رئيس التحرير: عادل صبري 09:41 مساءً | الأحد 18 أغسطس 2019 م | 16 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

أهالي متهمي "قسم حلوان": قُبض عليهم عشوائيًا وحالتهم متدهورة

أهالي متهمي قسم حلوان: قُبض عليهم عشوائيًا وحالتهم متدهورة

الحياة السياسية

حرق قسم شرطة حلوان

أهالي متهمي "قسم حلوان": قُبض عليهم عشوائيًا وحالتهم متدهورة

نادية أبوالعينين 08 أبريل 2016 14:00

ما يقرب من عامين ونصف ولايزال متهمو قضية حرق قسم شرطة حلوان قيد الحبس الاحتياطي، يعاني بعضهم من حالات صحية متدهورة، ورغم مطالبتهم وهيئة الدفاع بإخلاء سبيلهم إلا أنهم مازالوا قابعين داخل السجون.

قبض عشوائي

خالد إبراهيم عبد السلام، أحد المتهمين في القضية، والذي ألقي القبض عليه في 2 إبريل 2014، تؤكد زوجته أنه لم يكن ضمن من شاركوا في عملية اقتحام وحرق القسم، ولكن جاء اسمه في القضية عشوائيا من ضمن أهالي المنطقة.

 

توضح زوجته لـ"مصر العربية" أن شهود الإثبات الذين أحضرتهم المحكمة للشهادة ضده، أقروا في شهادتهم أنهم لم يروه أمام ديوان قسم شرطة حلوان يوم 14 أغسطس 2014، ووثّقت تلك الشهادات في الشهر العقاري، في الوقت الذي شهد فيه أهالي المنطقة بأنه كان يحاول حماية الكنيسة المجاورة لمنزله بصحبة الأهالي.

 

تشير إلى أنه مع بداية المحاكمة غيّر بعض الشهود شهادتهم ضده، وهناك من رفض الذهاب للمحكمة للإدلاء بشهادته مرة أخرى.

 

في تقرير الصور والفيديوهات الذي خرج من لجنة فحص الأحراز المشكلة من اتحاد الإذاعة والتلفزيون، كانت الصور مخالفة للواقعة محل الاتهام، وفقا لزوجة خالد، مشيرة إلى أن بعض الفيديوهات كانت لحرق القسم خلال ثورة 25 يناير، وحرق عربة قناة المحور في حلوان، والواقعتين وقعا في أوقات مختلفة بعيدا عن حرق القسم في 14 أغسطس 2014، مؤكدة أن زوجها لم يظهر نهائيًا في تلك الأحراز.

 

في 1 أكتوبر 2015 كانت أولي جلسات المحاكمة، في خلال تلك الجلسة استمع القاضي لشهادة خالد والتي جاءت نصًا: ”أنا كنت راجع من شغلي حاولت أروح معرفتش علشان الطريق كان مقطوع في الشارع، الأهالي كانوا بيحموا كنيسة العذراء مريم اللى جمب بيتي وقفت معاهم أنا من أهل المنطقة، والله ما عملت حاجة، عندي ولدين مش لاقيين ياكلوا، أنا سنتين محبوس ظلم".

 

حالات متدهورة

يعاني بعض المحبوسين على ذمة القضية من تدهور حالتهم الصحية، إلا أنه رغم طلبات هيئة الدفاع المستمرة بإخلاء سبيلهم مع تدابير احترازية، لم تستجب المحكمة، كان آخر تلك الطلبات المقدمة في جلسة 8 مارس 2916.

 

يوضح عماد مبارك، عضو هيئة الدفاع عن متهمي القضية، إن المتهم محمدي عبد المقصود، أجري من قبل عملية زرع كبد، وبعض تعرضه للحبس بدأت حالته الصحية تسوء مؤخرا، مشيرا إلى أن المتهم وائل طلبة يعاني من مرض السكري.

ويضيف أن المتهم أحمد عبد العال، قام بتركيب صمام في القلب، مؤكدا أن تلك الحالات الصحية تستوجب إخلاء سبيلهم.

وتعود وقائع تلك القضية لاقتحام قسم شرطة حلوان بعض فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، يخضع 68 متهم فيها للمحاكمة بتهم ارتكاب جرائم الإرهاب والتجمهر والقتل العمد مع سبق الإصرار والشروع فيه وتخريب المبانى العامة والأملاك المخصصة للمصالح الحكومية وحيازة الأسلحة الآلية النارية والبيضاء والذخائر وإتلاف سيارات الشرطة والمواطنين.

ووفقا للتحقيقات الواردة في القضية فإن المتهمين قاموا بالتوجه لقسم شرطة حلوان وأقاموا سواتر حجرية وتحصنوا وراءها، ورشقوا القم بالحجارة وقنابل الملتوف وإطارات كاوتشوك مشتعلة وأسطوانات الغاز، وأطلقوا الأعيرة النارية فتقلوا ضابط وأصابوا 19 من رجال الشرطة والمواطنين وأحرقوا مبني القسم بالكامل و20 سيارة شرطة و 3 سيارات خاصة.

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان