رئيس التحرير: عادل صبري 11:12 صباحاً | الاثنين 26 أغسطس 2019 م | 24 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

بعد ضم جزيرتي تيران وصنافير للسعودية.. خبراء: انقلاب على الدستور

بعد ضم جزيرتي تيران وصنافير للسعودية.. خبراء: انقلاب على الدستور

الحياة السياسية

جزيرتي "تيران وصنافير"

العليمي: تُسقط شرعية الرئيس.. ونافعة: انتهاك للقانون

بعد ضم جزيرتي تيران وصنافير للسعودية.. خبراء: انقلاب على الدستور

أحمد إسماعيل 09 أبريل 2016 21:51

"جمهورية مصر العربية دولة ذات سيادة، موحدة لا تقبل التجزئة، ولا ينزل عن شىء منها، نظامها جمهورى ديمقراطى، يقوم على أساس المواطنة وسيادة القانون".. هذا نص المادة الأولى من الدستور المصري، ولكن إعلان السفير حسام القاويش، المتحدث الرسمي لمجلس الوزراء، انتهاء اتفاقية ترسيم الحدود والتى تضمنت وقوع تيران وصنافير" target="_blank">جزيرتي تيران وصنافير تحت سيادة المملكة السعودية، آثار العديد من التساؤلات حول تاريخ الجزيرتين.

 

النظام ينقلب على الدستور

زياد العليمي، البرلماني السابق، ووكيل مؤسسي الحزب مصر الديمقراطي، يقول، إن ما يحدث جريمة لا يمكن لأي وطني شريف إلا أن يسعى لمحاكمة المسئولين عنها ف تيران وصنافير" target="_blank">جزيرتي تيران وصنافير مصريتين خالصتين لأن خرائط منح السيادة المرسومة بواسطة الدولة العثمانية، وهي المرجع الرئيسي تبين ذلك".

وأضاف العليمي لـ مصر العربية" أن الخطاب الرسمي الذي وجهته المملكة العربية السعودية عام ١٩٥٠ لكل من بريطانيا وأمريكا والذى أعلنت فيه إن الجزيرتين خاضعتين إداريًا لمصر، وقبل تأسيس المملكة بأكثر من 10 سنين كانت الشواطئ على الجانبين خاضعة للسيادة المصرية، وبعد تأسيس المملكة في حالة وجود خلاف - وهو غير موجود الآن فالثابت إن الجزيرتين مصريتين - وبالرجوع للقانون الدولي للبحار، يقر أن الدول المشتركة في ممر ملاحي دولي مساحته محدودة، تقسم السيادة مناصفة بين الدولتين المتشاطئتين للممر".

وأردف "لو وضعنا في الاعتبار أن عرض خليج العقبة ٢٤ ميل، فإن السيادة المصرية مستمرة حتى ١٢ ميل من شاطئ سيناء، وهو ما يؤكد أن الجزيرتين مصريتين، إضافة لهذا إن كتاب  "تاريخ سيناء  القديم والحديث وجغرافيتها مع خلاصة تاريخ مصر والشام والعراق وبلاد العرب" لنعوم بك شقير الذي كان سكرتير اللجنة المشاركة في ترسيم الحدود  بعد أزمة طابا الصادر ١٩١٦ وأعادت طبعه بدار الكتب والوثائق القومية عام ٢٠٠٥ وصدر بعدها مرتان، آخرها ٢٠١٣، يظهر أن تيران وصنافير جزر مصرية ، وهذا الكتاب مطبوع قبل ظهور السعودية بعشر سنوات".

ولفت إلى أن المادة الأولى من الدستور المصري الحالي تنص على "جمهورية مصر العربية دولة ذات سيادة، موحدة لا تقبل التجزئة، ولا ينزل عن شيء منها"، قائلًا :"إذا كنّا من الذين  قالوا إن شرعية مرسي سقطت بانقلابه على الإعلان الدستوري الذي جاء على أساسه، فَلَو صح ما تتناقله وسائل الإعلام، فمن العار ألا نضيف إلى جريمة النظام الحالي بالانقلاب على الدستور المصري، جريمة جديدة وهي التفريط في السيادة المصرية على أراضيها، وهي جرائم سياسية وجنائية لا يمكن لأي وطني شريف إلا أن يسعى لمحاكمة المسئول عنها" - بحسب قوله.

 

لغط شديد

الدكتور حسن نافعة أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، يرى أن مازال هناك لغط حول إشكالية الجزيرتين وعلينا الانتظار حتى نعرف ملابسات الأمر وأي كان على الرئيس عرض القرار على مجلس الشعب للاطلاع عليه ثم يقرر الموافقة أو الرفض".

وأضاف نافعة لـ"مصر العربية" ما أعرفه عن الجزر أنها سعودية تنازلت عنها لمصر واستخدمتها مصر فى معركتها ضد إسرائيل لإغلاق خليج العقبة، وبعد معاهدة كامب ديفد تم وضع الجزيرتين ضمن منطقه "ج" أي يحظر على مصر التواجد فيها عسكريا، وكان من الطبيعي مناقشة أمر الجزيرتين في ظل فتح ملف ترسيم الحدود، لكن مازلت أكرر أن الأمر بالكامل يكتنفه الغموض حتى الآن.

انتهاك صريح

الفيقة الدستوري الدكتور علاء حمدي سعد الدين، قال إنه لا يجوز لرئيس الجمهورية التصرف في جزء من إقليم الدولة أي كان إلا بعد عرضه على مجلس الشعب والموافقة عليه".

وأضاف الفقيه فى تصريح لـ"مصر العربية" أن ما حدث تعدي صريح على الدستور وانتهاك لموادة من قبل السلطة التنفيذية، فإن المادة الأولى من الدستور تقول إن مصر دولة ذات سيادة، وهي موحدة لا تقبل التجزئة ولا يُنزل على شيء منها"، إضافة إلى المادة 151 من نفس الدستور تقول "يجب دعوة الناخبين للاستفتاء على معاهدات الصلح والتحالف وما يتعلق بحقوق السيادة، ولا يتم التصديق عليها إلاّ بإعلان نتيجة الاستفتاء بالموافقة، وفي جميع الأحوال لا يجوز إبرام أية معاهدة تخالف أحكام الدستور أو يترتب عليها التنازل عن أي جزء من إقليم الدولة".

وشهد الرئيس عبد الفتاح السيسي والملك سلمان بن عبد العزيز خادم الحرمين، توقيع اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين البلدين. وتستهدف الاتفاقية إنهاء الأزمة العالقة بين مصر والمملكة على جزيرتى "تيران وصنافير" الواقعتين عند مدخل خليج العقبة بين الجهة المصرية والسعودية، وتصنع الجزر ثلاثة ممرات من وإلى خليج العقبة، فالجزيرتان لهما أهمية إستراتيجية لأنه يمكنهما غلق الملاحة في اتجاه خليج العقبة.

                                                                                           
وأعلن السفير حسام القاويش المتحدث الرسمي باسم رئاسة الوزراء اليوم أنه تم عقد لجان لترسيم الحدود بين مصر والمملكة العربية السعودية وتم وضع جزيرتي صنافير وتيران ضمن الحدود السعودية.

اقرأ ايضًا:

مصر القوية يطالب بكشف حقيقية بيع جزيرتين للسعودية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان