رئيس التحرير: عادل صبري 06:22 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

الإخوان: التصدي لـ "لانقلاب" وأئمة الضلال واجب شرعي

الإخوان: التصدي لـ لانقلاب وأئمة الضلال واجب شرعي

الحياة السياسية

مقرجماعة الإخوان المسلمين - أرشيف

الإخوان: التصدي لـ "لانقلاب" وأئمة الضلال واجب شرعي

مصر العربية 26 سبتمبر 2013 15:38

حذرت جماعة الإخوان المسلمين الشعب المصري من خطورة ما أسمته "الاستبداد والظلم الذي يمارسه الانقلاب العسكري" بعد اغتصاب الديمقراطية والإرادة الحرة للمصريين، مؤكدة ضرورة مقاومة "الانقلاب" لأنه ليس مجرد اغتصاب لإرادة الشعب وتغييب لمؤسساته المنتخبة وإلغاء لإرادته الحرة، وإنما لأنه جرٌّ الأمة إلى هاوية سحيقة من التخلف الحضاري والتفكك الاجتماعي.

وأصدرت الجماعة بيانا جاء فيه: "أن الانقلاب على الديمقراطية والإرادة الحرة يؤسس للاستبداد، الذي هو أصلٌ لكلّ فسادٍ، والمدقّقُ في أحوالِ البشرِ وطبائعِ الاجتماعِ يدرك أنّ للاستبدادِ أثراً سيئاً في كلِّ وادٍ، يضغطُ على العقل فيفسدُه ويقضي على القُدُراتِ العقليةِ للأمة، ويفلُّ من إرادتها وعزمها".


واعتبر البيان أن "الانقلاب يؤدي إلى اهتزاز العلاقات الاجتماعية بين أفراد المجتمع، ويتلاعبُ الاستبداد بالدّين فيفسدُه، ويحاربُ العلمَ فيفسدُه، ذلك أن رجالَ الاستبدادِ يطاردون رجالَ العلم، وينكّلون بهم، فالسّعيدُ منهم مَنْ يتمكن من مهاجرةِ دياره، ولا يخفى على كل ذي بصيرة كم من العقول المسلمة هاجرت إلى بلاد الغرب حيث الحريةُ فأبدعتْ وقدمت الكثيرَ للغرب".


ودعت الإخوان إلى ضرورة محاربة الانقلاب لأنه يُفسدُ الفطرةَ البشريةَ، ويُهَدِّدُ الحياةَ المجتمعيَّةَ، ويقلِّص من فرص الإبداع والإنجاز، ويحطمُ فضائلَ النفس البشرية، ويُحَلِّل مقوماتِها، ويغرسُ فيها طباعَ العبيد، فتنشأُ الأجيالُ في ظل الاستبداد الأعمى عديمةَ الكرامة، قليلةَ الغَنَاء، ضعيفةَ الأخذ والرد.

 

وناشدت الجماعة المصريين بضرورة التصدي للانقلاب والاستبداد باعتباره واجبا شرعيا ووطنيا بصورة سلمية حضارية دون أي عنف؛ لأن أكثر ما يعمل الانقلابين المستبدون على حصوله هو إثارة موجات من العنف يتخذونها غطاء لممارساتهم القمعية البوليسية التي لا يجيدون غيرها – حد قولها -.


وعرضت الجماعة بعض ما أسمته بـ"مساوئ الانقلاب" والتي قالت أنه لا يعلن الاستبداد صراحة أنه يحارب الدين، لكنه يعمل على الانتقاص من معاني الرسالة فيحْذف من "الأمر بالمعروف" كلَّ ما ينال من إطلاق يد المستبد، ويضيِّقُ "النهي عن المنكر" ليسقطَ منه كلَّ ما ينال من أخطاء الحاكم المستبد، ويقلِّصُ معني "الإيمان بالله" ليقتصرَ على المظهر الدينيِّ للعبادةِ، ويعمل على أن يتحوَّل الإسلامُ في حِسِّ الناس إلى ممارسةٍ فرديةٍ.


محاربة الدين


ويتم التركيزُ التدريجي على الشعائرِ التعبديةِ والفضائلِ الفرديةِ الخاويةِ من الروح على أنها هي الدينُ كله، ويمنع الحديث عمَّا كان وعمَّا هو كائنٌ من فسادٍ وانحراف، ويصاحبُ ذلك إهمالُ المظهر الاجتماعي الذي يُسوِّي بين جميع أفراد الأمة، كما يصاحبه تَرْكُ الانشغال بالقضايا العامة التي تقرر مصيرَ الأمة.


وتابعت أنه في ظل الاستبداد يبرز تيار سلطوي من أهل العلم بالدين ينتقي من النصوص والأدلة ما يلوي به عنقَ الشريعة؛ ليبرِّر تصرفاتِ الحكامِ المستبدِّين الضالَّةَ وأوضاعَهم المنحرفةَ، فيبررون جوْرَهم وقسوتَهم على الأمة برعاية المصالح الكبرى للأمة، ويبررون تفريطَهم وتخاذُلَهم أمام عدوِّهم بأنه من باب السياسة الشرعية، ويكون الصوتُ العالي للفتاوى التي تتناول حقوقَ الحاكم ووجوبَ السمع والطاعة، وتَحَمُّلَ الإمامِ الغشوم؛ خوفاً من فتنةٍ تدوم، وتُسْتَخْرَج النصوصُ التي تُكَرِّسُ الخنوعَ للذلِّ، وتبرِّرُ الخضوعَ للظلمة.

 

وحذر البيان من انقسام المجتمع من الناحية العملية إلى طوائف وفرق، تتفاوت في قوتها بحسب قربها أو بعدها من السلطة الاستبدادية، لافتا إلى أن الانقلاب كانت أول أعماله تقسيم جماهير الشعب التي ملأت الميادين والشوارع إلى قسمين، وصف قسمًا منها بالجماهير المبهرة والشريفة، ونعت القسم الآخر بكل نعوت الخيانة والإرهاب والفساد واستحل عبر آلته الإعلامية أعراضهم كما استحل عبر آلته الأمنية دماءهم وحرياتهم.


وشددت الجماعة على أن الخلاصة من البيان التي أصدرته هو أن الاستبدادَ يفسدُ الفطرةَ البشريةَ، ويُهَدِّدُ الحياةَ المجتمعيَّةَ، ويقلِّص من فرص الإبداع والإنجاز، ويحطمُ فضائلَ النفس البشرية، ويُحَلِّل مقوماتِها، ويغرسُ فيها طباعَ العبيد، ويُشْعِرُ الفردَ بالضآلة والمهانة، فينشأُ نشأةً لا يَثِقُ فيها بنفسه، ولا يقدرُ على اتخاذ القرار الذي يناسبُه، فتنشأُ الأجيالُ في ظل الاستبداد الأعمى عديمةَ الكرامة، قليلةَ الغَنَاء، ضعيفةَ الأخذ والرد.


وذكرت أنه لهذا كله ولغيره يجب أن يتصدى جميع طوائف الشعب للانقلاب والاستبداد بصورة سلمية حضارية دون أي عنف؛ لأن أكثر ما يعمل الانقلابين المستبدون – وفقاً لقولهم - على حصوله هو إثارة موجات من العنف يتخذونها غطاء لممارساتهم القمعية البوليسية التي لا يجيدون غيرها.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان