رئيس التحرير: عادل صبري 11:23 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الزيات: اقتحام كرداسة مهزلة سياسية وأمنية

الزيات: اقتحام كرداسة مهزلة سياسية وأمنية

الحياة السياسية

صفوت الزيات

مقتل "فراج" جاء بالخطأ..

الزيات: اقتحام كرداسة مهزلة سياسية وأمنية

وكالات 21 سبتمبر 2013 18:59

انتقد الخبير بالشئون العسكرية والاستراتيجية العميد صفوت الزيات، عملية اقتحام قوات الأمن لمدينة كرداسة بمحافظة الجيزة في 19 سبتمبر، ووصفها بـ "مهزلة سياسية وأمنية".

 

وفي تصريحات أدلى بها لوكالة "رويترز"، قال الزيات: "ما حدث في كرداسة مهزلة سياسية ومهزلة أمنية وتخبط وارتباك وعشوائية في اتخاذ القرارات، لأن كرداسة لم تكن في حاجة لحملة أمنية بهذا الشكل، ولا بهذه التكاليف، التي تعدت الـ 8 ملايين جنيه".

 

وفجر الزيات مفاجأة مفادها أن "مقتل اللواء نبيل فراج مساعد مدير أمن الجيزة على يد أحد الضباط عن طريق الخطأ أو بقصد، أمر لا يجب أن تخفيه الأجهزة الأمنية، وصعود رجال من الجيش والشرطة إلى أعلى الأسطح وإطلاق نيران كثيف وبشكل عشوائى وتصوير ذلك على أنه هجوم مضاد من مسلحين أمر في غاية الغباء".

 

وتابع "لم أكن أتصور أن تتبع الأجهزة الأمنية والمؤسسة العسكرية مثل هذه الأساليب الغريبة والمقززة في التعامل مع الشعب للسيطرة على وعيه وتوجهاته، وهذا لن يصب أبدا في صالح الدولة، لأن الحقائق تكتشف وتظهر بعد دقائق على مواقع التواصل الاجتماعي".

 

واستطرد الزيات "تعودنا من الأجهزة الأمنية على مفاجآت كل يوم خميس لتخفيف أعداد المتظاهرين يوم الجمعة، وهذا ما تفشل فيه كل الأجهزة الأمنية والإعلامية لأن الشعب أدرك أخيرا أن الانقلاب في ورطة وبات مهددا بالسقوط الحتمي".

 

كانت قوات من الشرطة والجيش اقتحمت مدينة كرداسة في الجيزة في 19 سبتمبر، وقرية دلجا بمحافظة المنيا في 16 سبتمبر، للقبض على مشتبه بتورطهم في أعمال عنف وقتل ضباط وحرق كنائس وأقسام شرطة، وفق رواية الأجهزة الأمنية.

 

من جانبه صرح هشام عبد الحميد مدير مصلحة الطب الشرعى، أنه قام بتشريح جثمان اللواء نبيل فراج مساعد مدير أمن الجيزة، والذي قتل أثناء اقتحام كرداسة، حيث تبين أن الوفاة جاءت نتيجة مقذوف ناري اخترق العضد الأيمن.

 

وأضاف عبد الحميد، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "آخر النهار" على فضائية "النهار"، أن المقذوف عبارة عن طلق ناري 9 مل، تم إطلاقه من مسافة قريبة لا تقل عن 45 سم ولا تزيد عن عدة أمتار.

 

وتابع عبد الحميد أن المقذوف خرج من الجانب الأيمن للصدر، واخترق الرئة اليمنى، مرورا بالبطين الأيسر للقلب، ثم الرئة اليسرى، ثم استقر في جدار الصدر.

 

كانت عدة فيديوهات انتشرت علي "الفيسبوك" تشير إلى أن أقرب المباني الموازية والقريبة لمكان مقتل اللواء فراج بعيدة جدا بما يزيد عن 500 متر، والمكان خالٍ تماما من المارة، وأن المقذوف التي نفذ صدر فراج من مسافة قريبة جدا لدرجة أن الرصاصة اخترقت الدرع الواقي والكتف والصدر بالكامل والقلب، وذلك في رواية مناقضة لما رددته مصادر رسمية حول استهدافه من قبل مسلحين في كرداسة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان