رئيس التحرير: عادل صبري 06:46 صباحاً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

6 أبريل: قانون السلطة القضائية خنجر النهاية لحلم الدولة الديمقراطية

6 أبريل: قانون السلطة القضائية خنجر النهاية لحلم الدولة الديمقراطية

سوشيال ميديا

6 أبريل - أرشيفية

6 أبريل: قانون السلطة القضائية خنجر النهاية لحلم الدولة الديمقراطية

محمد الوكيل 30 مارس 2017 13:01

علقت حركة شباب "6 أبريل"، على الخلاف الذي نشب بين البرلمان ونادي القضاة، بعد رفض الأخير تعديلات مجلس النواب على قانون السلطة القضائية.

 

وقالت في تغريدة عبر حسابها على موقع التدوين المصغر "تويتر": "تمرير قانون الهيئات القضائية بهذا الشكل، يشكل ليس فقط اعتداء على استقلال السلطة القضائية، بل هو خنجر النهاية في حلم الدولة الديمقراطية".

ونشب خلاف بين البرلمان ونادي القضاة، بعد أن رفض الأخير برئاسة المستشار محمد عبدالمحسن، تعديلات مجلس النواب على قانون السلطة القضائية الخاص بكيفية اختيار رئيس محكمة النقض.

 

وقالت اللجنة الإعلامية للنادي في بيان لها عقب انتهاء الاجتماع الطارئ للنادي: "تعقيبًا على موافقة اللجنة التشريعية بمجلس النواب على مشروع تعديل قانون السلطة القضائية الخاص بكيفية اختيار رئيس محكمة النقض فإن التعديل مرفوض من قِبل نادي القضاة".

 

وأكد مجلس إدارة النادي أنه في حالة انعقاد دائم، وأنه دعا المجلس الاستشارى لرؤساء أندية القضاة للاجتماع بعد غدٍ الأربعاء المقبل لدراسة الأمر.

 

يأتي ذلك بعدما وافقت اللجنة التشريعية، الإثنين الماضي، على التعديل المقترح للمادة 44 من قانون السلطة القضائية، حيث نصت على: "يُعين رئيس محكمة النقض بقرار من رئيس الجمهورية من بين 3 من نوابه يرشحهم مجلس القضاء الأعلى، من بين أقدم 7 من نواب رئيس المحكمة، وذلك لمدة 4 سنوات أو المدة الباقية حتى بلوغه سن التقاعد أيهما أٌقرب ولمرة واحدة طوال مدة عمله، ويجب إبلاغ رئيس الجمهورية بأسماء المرشحين قبل نهاية مدة رئيس المحكمة بستين يوما على الأٌقل، وفى حالة عدم تسمية المرشحين قبل انتهاء الأجل المذكور في الفقرة السابق، أو ترشيح عدد يقل عن ثلاثة أو ترشح من لا تنطبق عليه الضوابط المذكورة في الفقرة الثانية، يعين رئيس الجمهورية رئيس المحكمة من بين أقدم سبعة من نواب رئيس المحكمة".

أزمة القضاء والبرلمان
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان