رئيس التحرير: عادل صبري 09:48 صباحاً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

خلافات بين إخوان ومستقلين في "مهندسي الإسكندرية"

خلافات بين إخوان ومستقلين في مهندسي الإسكندرية

الحياة السياسية

نقابة المهندسين بالإسكندرية

لجمع توقيعات لعزل رئيس النقابة الإخواني..

خلافات بين إخوان ومستقلين في "مهندسي الإسكندرية"

أحمد عبدالمنعم 30 سبتمبر 2013 13:46

تصاعدت الخلافات في نقابة المهندسين بالإسكندرية، بعد تصعيد متبادل من تيار الاستقلال الذي يقوده عدد من الحركات السياسية المعارضة لجماعة الإخوان المسلمين، وبين تيار "تجمع مهندسي مصر" الذي تسيطر عليه الجماعة، بعد قيام تيار الاستقلال بجمع توقيعات لسحب الثقة من الدكتور علي بركات، نقيب المهندسين، المقبوض عليه حاليًا بتهمة "التحريض على أعمال العنف" في المحافظة بمشاركة عدد من رموز الإخوان.

 

وفي الوقت الذى أعلن فيه تيار الاستقلال مطالبته بسحب الثقة والتهديد بعقد جمعية عمومية طارئة لسحب الثقة من النقيب إلا أن تيار "تجمع مهندسي مصر" المنتمي للإخوان المسلمين المسيطر على مجلس النقابة حاليا، أعلن في خطوة مضادة أنه لن يتخلى عن النقابة التي تولى مسؤوليتها وفق انتخابات وصفها بـ"النزيهة"، مطالبًا قوات الأمن وأجهزة الشرطة بالإفراج عن "النقيب المعتقل" والكشف عن مكانه وسبب القبض عليه.

 

وقال هيثم الحريري، القيادي بتيار الاستقلال داخل النقابة، لـ"مصر العربية" إن 176 مهندسا قاموا بجمع التوقيعات لعقد جمعية عمومية طارئة للنقابة وفق المادة 15 من قانون نقابة المهندسين رقم 66 لسنة 1974، وطبقًا لتلك المادة فإنه في حالة عدم استجابة المجلس لطلب المهندسين خلال شهر فإن علي وزير الري (بصفته الوزير المسؤول عن نقابة المهندسين) الدعوة لعقد هذه الجمعية العمومية خلال أسبوعين.

وأضاف أن المهلة التي منحتها النقابة للوزارة انتهت خلال الأيام الماضية، مؤكدا أن أعضاء النقابة سيقومون بإجراء خطوات تصعيدية من أجل مطالبة الوزير بتطبيق القانون والاستجابة لمطالب المهندسين.

 

وأشار إلى أنه بعد رفع الحراسة عن نقابة المهندسين في أغسطس 2011، والتي استمرت 17 عاما قامت خلالها بتقليص دور النقابة و استنزاف مواردها، معتبرًا أن السنة التي قضاها "تيار الإخوان" داخل النقابة لم يقدم فيه جديدا لها، متهما الجماعة باستغلال النقابة لأغراض انتخابية.

 

وذكر "الحريري" عددًا من المشاكل التي قال إن الإخوان لم يلتزموا بحلها في النقابة، ومنها رفع كفاءة المهندسين العاملين في جميع المجالات، توفير المسكن الملائم للمهندس، فتح أسواق عمل جديدة للمهندسين.

واتهم الجماعة بأنها استخدمت منهجا لـ"الإقصاء" ضد من لا ينتمي إليها داخل النقابة، معتبرًا أن النقيب الحالي الدكتور علي بركات ساهم في ذلك.

 

وفي المقابل، رد تيار "تجمع مهندسي مصر" على اتهامات تيار الاستقلال بأن المجلس جاء بعد انتخابات وصفها بـ"النزيهة"، مؤكدا أن النقابة تعمل لصالح أعضائها فقط وأنها لا تتدخل في السياسة ولا شأن لها بالصراعات السياسية.

 

وطالب مجلس النقابة بالإفراج عن الدكتور علي بركات واعتبر أن القبض عليه يمثل "سابقة خطيرة"، معتبرا أن الاتهامات المسندة إليه "غير واقعية".

 

وأعلن المجلس تنظيم وقفات احتجاجية منتظمة أمام النادي الفترة المقبلة، لدعم مجلس النقابة الحالي، إضافة إلى المطالبة بالإفراج عن "بركات" وإعادته لمنصبه.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان