رئيس التحرير: عادل صبري 07:32 مساءً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بعد غيابهم عن " المؤتمر الخامس" محرري الصحف الحزبية لاجدوى من الحضور

بعد غيابهم عن  المؤتمر الخامس محرري الصحف الحزبية لاجدوى من الحضور

الحياة السياسية

المؤتمر الخامس لنقابة الصحفيين

بعد غيابهم عن " المؤتمر الخامس" محرري الصحف الحزبية لاجدوى من الحضور

هناء البلك 19 أبريل 2016 20:37

بالرغم من أن محرري الصحف الحزبية يعانون من مشكلات بالصحف التي يعملون بها على مدار ٤ سنوات وأكثر، والتي أغلقت ولم يجدوا مأوى لاحتوائهم لتوفير دخل لهم يضمن حياة كريمة يساعدهم على تحمل مشقات الحياة.

 

ومع اعتصامهم المستمر في بهو نقابة الصحفيين منذ ٢٠١٢ على أمل الوصول إلى حل، والذي وصل إلى حد الإعتصام داخل مكتب النقيب يحيى قلاش ووعدهم بحل مشاكلهم .

 

غاب محرروا الصحف الحزبية، اليوم الثلاثاء، عن المؤتمر العام الخامس في يومه الثالث أثناء تناوله مستقبل الصحافة الحزبية ، وذلك في إطار الاحتفال باليوبيل الماسي بمناسبة مرور ٧٥ عاما على تأسيس النقابة .

 

وظهر ذلك في قاعة الحضور ، التي اجتمع بها أعضاء مجلس نقابة الصحفيين على مدار الأيام الماضية، خلال فعاليات المؤتمر العام الخامس
لتناول عدة قضايا ، ومن بينها " مستقبل الصحافة الحزبية والخاصة"، حيث شهدت القاعة حضورا باهتا من جانب محرري الصحف الحزبية .

 

وحضر جلسة اليوم بالمؤتمر العام الخامس لنقابة الصحفيين، يحيى قلاش نقيب الصحفيين، خالد البلشي وكيل نقابة الصحفيين ، ومحمود كامل مقرر اللجنة الثقافية ، ومجدي حلمي مدير تحرير جريدة الوفد، وأمينة شفيق رئيس تحرير جريدة الأهالي ، والكاتب الصحفي حازم منير ، وعدد قليل من الصحفيين.

 

 

وخلال جلسة اليوم أشاد الحاضرون بالجرائد الحزبية ودورها، مطالبين من النقابة أن تتدخل لإعادة الهيكلة المالية حتى تستطيع أن تعود مرة أخرى على الساحة .

 

وذكر مجدي حلمي، مدير تحرير جريدة الوفد أن الصحف الحزبية عالجت القضايا المثارة بأسلوب جديد يغلب عليه الطابع النقدي، لافتا الى أنها ساهمت بقدر كبير في ممارس الدور الرقابي علي الحكومة ودوائرها من خلال كشف السلبيات وتعقب الانحرافات والفساد وإثارة بعض القضايا الجرئية مثل حقوق الإنسان والاعتقالات وتزوير الانتخابات والاصلاح الدستوي والسياسي وإصدار قوانين والمطالبة بإلغاء اخري.

 

واختتم حلمي كلامه في الجلسة بضرورة تدخل نقابة الصحفيين لتشكيل لجنة فنية من خبراء اقتصاديات الصحف لدراسة حالة كل صحفية علي حدة ووضعها الفني والاقتصادي وتقديم النصائح والاقتصادية والاتفاق علي خطة لإعادة الهيكلة ، لتنقذ النقابة لما تبقي من هذه الصحف، لافتا الى أن هناك أكثر من ٢٠٠ صحفي متعطلين عن العمل ، و١٢ صحيفة حزبية تم إغلاقها.

 

فيما قالت أمينة النقاش رئيس تحرير جريدة الأهالي إن الصحف الحزبية قدمت أجيال موهوبة ، بالإضافة إلى أنها مهدت لثورة ٢٥ يناير من خلال مناداتها بالعدالة الاجتماعية والديمقراطية  ، وساهمت أيضا في توسيع نطاق الحرية ، وتطرقت إلى موضوعات لم تكن مطروحة على الساحة.

 

وعلى جانب آخر رأى محسن هاشم المتحدث باسم صحفيي الجرائد الحزبية أنه لاجدوى من حضورهم المؤتمر ، لافتا إلى أن مشكلتهم معروفة ولايحتاجوا الى توضيح مطالبهم .

 

وأضاف هاشم في تصريح خاص لـ" مصر العربية " ، أن محرري الصحف الحزبية متمسكين بمطالبهم وحقوقهم ، والمتمثلة في توزيعهم على الصحف والجرائد الورقية ، مشيرا إلى أن اعتصامهم مستمر للسنة السادسة وأن قلاش خامس نقيب يشهد مشكلتهم .

 

ولفت إلى أنه في انتظار وعود النقيب بتوزيع بعض الزملاء على بعض الصحف ووزارة التضامن الاجتماعي ، والذي أعلن أمام غادة والي وزيرة التضامن بأنه سيتخذ هذه الخطوة ، خلال حضورها احتفالية اليوبيل الماسي .

 

وأوضح أن هناك آلية للتصعيد سيراهنوا عليها خلال الفترة المقبلة في حال لم يقم النقيب بدوره وتنفيذ وعوده ، مشيرا إلى أن محرري الصحف الحزبية في انتظار أفعال وليس أقوال .

 

وأشار هاشم الى أنهم حددوا معايير لتوزيعهم على بعض الصحف بينها " السن ، الكفاءة ، الحالة الصحية ، والذين ليس لديهم دخل آخر"، لافتا إلى أنهم سبقوا واعتصموا داخل مكتب النقيب لمدة أسبوعين والذي وعدهم حينها بالنظر الى مشكلتهم .

 

وكانت نقابة الصحفيين عقدت ، الأحد الماضي، المؤتمر العام الخامس تحت عنوان "نحو بيئة تشريعية جديدة" ، وذلك في إطار الاحتفال بفعاليات اليوبيل الماسي .

 

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان