رئيس التحرير: عادل صبري 12:49 صباحاً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

حقوقيون: تسريبات ويكيلكس عن تلقينا تمويلا أمريكيًا "مضروبة"

حقوقيون: تسريبات ويكيلكس عن تلقينا تمويلا أمريكيًا مضروبة

الحياة السياسية

جلسة التحفظ على الاموال

بعد إعادة نشرها

حقوقيون: تسريبات ويكيلكس عن تلقينا تمويلا أمريكيًا "مضروبة"

نادية أبوالعينين 24 مايو 2016 22:12

"وثائق سرية هربها موقع ويكيلكس عن قيام السفارة الأمريكية بتمويل بعض النشطاء ممن ترددوا على السفارة وقت حكم الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك"، كان هذا نص الخبر المنشور نقلا عن وكالة أنباء "أن أرابيك" الأمريكية.


الوكالة الإخبارية، ذكرت عدد من أسماء النشطاء، مما دفعهم لمهاجمة التقرير، وما جاء فيه بتلقيهم تمويلات من السفارة سرا، مؤكدين أن اللقاءات تمت في مناسبات رسمية، وأن الخبر نشر من قبل في 2012 قبل فتح قضية التمويل الأجنبي.

 

داليا زيادة، الناشطة الحقوقية وأحد هذه الأسماء، قالت إن الخبر ليس جديدا، خاصة وأنه نشر من قبل في بداية عام 2012، ولا تعلم سبب إعادة نشره مرة أخرى في هذا التوقيت، نافية أن يكون الأمر له علاقة بقضية التمويل التي يجرى التحقيق فيها الآن، مشيرة إلى أن ما ذكر في التقرير أسماء أفراد وليست منظمات.

 

وأضافت زيادة لـ"مصر العربية"، أن كافة الوثائق والمراسلات التي اعتمدت عليها تلك الوكالة، كانت مراسلات رسمية ما بين السفارة الأمريكية ووزارة الخارجية حول اللقاءات التي تمت بشكل رسمي في السفارة في احتفالات أقامتها بمناسبات كعيد الاستقلال وغيرها، وكانت معلنة وليست سرية.

 

وأشارت إلى أن الفترة التي تحدث عنها التقرير كانت تتولى فيها منصب مديرة منظمة أمريكية إقليمية تعمل في مصر بشكل رسمي ومن الطبيعي أن يكون لديها علاقات بالسفارة الأمريكية، منتقدة نقل الصحف الخبر دون التحقق من صحته، مشيرة إلى أنه لا يوجد وثائق في ويكيلكس تفيد بتلقيهم تمويلات سرية.

 

وتابعت: "كافة من ذكرت أسمائهم في التقرير شخصيات محترمة ومشهود لها بالنزاهة ولو كان هناك ما يدينهم كانوا عٌقبوا منذ 2012”، مؤكدة أن النشر يثير العديد من علامات الاستفهام، معلقة: "علينا معرفة من وراء تلك الوكالة الأمريكيةـ وغرضهم من النشر الآن".

 

هشام قاسم، الرئيس السابق للمنظمة المصرية لحقوق الإنسان، أحد من ذكر اسمه في التقرير، أكد في تعليقه على ما نشر أن التقرير نشر بنفس الصيغة التي نشر بها في 3 يناير 2012.

 

وحول إعادة النشر مرة أخرى، علق قائلا: "كل ما في الأمر أن كل من ذكر في الخبر المضروب انتقد السيسي أوالأجهزة الأمنية قاموا مسيبين علينا صبيانهم"، موضحا أن من نشر ذلك التقرير لديه تخيل أن موقع ويكيلكس المنقول عنه هذه الوثائق "شجرة بتطرح كل سنة، أو وكالة أخبار"، مشيرا إلى أن ما نشر عن هذه التسريبات كذب، وتأليف من قبل الأجهزة.

 

يذكر أن قاضي التحقيق في القضية المعروفة إعلاميا بـ"التمويل الأجنبي"، استدعى عاملين من مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، ونظرة للدراسات النسوية، والمجموعة المتحدة، والشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان في القضية رقم 173 لسنة 2011، فضلا عن صدور قرار بالتحفظ على أموال جمال عيد، مدير الشبكة العربية، وحسام بهجت، مؤسس المبادرة المصرية للحقوق الشخصية.

 

 

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان