رئيس التحرير: عادل صبري 10:54 صباحاً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

موسى: صياغة مبدئية للدستور خلال أسبوعين

موسى: صياغة مبدئية للدستور خلال أسبوعين

الأناضول 22 سبتمبر 2013 15:36

أعلن عمرو موسى، رئيس لجنة الخمسين المعنية بتعديل الدستور الذي تم إقراره في عام 2102، أن اللجنة ستنتهي خلال أسبوعين من تقديم صيغة مبدئية للدستور قابلة للنقاش، وقال: "نحن نعد دستورًا يستمر لمدة قرن أو نصف قرن، وليس لفترة قصيرة، أو فترات انتقالية".

وشدد موسى خلال لقائه بأعضاء المحكمة الدستورية العليا) برئاسة المستشار أنور العاصي، اليوم الأحد بمقر المحكمة بالقاهرة، على أن الدستور (الذي ستضعه اللجنة) "سيكون رصينا يشرف المصريين ويحمى حاضرهم ومستقبلهم".

 

ودافع موسى عن تشكيل اللجنة التي يرأسها قائلا إن "تشكيل لجنة الخمسين يختلف كليًا عن لجنة المائة التي وضع الدستور في عهد النظام المعزول (في إشارة لنظام الرئيس السابق محمد مرسي الذي أطاح به الجيش في شهر يوليو الماضي)"، مضيفا "لا يغلب عليها (اللجنة) تيار معين بل تمثل كافة أطياف الشعب المصري العظيم".

 

ويشير تصريح موسى ضمنًا إلى أن ما تقوم به لجنة الخمسين سيكون دستورًا جديدًا وليس تعديلاً للدستور المعطل بعد عزل الرئيس محمد مرسي.

 

وسبق أن قال موسى في تصريحات سابقة إن اللجنة بإمكانها إعداد دستورمتكامل في غضون شهرين.

 

وبموجب قرار أصدره الرئيس المؤقت، عدلي منصور، مطلع الشهر الجاري، تختص "لجنة الخمسين" بدراسة مشروع التعديلات الوارد إليها من لجنة "الخبراء العشرة"، وطرحه للحوار المجتمعي، وتلقي أي مقترحات من المواطنين لإعداد المشروع النهائي لهذه التعديلات خلال 60 يومًا من تاريخ أول اجتماع لها (13 سبتمبر الجاري).

 

وتشكلت اللجنة بناء على قرار جمهوري من الرئيس المؤقت بعد أن تلقت الرئاسة ترشيحات من عدة جهات، فيما رفضت جماعة الإخوان المسلمين المشاركة في تلك اللجنة"

 

وقال موسى:"إنأعضاء اللجنة يسعون للخروج بنص دستوري يضمن مستقبلاً أفضل لمصر وأبنائها ويرضى كافة الأطياف والتيارات"، معتبرًا "أن الدساتير تنظم حياة الشعوب".

 

وأضاف: "مزاج مصر الآن ضد المتاجرة بالدين، وعلى كافة مؤسسات الدولة المساعدة ضبط الأمور ضد هذا الانفلات".

 

من جانبه، قال المستشار ماهر سامى نائب رئيس المحكمة الدستورية العليا والمتحدث الرسمي باسمها خلال اللقاء، إن "دور المحكمة هو حماية نصوص القانون والنظر إلى مصلحة هذا الشعب العظيم والنفخ في روح القانون، ليصبح أداة قوية تحمى هذا الشعب".

 

وأضاف: "نثق في العمل الوطني والمجهود العظيم الذي تقوم به لجنة الخمسين لتعديل الدستور".

 

كانت لجنة الخبراء، التي تتكون من 10 أعضاء من الخبراء القانونيين والدستوريين والمعروفة إعلاميا باسم "لجنة العشرة"، قد انتهت من عملها أواخر أغسطس الماضي، وقدمت للرئيس المؤقت مقترحاتها على تعديل الدستور حتى يتسن لـ"لجنة الخمسين" دراستها وطرحها للنقاش المجتمعي بشأنها قبل طرح تلك التعديلات للاستفتاء العام.

 

وتعديل الدستور، الذي عطله الجيش المصري، مدعوما بقيادات دينية وسياسية بعد الاطاحة بالرئيس محمد مرسي يوم 3 يوليو الماضي، هو أحد بنود "خارطة الطريق" التي تتضمن إجراءانتخابات برلمانية ورئاسية خلال فترة نحو 9 أشهر.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان