تنكيل، وقبض على أعضائه وأبرزهم المحامي الحقوقي مالك عدلي، والذي أخذ على عاتقه جمع الوثائق والخرائط التي تثبت مصرية تيران وصنافير.

 

ومنذ اليوم الأول لاعلان اتفاقية ترسيم الحدود مع السعودية، أعلن المصري الديمقراطي رفضه لهذه الاتفاقية، التي انتهت إلى نقل ملكية تيران وصنافير للسعودية وإلغاء السيادة المصرية عليهما، وشارك الحزب في جميع التظاهرات الرافضة لتلك الاتفاقية، وفي يوم 25 أبريل، ألقت قوات الأمن القبض على 5 أعضاء للحزب وهم، جوزيف سعيد النجار، وياسر بدر منصور، وعبدالرحمن عادل لطفي، ومحمد صلاح علي، وهيثم عبدالموجود جابر.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان