رئيس التحرير: عادل صبري 10:36 مساءً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

جدل بالمحامين حول إسقاط عضوية البرادعي

جدل بالمحامين حول إسقاط عضوية البرادعي

الحياة السياسية

الدكتور محمد البرادعي

جدل بالمحامين حول إسقاط عضوية البرادعي

ممدوح إسماعيل: الشطب فرقعة إعلامية... الضو: القرار صحيح

ممدوح المصري 30 سبتمبر 2013 14:31

أثار خبر قرار شطب الدكتور محمد البرادعي من جدول قيد نقابة المحامين جدلًا واسعًا حول صحة القرار من عدمه، فالبعض تمنى أن يكون القرار حقيقيًا، مؤكدين أن هذا القرار تأخر كثيرًا؛ معللين ذلك بأن البرادعي تخلى عن الوطن في لحظة تاريخية.

والبعض الآخر يؤكد أن القرار ليس له أساس من الصحة وأن شطب البرادعي من النقابة يجب أن يكون بناءً على قرار مجلس النقابة في اجتماع وهو ما لم يحدث، لأن مجلس النقابة لم يجتمع منذ شهور.

من جانبة رحب أبو بكر الضو، عضو مجلس نقابة المحامين لشمال القاهرة، بقرار إسقاط عضوية الدكتور محمد البرادعي من نقابة المحامين وذلك لعدم ممارسته للمهنة مشيرًا إلى أن هذا القرار قد تأخر كثيرًا عن الصدور.

ونفى الضو في تصريح خاص إلى "مصر العربية" أن يكون للقرار شق سياسي قائلاً: نقابة المحامين ليس لها توجة سياسي والقرار صحيح 100% معللًا بأن الدكتور محمد البرادعي منذ أن أصبح نائبًا لرئيس الجمهورية وبعد فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة وهو خارج البلاد ولم يمارس مهنة المحامة وهو ما جعل المجلس يشطب اسمة من سجلات النقابة لعدم ممارسته للمهنة، وهذا ما نص علية القانون.

وأشار الضو إلى أن من حق البرادعي أن يتوجه لمجلس الدولة لرفع دعوى قضائية للطعن على القرار وهنا يقول القضاء كلمته التي ستكون الزام للجميع.

وعن الحديث أن هناك كثير من المحامين ليسو ممارسين للمهنة ولم يتم شطبهم أكد الضو أن النقابة لا تعلم عنهم شيء والبرادعي شخصية مشهورة ومعلومة للجميع وهذا ما جعل قضية شطبة محل جدال، وإذا ثبت للنقابة أن أي عضو غير ممارس للمهنة ويعمل في مهنة أخرى يكون الشطب هو عنوانه.
 
ومن جانبة أكد سيد عبد الغني، رئيس جماعة المحامين المصريين، في تصريح خاص إلى "مصر العربية" أن القرار جاء لعدم عمل الدكتور البرادعي في مهنة المحاماة وسفرة الدائم في الخارج تنفيذًا لقانون نقابة المحامين لسنة 1947 والذي يقضي بشطب أي عضو بالنقابة في حالة إثبات تركة للمهنة.
 
وتابع عبد الغني حديثة قائلاً: المحامي الذي ليس لة مكتب بالقاهرة ومقيد بجدول النقابة بالقاهرة لابد من إسقاط عضويته مهما يكن اسمه أو وظيفته في الدولة، وإذا استمرت نقابة المحامين في ذلك ستطهر النقابة من جميع الأعضاء اللذين هم ليسوا أهل بعضويتها لتركهم مهنة العدالة والبحث عن مهن أخرى هم أهل لها.

واتهم عبد الغني البرادعي بأنها قفز من السلطة عندما شعر بأن هناك اهتزازًا في الحكم بعد فض الاعتصامات الخاصة بجماعة الإخوان المسلمين وهو عمل ليس وطني، أثبت أن البرادعي لا يستحق أن يكون نائب لرئيس الجمهورية ولا عضو بنقابة المحامين.

وقال عبد الغني انني تقدمت بطلب منذ فترة أطالب فيه النقابة بضرورة إسقاط العضوية عن البرادعي ولكن قوبل الطلب بالرفض والان قد انتصرت العدالة وتم إذالة البرادعي من سجلات نقابة المحامين فتحية واجبة للنقيب سامح عاشور ومجلسه الذي بدء ينقي جداول المحامين ممن  يدعون الوطنية الزائفة. على حد تعبيره.

وعلى الجانب الآخر نفي ممدوح إسماعيل مقرر اللجنة العامة لحقوق الإنسان بنقابة المحامين في تصريح خاص إلى "مصر العربية " ان يكون من حق المجلس ان يصدر قرار بشطب البرادعي من سجلات قيد بالنقابة مشيرًا إلى أنه وفقًا للقانون فأن المجلس لا يستطيع شطب محامي علي درجة قيد استئناف عالي وكل ما يستطيع عملة هو إحالته إلى جدول الغير مشتغلين.

وأضاف إسماعيل إلى أن من حق البرادعي اذا صدر قرار بشطبة كما يذكر ان يقيم دعوي قضائية أمام مجلس الدولة، وحتى إذا اعتمد المجلس في قرارة الذي اظن انة صحيح ان المذكور خارج البلاد الآن فكيف تأكد المجلس أنه لا يمارس مهنة المحاماة خارج الوطن، كما أنه لم يمر 6 أشهر على سفر البرادعي خارج مصر.
 
وأكد إسماعيل أن البرادعي يحارب بداخل النقابة نظرًا لتبرأة من الدم السائل في فض الاعتصامات وهو ما جعل النقيب يفكر في هذا القرار الذي أشك في أن يكون صحيحًا.

 الجدير بالذكر أن نقابة المحامين قررت اليوم إسقاط عضوية د. محمد البرادعي، النائب السابق لرئيس الجمهورية، من جداولها وذلك لعدم ممارسته المهنة.

يذكر أن خبر إسقاط عضوية الدكتور البرادعي جاء على لسان صلاح صالح، عضو مجلس النقابة العامة للمحامين، ومقرر ومنسق لجنة ضبط وتنقية الجداول، عندما قال: إن اللجنة قررت إسقاط قيد وعضوية الدكتور محمد مصطفى البرادعي، نائب رئيس الجمهورية السابق للشؤون الخارجية، من جداول عضوية نقابة المحامين، وذلك لسفره للخارج وانقطاعه عن ممارسة المهنة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان