رئيس التحرير: عادل صبري 12:47 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

الدستور: لا يمكن بناء حاجز الخوف الذي سقط في 25 يناير مرة أخرى

الدستور: لا يمكن بناء حاجز الخوف الذي سقط في 25 يناير مرة أخرى

الحياة السياسية

فاعليات مناهضة لاتفاقية ترسيم الحدود البحرية

والقبضة الأمنية تُضرم النار في الهشيم

الدستور: لا يمكن بناء حاجز الخوف الذي سقط في 25 يناير مرة أخرى

عبدالغنى دياب 23 أبريل 2016 15:05

استنكر حزب الدستور الحملات الأمنية التى شنتها الشرطة على بعض مقاهي وسط البلد ومنازل بعض النشطاء المعارضين لاتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع المملكة العربية السعودية.

 

 

وقال الحزب إنه يتابع بمزيد من القلق الحملة الأمنية المستعرة ضد الرافضين لإتفاقية ترسيم الحدود والتى بموجبها تنازلت الحكومة المصرية عن جزيرتى تيران وصنافير .

 

وأضاف، أن ما تقوم به الأجهزة الأمنية من حملات قبض موسعة ضد كل الأصوات المعارضة لتلك الإتفاقية والرافضة لها، يقتل كل أمل فى الديمقراطية ويرسخ لسياسة القمع والبطش والتنكيل.

 

وحذر الدستور في بيان صادر عنه، وزارة الداخلية بأن هذا النهج القمعى لن يزيد الرافضين وأولهم حزب الدستور إلا إصرارا على مواقفهم وأن استخدام القبضة الأمنية الحديدية ليس إلا إفتقارا لأية حلول سياسية يقدمها النظام وليس إلا بمثابة إضرام النار فى الهشيم.

 

وأضاف: "مخطىء من يظن يوما أن حاجز الخوف الذى انكسر يوم ثورة الشعب فى الخامس والعشرين من يناير من الممكن إعادة بنائه بالترهيب والتخويف ولو بعد مئات السنين.

 

وكانت حملات أمنية ألقت القبض على عدد من رواد مقاهي وسط البلد، وداهمت المنازل في أوقات متآخرة من الليل على مدار اليومين السابقين، وعدد من النشطاء التابعين لحركات 6 إبريل والاشتراكيين الثوريين، وبعض النشطاء الآخريين.

اقرأ أيضًا:

فيديو.. عمار: لا يوجد نظام سياسي طبيعي يمنع الناس من التظاهر

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان