رئيس التحرير: عادل صبري 06:52 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

باحث سياسي: أوباما عاد لمرحلة "ماقبل البوعزيزي"

باحث سياسي: أوباما عاد لمرحلة "ماقبل البوعزيزي"

مصر العربية 26 سبتمبر 2013 18:30

أكد أحمد فهمي - الباحث السياسي أن تصريحات الرئيس الامريكي باراك أوباما الأخيرة ليست موجهة إلى مصر بالضرورة، بل هي تحاول أن تضع إطارا عاما لما هو آت، مشيرًا إلى أنها هي رسالة ضمنية للشعوب "لسنا معكم، مصالحنا حاليا مع الأنظمة".


وقال - عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "هي مبدأ أمريكي جديد  بمكن أن نطلق عليه "مبدأ أوباما".


واشار فهمي إلى أن هذا المبدأ يُقصي "الديمقراطية" صراحة، كهدف عند التعامل مع دول العالم العربي، أو ربما هو "نعي أمريكي مبكر" لحقبة الربيع العربي، مؤكدا ان أوباما يعلن العودة إلى مرحلة "ما قبل البوعزيزي".


واوضح الباحث السياسي أن خطاب أوباما إبان ثورة يناير، كان يتحدث عن الشعوب وعن الديمقراطية، لكنه في 2013م، أصبح يتحدث عن المصالح والأنظمة.


وتساءل:"هل كانت الأهداف ثابتة، والتغير فقط في الخطاب؟، مجيبا: أعتقد أنها كانت مسألة رهانات، وقد غَيَّر الشعب- أو جزء كبير منه- رهانه من يناير إلى يوليو ولهذا كاد أوباما أن يقولها في خطابه: لماذا نتمسك نحن بالديمقراطية، بينما لديكم شعوب لا تتمسك بخياراتها؟".


واستطرد: "لقد اكتشف أوباما أن الاستبداد يمكن أن يكون له شعبية في بلاد العرب.. فتغيرت الرهانات الأمريكية.. قد يكون ما حدث مجرد فيلم أو مسرحية، لكن لا يمكن أن نغفل عن حقيقة أن ملايين الأشخاص يلعبون دور الكومبارس في هذا الفيلم، وبدون أجر".


واختتم فهمي تدوينته، قائلا: "عبارة "الشعب يريد.." لا تزال هي الحاكمة، حتى إنهم لم يجدوا مخرجا منها إلا عن طريقها، لكنهم صاغوها هكذا: "الشعب يريد إسقاط ما أراد" .. المشكلة إذن في تحديد "ما يريده الشعب".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان