رئيس التحرير: عادل صبري 03:24 مساءً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

«رجب».. خافت أمه من الموت فعجل بقدومه للحياة

«رجب»..  خافت أمه من الموت فعجل بقدومه للحياة

الحياة السياسية

طفل قطار البدرشين

في حادث قطار البدرشين: ركاب واجهوا الموت

«رجب».. خافت أمه من الموت فعجل بقدومه للحياة

أحلام حسنين 13 يوليو 2018 23:15

كانت ضربات قلبها تتسارع بشدة، تتوالى صرخاتها من هول المخاض، تعلم أنه لايزال هناك إحدى عشرة يوما حتى تلد طفلها، ولكن هل حدث شيء للجنين إثر انقلاب القطار التي كانت تستقله وزوجها وبناتها الثلاث؟.

 

خرج القطار من الجيزة في تمام الساعة الواحدة و40 دقيقة ظهرا، وما هي إلا دقائق معدودة وصل خلالها إلى مدينة البدرشين، وبدأ القطار يميل يمينا ويسار وغبار يغطي الأعين حتى لم يعد أحد يلمح الآخر، خرجت 4 عربيات من القطار ثم انقلبت بقية العربات.

 

 

حالة من الذعر أصابت الركاب جميعا، لم تحدث أي حالة وفاة، ولكنه أسفر عن إصابة 55 شخصا، حسبما ذكرت وزارة الصحة، كان من بين هؤلاء تلك السيدة الحبلى التي باتت محط حديث وسائل الإعلام.

 

ما أن وصل المصابون إلى مستشفى البدرشين العام انتشرت الطواريء، وأسرعت طبيبة النساء لفحص تلك المرأة الثلاثينية، فتبين لها من "السنوار" أنه لابد من إخراج الطفل من رحمها وإلا سيحدث له شيئا، ليس موعد ولادته، ولكن خوف الأم من الحادث الذي تعرضوا له عجل بقدوم طفلها إلى الحياة.

 

في غضون ساعة كانت الطبيبة نجحت في إجراء عملية "الولادة القيصرية" للسيدة، وضعت "هاجر عبد الله حجازي، ذات الـ 35 عاما، مولودها "رجب"، الذي لقبه نشطاء السوشيال ميديا بـ"طفل الخضة".

 

تروي إحدى الممرضات بمستشفى البدرشين العام أنه ظهر اليوم الجمعة جاءهم بلاغ بانقلاب قطار، فانتشر الأطباء والممرضون في  أقسام الطواريء لاستقبال المصابين، وكان من بينهم تلك السيدة الحبلى، بصحبة زوجها وبناتها الثلاثة، وكانوا يستقلون قطار قم 986 المتجه من القاهرة إلى قنا، والذي خرج عن القضبان في محطة المرازيق بمدينة البدرشين التابعة لمحافظة الجيزة.

 

حين قررت الطبيبة إجراء عملية "الولادة" لهذه السيدة، أخبرتهم أنه لايزال مبكرا إذ أخبرها  الطبيب بمستشفى 6 أكتوبر  أنها ستلد يوم 24 يوليو الجاري لذا عادت إلى أسيوط حتى يحين الموعد، ولكن الطبيبة قالت لها إن الحادث عجل بالولادة، حسبما روت الممرضة في لقاء مصور لإحدى القنوات، لتؤكد أن الأم والطفل في حالة مستقرة.

 

وبينما جاء هذا الطفل إلى الحياة كان هناك من يواجه الموت حين انقلب القطار، كانوا يتزاحمون على القفز من العربات كل منهم يريد النجاة.

 

 

أحد المصابين يروي ما حدث في لقاء مع قناة المحور قائلا :"القطر كان بيروح ويجي، وتراب وطينة، كنا بنموت واللي يقدر ينفد بجلده ينفد، وناس أغمى عليها، احنا موتنا وصحينا".

 

10 دقائق ولكنها ربما تكون أقسى لحظات في العمر مر بها أحد المصابين، وهو يستشق غبار يشعر معه وكأنه يلتقط أنفاسه الأخيرة، لم يدر بعدها بما حدث، غير أنه وجد نفسه ملقى على أحد الأسرة بمستشفى البدرشين.

 

إحدى النساء اللاتي كن يستقلن القطار لم تجد بد من أنها تقفز من الباب حين جاءتها الفرصة، سقطت على الأرض فأصيبت بكسور في قدمها وظهرها أفقدها القدرة على التحرك، حتى نقلها الأهالي إلى سيارة الإسعاف التي تقول، حسب رواياتها لـ"المحور" إنها جاءت بعد ساعة إلا ربع.

 

وبلغ عدد المصابين في حادث انقلاب القطار بالبدرشين، اليوم الجمعة، 55 مصابا من بينهم أطفال، وتتباين الإصابات بين سحجات وكدمات وكسور بسيطة، وفقا للدكتور أحمد محي، مساعد وزيرة الصحة.

 

وقال مساعد وزير الصحة، في تصريحات لفضائية «on live»، إنه تم توزيع المصابين على مستشفى الحوامدية والبدرشين والهرم والعجوزة، متوقعًا خروج بعض المصابين بالكدمات والسحجات بسيطة خلال الساعات المقبلة.

 

ونقلت مواقع إخبارية عن مصدر أمني مسؤول بمباحث شرطة النقل أن الأجهزة الأمنية تلقت بلاغا من شرطة النجدة مفادة خروج قطار عن مسارة بحوش محطة المرازيق، وتبين من المعاينة الأولية أن عامل التحويلة وراء وقوع الحادث بسبب خطأ فني.

 

وقررت قوات الأمن التحفظ على عامل التحويلة وسائق القطار للتحقيق معهم فى الحادث، كما كشفت المعاينة تضرر العربات المقلبة الثلاث، ووجود تهشم فى زجاجها الداخلى والخارجى، وكذلك تحطم في محتواياتها الداخلية بالإضافة إلى اعوجاج وصدمات فى الهيكل الخارجي للقطار.

 

حادث قطار البدرشين
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان