رئيس التحرير: عادل صبري 11:11 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

في مؤتمره الثاني| "حزب الوسط ".. انطلاقة جديدة غدا

في مؤتمره الثاني| حزب الوسط .. انطلاقة جديدة غدا

الحياة السياسية

المهندس أبو العلا ماضي رئيس حزب الوسط

ابو العلا المرشح الوحيد للرئاسة..

في مؤتمره الثاني| "حزب الوسط ".. انطلاقة جديدة غدا

أحلام حسنين 21 أبريل 2016 19:20

يعقد حزب الوسط المؤتمر العام الثاني، صباح غدا الجمعة، وذلك لانتخاب رئيس الحزب وأعضاء الهيئة العليا ومناقشة التعديلات على اللائحة الداخلية والنظام الأساسي وبرنامج الحزب.

 

ومن المقرر أن تبدأ فعاليات المؤتمر بكلمة للمهندس أبو العلا ماضي، رئيس الحزب، في تمام الساعة 11 صباحا، ومن ثم التصويت على انتخاب رئيس الحزب، والذي يتنافس على مقعده مرشح واحد فقط هو الرئيس الحالي.

 

ويتضمن المؤتمر العام الثاني للحزب، بحث الاقتراحات التي يقدمها الأعضاء إلى الأمين العام للحزب خلال العام ودراستها واتخاذ القرار المناسب بشأنها، واعتماد تعديلات اللائحة الداخلية وبرنامج الحزب، وكذلك مناقشة تقارير الهيئة العليا للحزب والأمانة العامة عن نشاط الحزب وأعماله في الفترة السابقة، ومناقشة خطة العمل في الدورة الجديدة وإقرارها وكذلك إقرار السياسيات العامة.

وقال أحمد ماهر، عضو الهيئة العليا للحزب، إنه لم يترشح أيا من أعضاء الحزب على منصب الرئيس، ولابد من إجراء انتخابات على هذا المقعد حتى إذا كان هناك مرشح واحد فقط، لافتا إلى أنه يجب أن يحصل المرشح على 25 % من الأصوات وإلا تُعاد الانتخابات.

وأضاف ماهر، لـ "مصر العربية"، أن هناك 51 مرشحا يتنافسون على 30 مقعد لعضوية الهيئة العليا للحزب، مشيرا إلى أن قيادات الحزاب المتواجدين بالخارج لن يشاركون في الانتخابات سواء بالترشح أو التصويت، وذلك لصعوبة مشاركتهم في ظل عدم وجود نص باللاحئة الداخلية للحزب يتيح إمكانية التصويت الإلكتروني للأعضاء أو التصويت بالوكالة. 

وأكد عضو الهيئة العليا للحزب، أن الوسط خلال الـ 5 سنوات الماضية تمكن من الحفاظ على كيانه وبنيته الأساسية وأعضائه، وحصل على مليون صوت في الانتخابات البرلمانية 2012.

وأشار إلى أن الحزب نال في العاميين الماضيين نصيب كبير من الاعتداءات واعتقال أفراده وسفر آخرين خارج البلاد، غير أنه استمر في نضاله من أجل بلد ديمقراطي وسيهشد صياغة جديدة خلال الفترة المقبلة للتعامل مع المستقبل ولكن بنفس مبادئه.

ومن أبرز قيادات الحزب التي توجد خارج البلاد، الدكتور محمد محسوب، حاتم عزام، عمرو عادل، عاطف عواد، عمرو الفاروق، وكانت محكمة جنايات القاهرة أخلت سبيل عضو المكتب السياسي للحزب في 19 مارس الماضي، بعد حبسه لمدة 625 يوما على ذمة قضية "تحالف دعم الشرعية"، ويمكث عصام سلطان، نائب رئيس الحزب في الحبس منذ 997 يوما في قضية "رابعة العدوية".

وكانت محكمة جنايات الجيزة قررت في 10 أغسطس الماضي، إخلاء سبيل المهندس أبو العلا ماضي، رئيس حزب الوسط، بضمان محل إقامته في قضية اتهامه بالتحريض على أحداث العنف وقتل المتظاهرين في ميدان النهضة ومنطقة بين السرايات، التي راح ضحيتها 23 شخصا خلال الاشتباكات بين الأهالي وعناصر جماعة الإخوان المسلمين وقوات الأمن.

ويُعد أبو العلا ماضي، الذي انشق عن جماعة الإخوان المسلمين في عام 1995، أحد مؤسسي حزب الوسط وتولى رئاسته منذ إعلان تأسيسه في عام 2011 وحتى الآن، وهو المرشح الوحيد حاليا على منصب رئيس حزب.

وترجع فكرة تأسيس حزب الوسط إلى مجموعة من قيادات الحركة الطلابية في السبعينات وقيادات النقابات المهنية المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين والتيار الإسلامي، وذلك بعد انفصالهم عن الإخوان عام 1996، ومنذ ذلك الحين تقدموا بطلب للجنة شؤون الأحزاب لإنشاء حزب سياسي يحمل اسم الوسط، ولكن رفضت اللجنة طلبهم، ليجددوا الطلبة مرة أخرى عام 1998 وثالثة عام 2004 ورفضوا جميعا، ما دفع أعضاء الحزب للطعن على قرار اللجنة أمام مجلس الدولة، حتى قضت المحكمة بحقهم في تأسيس الحزب بعد ثورة 25 يناير.

وخاض حزب الوسط أول انتخابات تشريعية بعد ثورة 25 يناير، وحصد 10 مقاعد في مجلس الشعب بالفوز بما يزيد عن مليون صوت، ليحصل على المرتبة الخامسة بين القوائم التي خاضت الانتخابات البرلمانية.

ويُعتبر حزب الوسط، ذو المرجعية الإسلامية، أحد الأحزاب المعارضة لنظام الرئيس عبد الفتاح السيسي، وأعلن في بيانات رسمية سابقة رفضه لكل أحداث العنف والعمليات الإرهابية التي تشهدها البلاد، مشيرا إلى أنه بالرغم من اختلاف الحزب مع جماعة الإخوان المسلمين إلا أنه لا يقبل بما يتعرضون له من ظلم.

يُذكر أن الحزب يعقد اجتماعا عاديا مرة واحدة كل أربع سنوات، خلال شهري مارس وإبريل، وتحدد الهيئة العليا للحزب موعد الاجتماع ويُكلف الأمين العام للحزب بتوجيه الدعوة لأعضاء المؤتمر العام، وكانت الهيئة العليا لحزب الوسطـ، اجتمعت يوم 19 مارس برئاسة المهندس أبو العلا ماضي، رئيس الحزب، وأمانة الدكتور محمد عبد اللطيف، الأمين العام، وقررت الدعوة لعقد المؤتمر الثاني للحزب، يوم 22 من إبريل الجاري.

 

 

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان