رئيس التحرير: عادل صبري 08:10 صباحاً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

منتدى إسلامي ينفي رعاية اجتماع للإخوان باسطنبول

منتدى إسلامي ينفي رعاية اجتماع للإخوان باسطنبول

الحياة السياسية

لوجو جماعة الإخوان المسلمين

منتدى إسلامي ينفي رعاية اجتماع للإخوان باسطنبول

الأناضول 26 سبتمبر 2013 07:56

نفى سامي السعدي الأمين العام لـ "منتدى المفكرين المسلمين"، ما تردد عن عقد لقاء لـ "التنظيم الدولي لجماعة الإخوان المسلمين" على هامش المؤتمر الذي ينظمه المنتدى في مدينة اسطنبول التركية، بعنوان "العالم في ظل الانقلاب على إرادة الشعوب" ويختتم أعماله عصر اليوم الخميس.

 

وفي تصريح خاص لمراسلة الأناضول، قال السعدي "منتدى المفكرين المسلمين ليس له علاقة بجماعة الإخوان المسلمين، ونحن على علم بهذه الادعاءات التي تثيرها بعض وسائل الإعلام، وهي غير صحيحة على الإطلاق، فحتى أنا شخصيا ليس لي أي علاقة بالإخوان ولا تبنيت منهجهم في العمل والتغيير في أي يوم من الأيام."

 

وتابع "لكن ما حدث في مصر، وربما يحدث في دول أخرى إذا لم يقف الأحرار والشرفاء بوقفة قوية في وجه هذا الالتفاف على الثورات، سيصدر هذا الظلم وهذا العدوان السافر إلى بلدان أخرى"، مضيفا "لذا فإن منتدى المفكرين، طرح فكرة المؤتمر هذا من أجل الخروج بموقف فكري وسياسي وعملي للوقوف في وجه ما يحدث من التفاف على ثورات الربيع العربي."

 

وأردف "هذا عنوان مؤتمرنا المعلن بكافة محاوره، وهو ينطلق من مبادئ لا يختلف عليها كل من يعلي من قيم الإنسانية فضلا عن قيم الإسلام، ولا يحتاج لاجتماع تنظيمي سري لجماعة أو فصيل ما لقوله والعمل عليه."

 

وردا على سؤال حول اختيار اسطنبول لعقد مثل هذا المؤتمر أجاب "هذا عائد لموقف تركيا الواضح والرافض للانقلاب"، نافيا أن يكون وجود عدد كبير من رموز الإخوان في المؤتمر دليلا على رعايته للقاء للتنظيم الدولي للجماعة بقوله "يوجد غيرهم أيضا كثيرون، فالسلفيون موجودون بقوة أيضا، وكذلك شخصيات مستقلة."

 

ونظم منتدى المفكرين المسلمين (منتدى دولي إسلامي حديث النشأة) في اسطنبول أمس مؤتمرا دوليا بعنوان "العالم في ظل الانقلاب على إرادة الشعوب"، يستمر على مدار يومين، يتناول خلالهما ٣ محاور رئيسية، هي "التجربة الديمقراطية في البلاد الإسلامية، والموقف الدولي من التحولات الديمقراطية في دول الربيع العربي، ومستقبل الحريات والديمقراطية في العالم العربي والإسلامي".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان