رئيس التحرير: عادل صبري 02:28 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

السناوي:النظام بالكامل سيتحمل مسئولية الإبقاء على وزير الداخلية

السناوي:النظام بالكامل سيتحمل  مسئولية الإبقاء على وزير الداخلية

الحياة السياسية

جانب من احتجاجات الصحفيين رفضا لاقتحام نقابتهم

بعد اقتحام نقابة الصحفيين

السناوي:النظام بالكامل سيتحمل مسئولية الإبقاء على وزير الداخلية

محمد الفقي 02 مايو 2016 18:13

اتفق خبراء حول تحمل النظام الحالي برئاسة عبد الفتاح السيسي، مسؤولية إقدام قوات الأمن على اقتحام مقر نقابة الصحفيين، مساء أمس الأحد.


واعتبر أحدهم أن الحد الأدنى لحل الأزمة هو إقالة وزير الداخلية اللواء مجدي عبد الغفار، وآخر رأى أن الوضع ميؤوس منه.

 

وطالبوا بضرورة تدخل مؤسسة الرئاسة في الأزمة وحلها تماما، من خلال تقديم حجج مقنعة، فضلا عن ضرورة وقف صراعات مراكز القوة.

 

واقتحمت قوة أمنية نقابة الصحفيين، لإلقاء القبض على عمرو بدر رئيس تحرير بوابة يناير الإخبارية والصحفي محمود السقا، مما خلف حالة غضب عارمة في أوساط الصحفيين، باعتبار أن الخطوة مخالفة للقانون وسابقة هي الأولى من نوعها.

 

وقال الدكتور مختار غباشي، نائب مدير المركز العربي للدراسات، إن مسؤولية اقتحام الأمن لنقابة الصحفيين، يتحملها النظام بشكل كامل، وخطر عليه.

 

وأضاف غباشي لـ "مصر العربية"، أن الحديث عن اقتحام النقابة وغيرها من التجاوزات، تأتي في ظل نغمة مكافحة الإرهاب والتعرض للمؤامرات الخارجية، ويقتنع بها شريحة من المواطنين، وبالتالي فلا تأخذ حيز كبير.

 

وتابع أن نغمة عدم استعداد الدولة للحريات وحقوق الإنسان والديمقراطية، لا يمكن الحديث معها عن إدانة ورفض اقتحام نقابة الصحفيين أو أي تجاوزات أخرى.

 

ولفت إلى أن أفراد الداخلية قاموا بقتل مواطنين في الشارع ولم يتم إقالة وزير الداخلية، فهناك استبعاد إقالته بعد القبض على صحفيين واقتحام نقابتهم.

 

وأكد أن الحالة ميؤوس منها في مصر خلال الفترة الحالية، لأن قناعة السلطة وقطاع من مؤيديها هى تخوين كل من له رؤية مخالفة، وتخرج اتهامات التخوين والخلايا النائمة والإخوان.

 

وأكد على مسؤولية الإدارة السياسية عن واقعة اقتحام النقابة، مطالبا إياها بإصلاح هذا الوضع وتقديم الحجج المقنعة لأسبابه.

 

من جانبه، قال الكاتب الصحفي عبد الله السناوي، إن الحد الأدنى للرد على اقتحام النقابة هو إقالة وزير الداخلية اللواء مجدي عبد الغفار من منصبه، وليس الاعتذار الشكلي.

 

وأضاف السناوي لـ "مصر العربية"، أن اقتحام النقابة جريمة تاريخية، وعبد الغفار هو المسؤول المباشر عن تلك الواقعة.

 

وتابع أنه لم يعد هناك مفر من إقالة وزير الداخلية، خاصة أن تبعات الإبقاء عليه سوف ينسحب على النظام كله.

 

وأكد على أن الإبقاء على عبد الغفار يؤثر على شعبية الحكم، ويظهر توحش ظاهرة مراكز القوة، لافتا إلى ضرورة مواجهة هذه الأمور بالحسم الكامل.

 

وحول توقعه بشأن إقالة وزير الداخلية، قال "أن هذا الأمر اعتقد أنه مطروح لدى الرئاسة، ولكن ليس أكيدا حتى الآن" .

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان