رئيس التحرير: عادل صبري 09:36 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

في اليوم العالمي لحريتهم.. الانتهاكات ضد الصحفيين عرض مستمر

في اليوم العالمي لحريتهم.. الانتهاكات ضد الصحفيين عرض مستمر

الحياة السياسية

تكميم الصحفيين

في اليوم العالمي لحريتهم.. الانتهاكات ضد الصحفيين عرض مستمر

هناء البلك 02 مايو 2016 13:00

قبل ساعات من استقبال الصحفيين المصريين لليوم العالمي لحرية الصحافة، اقتحمت قوات الأمن نقابة الصحفيين في مشهد أثار غضبًا كبيرا في صفوف الجماعة الصحفية التي كانت قبل أيام أيضًا تحتفل باليوبيل الماسي، واصفين الأمر بالهجمة البربرية، واعتداء صارخ لتكميم الأفواه.


اقتحام النقابة جاء ليكمل سلسلة انتهاكات الداخلية مع الصحفيين وآخرها ما حدث في 25 أبريل من القبض على 46 صحفيًا كانوا يؤدون عملهم في تغطية مظاهرات "الأرض مش للبيع" لتأتي واقعة الاقتحام كالقشة التي قصمت ظهر البعير.

 

ما بين صحفي مقتول وآخر معتقل، يأتي اليوم العالمي لحرية الصحافة الذي أقرت منظمة اليونسكو  الثالث من مايو موعدًا له، وبدأ الاحتفال به رسميًا عام 1991، ولكن الاحتفال به كالسراب غير موجود على أرض الواقع بمصر، نظرا لما يتعرض له الصحفيون من اعتقالات وانتهاكات وفقا لما رصدته التقارير العالمية وتقرير لجنة الحريات بنقابة الصحفيين وبعد اقتحام النقابة أمس في واقعة لم تحدث منذ إنشاء النقابة.
 

 

واقتحمت قوات الأمن، مساء الأحد، نقابة الصحفيين للقبض على الزميلين عمرو بدر رئيس تحرير بوابة يناير، ومحمود السقا الصحفي بالبوابة ، ليقرر عقبها مجلس النقابة الدخول في اعتصام مفتوح داخل النقابة، والمطالبة باقالة وزير الداخلية ، وأن المجلس في حالة انعقاد دائم لحين اجتماع اعضاء الجمعية العمومية الأربعاء المقبل.



وبحسب دراسة تحليلية أجرتها لجنة حماية الصحفيين الدولية، نشرت نتائجها صحيفة "الجارديان" البريطانية نهاية ديسمبر الماضي، فإن عدد الصحفيين المحبوسين بمصر بلغ 23 شخصًا، بزيادة 12 صحفيا عن العام الذي سبقه، وهو ما وضع مصر في المرتبة الثانية عالميًا في حبس الصحفيين.

 

واتهمت الدراسة النظام المصري باستخدامه مصطلح "الدواعي الأمنية" لقمع المعارضة بحسب ما جاء في الدراسة في الوقت الذي تنفي الحكومة المصرية هذه التقارير وتؤكد أنها تطبق معايير حقوق الإنسان ولا تخالفها.
 

وتحت عنوان "صحفيون تحت مقصلة الحبس والاعتداءات"، أصدرت لجنة الحريات بنقابة الصحفيين تقريرا يتضمن ما أسمته الصورة الكاملة لمعاناة الصحفيين المصريين والقيود المفروضة عليهم، حيث رصد 782 انتهاكًا من حبس احتياطي والذي بات عقوبة للصحفيين واقتحام منازل وتكسير معدات وكاميرات، وتعطيل طباعة بعض الصحف إلى جانب حظر النشر.



وأشارت اللجنة، في تقريرها، إلى أنه يوجد 201 انتهاك كل يوم، وأن الصحافة الإلكترونية أكثر عرضة للانتهاكات، لافته إلى أنها تقدمت بـ ٦٣ بلاغا للنائب العام للمطالبة بالتحقيق في الانتهاكات وتحسين أوضاع المحبوسين وعلاجهم ، بالإضافة إلى السماح لذويهم بزيارتهم، بخلاف 35 شكوى لوزارة الداخلية تضمنت طلبات بتقديم العلاج للزملاء المحبوسين ونقلهم لأماكن احتجاز أفضل أو تجميعهم في مكان واحد.



وأوضح التقرير أن هناك أكثر من ٤٢ صحفيًا محبوسين أو مهددين بالحبس، بينهم ٢٨ داخل الحجز، خاطبت النقابة رئاسة الجمهورية أكثر من مرة للمطالبة بالعفو أو الإفراج الصحي عنهم، بالإضافة إلى أن هناك ٧ صادر أحكام غيابية بحقهم، و٨ صحفيين من بينهم ٤ رؤساء تحرير محوّلين للجنايات من قبل وزير العدل المستشار أحمد الزند.



ومن الصحفيين الذين لازالوا محتجزين " هشام جعفر، حسن القباني، أحمد سبيع، إبراهيم الدراوي، محمد البطاوي، عمر عبد المقصود، شوكان، يوسف شعبان، محسن راضي، مجدي حسين، إسماعيل الإسكندراني، صبري أنور" وغيرهم العديد من الصحفيين نقابيين أو غير النقابيين .
 

وأعربت لجنة الحريات، في تقريرها، عن قلقها عقب صدور 14 قرار حظر نشر في 2015 وبداية عام 2016، أصدرتها النيابة العامة وقراران أصدرتهما المحاكم، إلى جانب عودة ظاهرة وقف طباعة الصحف، والتدخل في محتواها بالحذف أو التغيير من خلال جهات رقابة غير معلومة، وهو ما تكرر خلال الفترة الأخيرة مع صحف" صوت الأمة والصباح والمصريون والمصري اليوم"، بجانب 4 مداهمات لمواقع إخبارية خلال عام 2015 "وهي راديو حريتنا التابع لمركز الأندلس لدراسات التسامح، وشبكة يقين الإخبارية، وموقع مصر العربية".



وفي الربع الأول من العام الحالي، أصدرت منظمة مراسلون بلا حدود جدول التصنيف العالمي لحرية الصحافة، إذ تقبع مصر في المركز 159 على جدول التصنيف الذي نشرته المنظمة يوم 20 أبريل 2016، ما يعكس تراجع البلاد تدريجياً منذ نهاية عهد مبارك حيث كانت تحتل حينها المرتبة 127 (من أصل 173 دولة). وفي المقابل، كانت مصر قد وصلت في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي "2012 و2013"، إلى المركز 158 (من أصل 178 دولة).
 

ويُنشر التصنيف العالمي لحرية الصحافة سنوياً منذ عام 2002 بمبادرة من منظمة مراسلون بلا حدود، حيث يساهم في قياس درجة الحرية التي يتمتع بها الصحفيون في 180 بلداً، وذلك بالاستناد إلى سلسلة من المؤشرات (التعددية واستقلالية وسائل الإعلام وبيئة عملها والرقابة الذاتية والإطار القانوني والشفافية والبنية التحتية والانتهاكات).



وبالتزامن مع التصنيف الذي أصدرته منظمة مراسلون بلا حدود حول ترتيب مصر في الجدول الخاص بحرية الصحافة، شهد الوسط الصحفي العديد من الأحداث خلال الشهر الماضي، وبالأخص يوم 25 ابريل مابين توقيف واحتجاز أكثر من 46 صحفيًا أثناء تأدية عملهم، واقتحام منازل آخرين وإصدار أوامر بضبط وإحضارهم، والتي كانت آخرها صادرة بحق كلا من "عمرو بدر" رئيس تحرير بوابة يناير، والصحفي "محمود السقا" بالبوابة .



ولم تكتف نقابة الصحفيين بتخصيص غرفة عمليات لرصد الانتهاكات في ذلك اليوم، بل قامت بعدة محاولات لإخلاء سبيل أبنائها النقابيين أو غير النقابيين؛ ليخرج الجميع فيما عدا أعداد بسيطة ظلت رهن الاعتقال حتى أطلقوا سراحهم باستثناء علي عابدين الصحفي بجريدة الفجر ، ومحمد سلطان الصحفي بموقع اتفرج والذي ألقي القبض عليه قبل أحداث 25 ابريل بيومين.



وعقب سلسلة الانتهاكات التي شهدتها نقابة الصحفيين في ذلك اليوم قررت عقد اجتماع طارئ لمناقشة الأوضاع، والتي على إثرها عقدت مؤتمر صحفي للاستماع إلى الصحفيين الذين تعرضوا للانتهاكات ذلك اليوم وتقديم بلاغين للنائب العام ضد وزير الداخلية ومدير أمن القاهرة، بجانب 15 بلاغا من الصحفيين الذين تعرضوا للاعتداءات من قبل قوات الأمن .



وخلال الفترة الماضية، شهدت النقابة اعتصاما داخل النقابة لكلا من خالد البلشي، ومحمود كامل للافراج عن الصحفيين المحبوسين وتحسين أوضاعهم في السجون ، وتم تعليق الاعتصام لعرض مطالبهم على الجمعية العمومية ، والتي انعقدت ٣ مرات وفي كل مرة لم يكتمل النصاب القانوني لها لتكون مخيبة الآمال لهم، ليأتي بعدها اعتصام داخل النقابة من جانب أسر الصحفيين المعتقلين للافراج عن ذويهم .



وما بين اعتصامات وجمعية عمومية لم تكتمل، احتفلت النقابة باليوبيل الماسي بمناسبة مرور ٧٥ عاما على انشائها، ولتختم احتفالاتها بالمؤتمر العام الخامس تحت عنوان "نحو بيئة تشريعية" في إطار فعاليات الاحتفال باليوبيل ، لتخرج بتوصيات توكد على حرية الاعلام وضرورة اعادة بناء النظام الإعلامي.
 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان