رئيس التحرير: عادل صبري 04:07 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

فوزي : حديث "أولاند" عن حقوق الإنسان رسالة للنظام المصري

فوزي : حديث أولاند عن حقوق الإنسان رسالة للنظام المصري

الحياة السياسية

فرانسوا أولاند وعبد الفتاح السيسي

فوزي : حديث "أولاند" عن حقوق الإنسان رسالة للنظام المصري

محمد نصار 18 أبريل 2016 21:16

"حاربنا الإرهاب دون المساس بالحريات"، هكذا جاء رد الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، على تساؤل أحد الصحفيين المصريين له حول كيفية تعامل فرنسا مع الإرهاب الذي ضربها مؤخرا.

 

عدد من النشطاء والسياسيين أكدوا أن حديث الرئيس الفرنسي عن أهمية احترام حقوق الانسان والحريات رغم وجود الإرهاب رسالة للدولة المصرية، منتقدين حديث الرئيس عبد الفتاح السيسي حول أن معايير حقوق الإنسان في فرنسا لا يمكن تطبيقها في مصر لما تمر به البلاد من ظروف صعبة واستهداف إرهابي.

وقال أحمد فوزي، الناشط الحقوقي، إن حديث ا أولاند حول أنهم واجهوا الإرهاب دون المساس بالحريات هدفه توصيل رسالة للنظام المصري، تعبيرا عن رفضهم لحالة حقوق الإنسان في مصر.

 

وأشار فوزي، لـ "مصر العربية"، إلى أن حديث الرئيس السيسي حول اختلاف معايير حقوق الانسان في فرنسا عن مصر، أو أنه لا يمكن تطبيقها هنا، أمر خاطيء، ولا يصح أن تنطق به الدولة المصرية، فمواثيق حقوق الإنسان والحريات دولية، وتطبق على جميع الدول بنفس المعايير، إلا فيما يتعلق بالأمور الخاصة بالأديان وتفايل اختلافها عن بعضها.

 

وأكد أن مختلف دول العالم تواجه إرهاب مستمر، وفرنسا نفسها عانت من الهجمات الإرهابية، لكن التضييق على الحريات يزيد الأمور سوء لأنه يحعل الدولة مشتتة في حربها ضد الإرهاب، ويخلق إرهابا داخليا، منوها إلى أن احترام الإنسان وحقوقه، وعدم انتهاك حرياته اهم سبل مواجهة الإرهاب، لأنه يجعل الدولة كتلة واحدة ضد أي عمل تخريبي يستهدفها.

 

وتابع فوزي، أن فرنسا وألمانيا وإيطاليا كانوا من أهم الدول التي ساندت مصر بعد 30 يونيو، وكانت العلاقات معها جيدة في ذلك التوقيت، إلا أنهم في الوقت الحالي أصبحوا يتعاملون معنا من جانب واحد، إما من زاوية اقتصادية، أو عسكرية، أو لأن لديهم موقف معادي لجماعة الإخوان، لكن جميعهم يعلمون أن حقوق الانسان في مصر سيئة.

 

وفي ذات السياق، أوضح الدكتور عادل عامر، رئيس مركز المصريين للدراسات السياسية والاقتصادية، أن حديث الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند يعد بمثابة تأكيد على أن حقوق الإنسان خط أحمر لا يجوز المساس به، تحت أي تداعيات، كما عكس نظرة الدول الخارجية لطبيعة هذا الملف داخل مصر.

 

عامر، استطرد في تصريحه لـ "مصر العربية"، بقوله: "الأمر رسالة إلى الجانب المصري للتأكيد على أهمية احترام حقوق الإنسان، وأن أهم سبل محاربة الإرهاب هي إتاحة الحرية واحترام حقوق الإنسان".

 

وأشار إلى أن حديث الرئيس السيسي عن اختلاف معايير حقوق الإنسان في فرنسا عنها داخل مصر، يسيء إلى صورة مصر في المجتمع الدولي، فالعالم كله يعلم جيدا اهمية ملف حقوق الإنسان والحريات، لأنه تحول إلى ظاهرة عالمية، وهناك دول فرضت عليها عقوبات دولية بسبب انتهاكات حقوق الإنسان بها.

 

وأكد الرئيس الفرنسي، فرانسوا أولاند، في مؤتمر صحفي مشترك مع  الرئيس عبد الفتاح السيسي ، دعم بلاده لمصر في مكافحة الإرهاب، مضيفًا "تعرضنا للإرهاب واتخذنا إجراءات قاسية، فرضنا حالة الطوارئ ومازالت موجودة"، وأنهم غيروا الإجراءات القانونية، وصدق البرلمان على قوانين جديدة تتيح حرية أكبر للأجهزة الأمنية والاستخباراتية، لكنهم في الوقت نفسه لم ينتهكوا الحريات، وحافظوا على حقوق الإنسان.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان