رئيس التحرير: عادل صبري 01:28 مساءً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

هولاند في القاهرة اليوم على رأس وفد اقتصادي كبير

هولاند في القاهرة اليوم على رأس وفد اقتصادي كبير

الحياة السياسية

فرانسوا هولاند والسيسي

لتوقيع 30 اتفاقية ..

هولاند في القاهرة اليوم على رأس وفد اقتصادي كبير

متابعات 17 أبريل 2016 04:28

 يبدأ الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، اليوم الأحد، زيارة للقاهرة تستمر يومين، يرافقه خلالها عدد من الوزراء وأعضاء البرلمان، ووفد رفيع من رجال الأعمال الفرنسيين، لتعزيز التعاون الأمني، وإبرام صفقات سلاح رغم الانتقادات الحادة من جماعات حقوق اﻹنسان.

وزيارة هولاند للقاهرة هي الثانية له في أقل من عام، بعد افتتاح قناة السويس الجديدة في  السادس من شهر أغسطس العام الماضي، وهي جزءً من رحلة تستمر أربعة أيام إلى منطقة الشرق الأوسط بدأت أمس السبت فى لبنان، وتنتهي الثلاثاء القادم في الأردن، يبحث خلالها اﻷمور المشتركة بدءا من الإرهاب وعدم الاستقرار في العراق وسوريا وليبيا، لأزمة اللاجئين والصراع الاسرائيلي الفلسطيني.

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية علاء يوسف إن الزيارة "ستتيح الفرصة لتعزيز التعاون مع فرنسا في مختلف المجالات، لا سيما على الصعيد الاقتصادي، حيث يرافق الرئيس الفرنسي وفد كبير من ممثلي مجتمع الأعمال الفرنسي والمتخصصين في مجال الشركات الصغيرة والمتوسطة، فضلا عن قطاعات الطاقة والطيران والدفاع والنقل والبنية التحتية والبيئة والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات".

 

30 اتفاقية يتصدرها السلاح 

وقال السفير الفرنسي بالقاهرة إن الرئيسان سيشهدان توقيع 30 اتفاقية في مختلف المجالات، كما سيعقدان لقاء موسعا مع رجال أعمال مصريين وفرنسيين لبحث التعاون الاقتصادي المشترك، قبل أن يتفقد الرئيس الفرنسي مشروع الخط الثالث لمترو الأنفاق الذى تساهم فيه بلاده.

وأشارت صحف فرنسية إلى مفاوضات بين الجانبين المصري والفرنسي لإبرام 3 صفقات سلاح جديدة، قيمتها مليار يورو، وأشارت إلى وجود وفد مصري بالعاصمة الفرنسية لإنهاء التفاوض بهذا شأن.

وأوضح موقع "لا تربيون" الفرنسي انه من المقرر أن يشهد هولاند والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي توقيع اتفاقيات أسلحة قيمتها حوالي 1.1 مليار دولار، تتضمن شراء نظام الاتصالات العسكري الفرنسي.

وبجانب سلسلة كبيرة من مبيعات الأسلحة الفرنسية خلال الأشهر الأخيرة، بما في ذلك صفقات بمليارات الدولارات مع مصر وقطر  لشراء طائرات مقاتلة من نوع "رافال" باريس تجري محادثات لإتمام اتفاق جديد مع الإمارات العربية المتحدة لشراء الرفال أيضا.

وأوضحت الشبكة اﻷمريكية أن مبيعات الاسلحة تؤكد دور فرنسا الجديد كأكبر مورد للأسلحة إلى مصر، متفوقه على الولايات المتحدة، ويرسل رسالة ﻷمريكا -التي علقت مساعداتها العسكرية لمصر عام 2013 ورفعته العام الماضي، ومصر تسعى لتنويع مواردها من الأسلحة، خاصة بعد الاتفاق الذي أبرمته واشنطن مع إيران العام الماضي 2015.

وقال بيار تران، المراسل المتخصص في شئون الدفاع بالصحيفة :"الولايات المتحدة وجهة ضربة للدول العربية خاصة بعد الاتفاق مع إيران"، وعلى النقيض باريس كانت تتبنى مواقف أكثر تشددا خلال المحادثات النووية الايرانية، وهو ما ظهر صداه في مايو الماضي، حينما تمت دعوة هولاند لزيارة دول مجلس التعاون الخليجي.

فرنسا ومصر قد توقع أيضا على اتفاق لشراء القاهرة أربع سفن حربية فرنسية، وبحسب "لا تريبون- فأن نفوذ إيران المتنامي وراء إبرام القاهرة لهذه الصفقة.

واضاف تران:" كل شيء يتعلق بإيران .. الخليج لماذا يريد من مصر شراء السفن الحربية، بالطبع للسيطرة وحراسة أمن الخليج."

وتعد فرنسا أحد أهم الشركاء التجاريين لمصر، إذ بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين عام 2015 حوالي 2.6 مليار يورو، كما تعد مصر ثالث أهم مستقبل للاستثمارات الفرنسية في المنطقة، وتعمل في مصر نحو 140 شركة فرنسية في العديد من المجالات، في مقدمتها الخدمات المصرفية والبنوك والسياحة والاتصالات والطاقة والخدمات البيئية.

 

مبادرة السلام والتحالف

قال السفير محمد حجازي، مساعد وزير الخارجية الأسبق ، إن زيارة الرئيس الفرنسى فرنسوا هولاند لمصر على رأس وفد يضم عددا كبيرا من المسؤولين والبرلمانيين ورجال الإعلام ونحو ممثلي 60 من كبريات الشركات والمؤسسات ورجال الأعمال الفرنسيين، تؤكد أن مصر ستظل الشريك الأول لفرنسا في المنطقة سواء تعلق ذلك بالاقتصاد والاستثمار والتجارة.

وأضاف أن الرئيسين سيبحثان ما يمكن للبلدين تقديمه من دعم ومشورة لدعم جهود السلام الدولية باتجاه الأزمة السورية والتي تشهد عقد الجولة الثالثة للمفاوضات بين الحكومة والمعارضة فى جنيف تحت رعاية المبعوث الأممي الخاص بسوريا ستيفان دى مستورا والتباحث كذلك حول الأوضاع فى لبنان.

وتابع حجازي إن الرئيس الفرنسي سيبحث أبعاد المبادرة الفرنسية لعقد مؤتمر دولي للسلام صيف 2016 وسيطلع الجانب المصري على مجرياتها، وكان المبعوث الفرنسي المعين للترتيب لهذا لمؤتمر "بيترفيمون" قد زار القاهرة بالفعل مطلع أبريل الجاري، مشيراً إلى أنه أجرى مباحثات في القاهرة حول تطورات وأهداف المبادرة الفرنسية لدعم جهود السلام من خلال عقد مؤتمر دولي لهذا الغرض وبمشاركة الأطراف الإقليمية والدولية المعنية ، وفقا وكالة أنباء الشرق الأوسط .  

ومن جانبه ، أوضح علاء يوسف المتحدث أن لقاء هولاند مع نظيره المصري عبد الفتاح السيسي، سيعقبه جلسة مباحثات موسعة بحضور وفدي البلدين، بهدف التباحث في سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، والقضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك، وكذلك دعم التعاون بين مصر وفرنسا في الأطر والمنظمات الدولية متعددة الأطراف، فضلا عن العمل على تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

ويلي ذلك مؤتمر صحفي مشترك يستعرض فيه الرئيسان نتائج المباحثات الثنائية وأهم الموضوعات التي تم تناولها، ثم يشهد الرئيسان توقيع عدد من الاتفاقيات تشمل الكثير من المجالات مثل الطاقة والبنية الأساسية والسياحة والثقافة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان