رئيس التحرير: عادل صبري 10:22 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

عايدة سيف الدولة: الدولة رأت سجن البنات غير كافٍ فحرقت منازلهن بدمياط

عايدة سيف الدولة: الدولة رأت سجن البنات غير كافٍ فحرقت منازلهن بدمياط

الحياة السياسية

خلال المؤتمر

عايدة سيف الدولة: الدولة رأت سجن البنات غير كافٍ فحرقت منازلهن بدمياط

نادية أبوالعينين 18 أبريل 2016 12:53

 

قالت عايدة سيف الدولة، عضو مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب، إن بنات دمياط يتم معاقبتهن بدون فرصة للعرض على النيابة وحضور التحقيقات، مجرد قرار أمني بالاحتفاظ بهم داخل السجن.

 

وأضافت، خلال مؤتمر حملة "البنات لازم تخرج"، اليوم الإثنين، أن الدولة اعتبرت السجن غير كافٍ، وتعرضت مريم ترك لحرق منزلها وهي داخل السجن، متسائلة: "آي نوع هذا من العقاب"، قبل أن تستدرك: "هذا يعد عمل عصابات"، بحد تعبيرها.

 

وأوضحت أنهم يفتقرون للرعاية الطبية خاصة في حاجة أحدهن لتدخل جراحي ولم تحول لمستشفي، معتبرة أن الدولة تحاول توصيل رسالة الحاكم بأمره، ولا وجود للقانون، وهذا ما كان واضحا في قضية "معتقلي الأرض" وحبسهم بقرار من أمن الدولة بعد إخلاء سبيلهم من النيابة وتجديد حبسهم ١٥ يوما.

 

وأكدت أن الضغط الذي حدث في قضية كمعتقل التيشرت ليخرج بعد عامين حبس احتياطي يجب أن يتحول لكافة القضايا وخاصة البنات المعتقلات.

 

من جهتها، روت مني حامد، عضو النديم، ما تتعرض له الأمهات من معاناة، مشيرة إلي أنه حتي الآن لا يعلم أحد ما هي التهمة التي استوجبت حبس ٨ فتيات لمدة عام احتياطيا وضربهم في الشارع واختفائهم قسريا يومين.

 

وأوضحت أن الجميع يعلم أن الاعتقالات عشوائية بدون تهم، مؤكدة أن الحبس لم يوقف حياة المحبوس فقط ولكنه قضي على حياة أسر كاملة.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان