رئيس التحرير: عادل صبري 02:58 صباحاً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بالأرقام| النتائج النهائية لانتخابات"الوسط"

بالأرقام| النتائج  النهائية  لانتخاباتالوسط

الحياة السياسية

المؤتمر العام الثاني لحزب الوسط

سلطان وخلف في المقدمة رغم"السجن"

بالأرقام| النتائج النهائية لانتخابات"الوسط"

أحلام حسنين وهناء البلك 23 أبريل 2016 09:28

بعد مرور خمس سنوات على إشهاره رسميا في 19 من فبراير 2011، كأول حزب سياسي يُتمخض في الحياة السياسية بعد 8 أيام من ثورة 25 يناير، عقد حزب الوسط، بالأمس بمقره الرئيسي بالمقطم، المؤتمر العام الثاني الذي جرت خلاله انتخابات رئاسة الحزب وأعضاء الهيئة العليا.

 

وفاز المهندس أبو العلا ماضي، برئاسة الحزب بالتزكية لولاية ثانية، وذلك بعد حصوله على نسبة 100 % من أصوات الأعضاء، بتصويت الـ 218 عضو الذين شاركوا بالحضور من إجمالي 266 من الأعضاء المسموح لهم حق التصويت، وتقدم عصام سلطان، نائب رئيس الحزب،  الفائزين بمقاعد الهيئة العليا، وذلك على الرغم من وجوده بالسجن منذ أكثر من عامين ونصف ، كما حل المهندس حسام  خلف في المركز الأول في انتخابات أعضاء الهيئة العليا على الرغم  من إخلاء سبيله  منذ نحو شهر  بعد فترة سجن استمرت نحو  عام . 

 

وانتهت انتخابات مقاعد الهيئة العليا إلى فوز 30 مرشحا  من بين  51 مرشحا لمقاعد  الهيئة  ، وهم 

1- حسام الدين علي علي خلف (205) صوت
2- عصام عبدالرحمن محمد سلطان (203) صوت
3- محمد عبداللطيف طلعت (203) صوت
4- إيمان أمين قنديل (196) صوت
5- أحمد محمد خلف محمد (178) صوت
6- حسين ياسين حسن سليمان (174) صوت
7- أحمد ماهر صديق حسنين (172) صوت
8- جيهان محمد رجب (169) صوت
9- أحمد يحيى يوسف بدران (167) صوت
10- طارق يوسف محمد قريطم (165) صوت
11- إسلام محمد أمين علي (164) صوت - تحت السن
12- هناء (ناني) علي عبده صالح (158) صوت
13- مهند حامد محمد شادي (155) صوت - تحت السن
14- محمد عبدالله المرسي (153) صوت
15- يحيى محمد عبداللطيف طلعت (152) صوت
16- أحمد رضا المغربي علي (البطل) (147) صوت
17- طارق فهمي محمدين يوسف (146) صوت
18- محمد عبدالناصر إسحق مصطفى (146) صوت - تحت السن
19- محمد إسماعيل عبدالعزيز سراج (143) صوت
20 محمود محيي عطية المعصراوي (143) صوت
21- محمد فتحي البنا جاد الله (138) صوت
22- محمد كمال البلك (138) صوت
23- هبة محمود عبدالرؤوف مرسي (137) صوت
24- أحمد أحمد صلاح الدين محمد البنهاوي (136) صوت
25- طارق نصر الدين إبراهيم (134) صوت
26- شريف قطب الفيل (127) صوت
27- عبدالله سعيد عطية غنيوة (126) صوت - تحت السن
28- يوسف مصطفى العبد (124) صوت
29- عبدالعزيز حسنين لطفي محجوب (123) صوت
30- محمد أحمد رأفت رجب سنجر (123) صوت

 

وكان المؤتمر العام الثاني قد وافق أيضا خلال فعاليته على اعتماد التعديلات على اللائحة الداخلية للحزب والتي شملت 23 مادة من أصل 79 مادة، وعرض نشاط الحزب في الفترة الماضية ووضع رؤية لخطة العمل في الدورة الجديدة وإقرار السياسات العامة للحزب.

 

 

وألقى المهندس أبو العلا ماضي، رئيس حزب الوسط، كلمة افتتاحية بالمؤتمر في أول ظهور له منذ إخلاء سبيله بضمان محل إقامته بعد حبسه عامين لاتهامه في أحداث بين السرايات التي راح ضحيتها 23 شخصا خلال الاشتباكات بين الأهالي وعناصر جماعة الإخوان المسلمين وقوات الأمن.

 

 

وقال أبو العلا ماضي، إن الحزب منذ تأسيسه في يناير ١٩٩٦، وهو مشروع لنهضة البلاد، ومستقل عن جماعة الإخوان المسلمين ومختلف عنها ومنافسا لها، ويظل موقفه حتى وقتنا الحالي وسيستمر على هذا النهج.

 

وأضاف أبو العلا، خلال كلمته بالمؤتمر الثاني للحزب، أن حزب الوسط يؤكد في أدبياته على وجوب الفصل بين العمل الدعوي الديني وبين العمل السياسي الحزبي، مشددا على رفضه للعنف بكل أشكاله سواء من السلطة أو الجماعات أو الأفراد، ويتمسك بالعمل السلمي من خلال الدستور والقانون، ويسعى لعودة المسار الديمقراطي كاملا.

 

وأعلن أبو العلا رفض الحزب لسفك الدماء والتبرأ من أي طرف تورط في دماء المصريين، مؤكدا أن " الوسط" سيكون جسر للتواصل بين القوى السياسية المختلفة، ومعبرا عن البسطاء والفقراء والطبقة الوسطى.

 

وأردف، أن حزب الوسط ينحاز لأكبر قيمة إسلامية وهي العدل بكل معانيه السامية من العدل الاجتماعي ونصرة الفقير والوقوف بجانب المظلومين، مشددا على ضرورة الإفراج عن كل المسجونين من كافة التيارات شبابا وشيوخا، رجالا ونساءا، ممن لم يثبت بالأدلة ضلوعهم في استباحة دماء المصريين، والافراج عن كافة المحبوسين احتياطيا.

 

ونوه أبو العلا، إلى أن الحزب يتمسك بالأراضي المصرية كاملة غير منقوصّة، رافضا تسليم جزيرتي تيران وصنافير للسعودية، واعتبار هذا التسليم باطلا بكل المقاييس التاريخية والدستورية، معتبرا أنه في حالة موافقة البرلمان على تسليم الجزيرتين فإنه بذلك يضع أول مسمار في نعش مجلس النواب.


 

وجرت الانتخابات في ظل غياب قيادات الحزب التي توجد خارج البلاد، وهم الدكتور محمد محسوب، حاتم عزام، عمرو عادل، عاطف عواد، عمرو الفاروق، بينما أكد ماضي، أن أعضاء الهيئة العليا للحزب بالخارج تقدموا باستقالتهم بناء على رغبتهم لأنهم يتبنون ويعلنون عن أرائهم الشخصية التي تفوق في شدتها على المواقف الداخلية للحزب، موضحا أنهم بالخارج يتحدثون بحرية وليس الوضع كذلك مع من هو بالداخل.

 

يُذكر أن الحزب يعقد اجتماعا عاديا مرة واحدة كل أربع سنوات، خلال شهري مارس وإبريل، وتحدد الهيئة العليا للحزب موعد الاجتماع ويُكلف الأمين العام للحزب بتوجيه الدعوة لأعضاء المؤتمر العام، وكانت الهيئة العليا لحزب الوسطـ، اجتمعت يوم 19 مارس برئاسة المهندس أبو العلا ماضي، رئيس الحزب، وأمانة الدكتور محمد عبد اللطيف، الأمين العام، وقررت الدعوة لعقد المؤتمر الثاني للحزب، اليوم 22 من إبريل الجاري.

 

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان