رئيس التحرير: عادل صبري 01:22 صباحاً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

12 آلية لمجلس النواب لمراقبة أداء الحكومة

12 آلية لمجلس النواب لمراقبة أداء الحكومة

الحياة السياسية

مجلس النواب المصري

لضمان تنفيذ برنامجها.. والحريري يتوعد

12 آلية لمجلس النواب لمراقبة أداء الحكومة

محمد الفقي وأحمد الجيار 21 أبريل 2016 17:17

حدد خبراء ونواب، آليات لمراقبة تنفيذ بيان حكومة المهندس شريف إسماعيل، عقب موافقة البرلمان على منحها الثقة، بعد دراسة محاور البرنامج.


واعتبروا أن هناك 12 آلية في اللائحة الداخلية للبرلمان، فضلا عن وسائل أخرى، تتعلق بمتابعة ومراقبة أداء الحكومة سواء في تنفيذ بيانها أو في أي مسألة أخرى.

 

وحذر نائب من اعتبار الموافقة على بيان الحكومة، هو تأييد مطلق من البرلمان، ليتساءل خبير سياسي: "طالما هناك شكوك لماذا وافق النواب على الحكومة؟".

 

وقال رامي محسن، مدير مركز الاستشارات البرلمانية، إن هناك آليات يمكن لمجلس النواب مراقبة أداء الحكومة وبيانها.

 

وأضاف محسن لـ "مصر العربية"، أن هناك 12 آلية لمراقبة أداء الحكومة، موجودة في لائحة البرلمان الداخلية، منها الاستجواب وطلب الإحاطة والسؤال والبيان العاجل وغيرها.

 

وتابع أن مجلس النواب من حقه مراقبة أداء الحكومة سواء فيما يتعلق ببيان الحكومة أوبأدائها بشكل عام.

 

وأشار إلى إمكانية إصدار البرلمان تقارير المراقبة الدورية لأداء الحكومة كل فترة محددة، وهى مسؤولية اللجان النوعية ولا يحتاج الأمر إلى تشكيل لجان خاصة.

 

ولفت إلى أن مسألة تقديم الحكومة تقرير كل 6 شهور بما تم إنجازه أمر جيد، وبالتأكيد سيكون  هناك مناقشة من مجلس النواب له.

 

من جانبه، قال الدكتور عمور هاشم ربيع، نائب مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية، إنه لا توجد آليات جديدة عن مراقبة مجلس النواب لأداء الحكومة، بخلاف المتبعة والمعروفة في الأعراف البرلمانية.

 

وأضاف ربيع لـ "مصر العربية"، أن من ضمن الآليات التي يمكن للبرلمان من خلالها مراقبة أداء الحكومة، إصدار تشريعات وإلزام الحكومة بتنفيذها.

 

وتابع أن الآليات المعروفة في اللائحة الداخلية كفيلة بمسألة المراقبة، فضلا عن وعد الحكومة بتقديم تقرير كل 6 أشهر.

 

ولفت إلى أن الحديث حول تشديد مجلس النواب المراقبة على تنفيذ بيان الحكومة أمر غير مفهوم، متسائلا: "طالما النواب متشكيين في الحكومة لماذا منحوها الثقة؟".

 

وشدد على أن مجلس النواب منح الثقة بنسبة موافقة عالية، وكان عليه إحداث توازن حتى لا تشعر الحكومة بالموافقة المطلقة، موضحا أن أغلب النواب يخافون على مقاعدهم، حال حل مجلس النواب، عقب رفض بيان الحكومة.

 

من جانبه، حذر النائب هيثم الحريري، وزراء الحكومة من اعتبار منح الثقة من جانب البرلمان والموافقة علي البرنامج "تأييد مطلق" لهم، يدفعهم للتراخي والإهمال، قائلا لـ"مصر العربية" كل نائب أصبح لديه الأن شعور داخلي بأنه يتقاسم المسئولية تماما مع أعضاء الحكومة في الوفاء بالوعود التي تهدف الحكومة لتحقيقها.

وأضاف الحريري أن الأمر يختلف بالطبع من نائب لآخر، فهناك من سيسعي إلى ممارسة دورة الرقابي على أكمل وجه، وسيلاحق الحكومة بكافة أدواته البرلمانية المكفولة له لضمان تنفيذ وعودها، وآخرين سيتفرغوا للدفاع عنها وتبرير إخفاقاتها.

وأختتم بأنه لا يتصور بأي حال من الأحوال أن يفرط البرلمان ونوابه في أي من حقوقهم، أو يتقاعسوا عن ممارسة دورهم الذي يرضي الشعب أولا، كاشفا عن أن 38 أسما رفضوا برنامج الحكومة أغلبهم نواب كتلة "25 – 30" سيكونوا للحكومة بالمرصاد.

 

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان