رئيس التحرير: عادل صبري 01:46 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

واشنطن بوست: حظر الإخوان يستهدف قاعدتها الشعبية

الحكم يوفر أساسا قانونيا لاجتثاث الجماعة

واشنطن بوست: حظر الإخوان يستهدف قاعدتها الشعبية

مصطفى السويفي 23 سبتمبر 2013 16:23

قالت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، في عددها الصادر اليوم، إن سلطة الانقلاب في مصر لم تكتف بالضربات التي وجهتها لجماعة الإخوان المسلمين من خلال الاعتقالات والقوة العنيفة في التعامل مع اعتصاماتهم، وإنما أرادت أساسا قانونيا يسمح لها بممارسة مزيد من القمع والقضاء على القاعدة الشعبية التي تستمد منها قوتها في الشارع.


جاء ذلك تعقيبا على الحكم الذي أصدره القضاء اليوم بحظر جماعة الإخوان وكافة أنشطتها ومصادرة أموالها وأصولها، لاسيما أن الجماعة تحظى بشبكة خدمات اجتماعية شاسعة.


وأكدت الصحيفة أن هذا الحظر سدد ضربة مدمرة لأقدم الجماعات الإسلامية في العالم، التي أقعدت الرئيس محمد مرسي على كرسي الرئاسة في أول انتخابات رئاسية ديمقراطية بعد خلع الدكتاتور حسني مبارك، وتتصدى بشراسة للانقلاب العسكري الذي أطاح بمرسي من السلطة.   


يفتح الحكم الباب أمام السلطات لتعقب شبكة الخدمات الاجتماعية للجماعة، التي تضم منظمات اجتماعية لعبت دورا أساسيا في بناء الدعم الشعبي للجماعة وتحقيقها انتصارات في العديد من الاستحقاقات الانتخابية.


وشددت الصحيفة الأمريكية على أن الحكم الصادر اليوم يوفر الأساس القانوني للحكومة المؤقتة المدعومة من الجيش لتوسيع حملتها القمعية ضد الجماعة.


ومنذ الانقلاب العسكري في الثالث من يوليو الماضي، لقي المئات من أنصار مرسي حتفهم فيما اعتقلت السلطات الآلاف، بينهم مرسي نفسه وكبار قادة الإخوان.


واعتبرت الحكومة الكثيرين من أنصار الجماعة "إرهابيين"، ووجهت لهم اتهامات بالتحريض على العنف والقتل وغيرها من الجرائم التي تؤكد الجماعة ومحللون سياسيون إنها ذات دوافع سياسية انتقامية.


ويستهدف الحكم - كما تقول واشنطن بوست- قاعدة التأييد الشعبي للجماعة التي يستفيد ملايين المصريين الفقراء من امبراطوريتها الصحية ومدارسها وغيرها من البرامج والخدمات الاجتماعية التي كانت مستمرة رغم حظرها في عهد مبارك.

 

وقالت وكالة أنباء الشرق الاوسط المصرية الرسمية، إن محكمة القاهرة للأمور المستعجلة قضت "بحظر كافة أنشطة تنظيم الإخوان المسلمين والجماعة المنبثقة عنه وجمعيته وأي مؤسسة متفرعة عنه أو تابعة للجماعة أو تتلقى منها دعما ماليا".


كما أمرت المحكمة بـ "التحفظ على جميع أموال الجماعة السائلة والمنقولة والعقارية على أن يتم تشكيل لجنة مستقلة من مجلس الوزراء تتولى إدارة هذه الأموال لحين صدور أحكام قضائية نهائية تتعلق بالجماعة".


وبالرغم من ذلك، قال القيادي في الجماعة إبراهيم منير لقناة الجزيرة مباشر ومقرها قطر "هذا هو قرار شمولي".


 وأضاف "أنتم الخاسرون والإخوان سيبقون بعون الله، وليس بأوامر من قبل قضاء السيسي"، في إشارة إلى وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي، الذي أطاح بمرسي يوم الثالث من يوليو.


وحُظرت جماعة الإخوان معظم تاريخها منذ نشأتها قبل خمسة وثمانين عاما، لكن عقب الإطاحة بالرئيس المستبد حسني مبارك في 2011، سُمح لها بالعمل علانية، فشكلت حزبا سياسيا وصعدت إلى السلطة في سلسلة من الانتخابات بعد مبارك، وفي مارس ، سجلت نفسها منظمة غير حكومية معترف بها.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان