رئيس التحرير: عادل صبري 10:26 مساءً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بعد ترشح شفيق.."التيار الديمقراطي":لم نحدد موقفنا من رئاسية 2018

بعد ترشح شفيق.."التيار الديمقراطي":لم نحدد موقفنا من رئاسية 2018

أحمد إٍسماعيل 02 ديسمبر 2017 12:44

 

رغم جريان مياه الحياة السياسية التي كانت راكدة قبل أن يلقي الفريق أحمد شفيق حجرا فيها الإسبوع الماضي، غير إن أحزاب التيار الديمقراطي لازالت لم تحدد موقفها بعد من الانتخابات الرئاسية المزمع بدء إجراءاتها في فبراير المقبل.

 

ومنذ إبريل الماضي، تحاول أحزاب التيار الديمقراطي التوافق حول مرشح رئاسي توافقي مؤمن بمباديء ثورة 25 يناير، لكنهم اشترطوا ضمانات لضمان نزاهة العملية اانتخابية أهمها فتح المجال العام.

 

والإفراج عن سجناء الرأي بقانون بعفو عام شامل، ومنح جميع المرشحين وقوى المعارضة مساحة مستحقة فى الصحف ومحطات الإذاعة والتليفزيون المملوكة للدولة وضمان حرية الدعاية وأمن وسلامة المرشحين.

 

لكن المحامي الحقوقي خالد أعلن خوضه ماراثون الانتخابات الرئاسية من مقر حزب الدستور –أحد أحزاب التيار الديمقراطي- مطلع نوفمبر المنصرم، بدون تحقيق أيا من هذه الضمانات، ولم تتفق أحزاب التيار على دعم "علي".

 

وحينها قال الدكتور أحمد البرعي- القيادي في تحالف التيار الديمقراطي- في تصريحات سابقة لـ"مصر العربية" إن خالد علي أعلن ترشحه قبل أن يحدث توافق بين تيار المعارضة عليه، متخوفا من تكرار سيناريو انتخابات 2012 بتفتيت أصوات التيار المدني.

 

وبعدما أعلن الفريق شفيق أخيرا ترشحه خلال مقطع مصور الأربعاء الماضي من الإمارات، توقع مراقبون أن يحدث ترشح شفيق تغيرا في موقف المعارضة من الانتخابات الرئاسية كونه قادرا على خلق معركة انتخابية حقيقية.

غير أن السفير معصوم مرزوق يقول إن مسألة الانتخابات الرئاسية القادمة معقدة جدا، خاصة في ظل المناخ السياسي المغلق، ففتح المناخ العام أهم بند في الضمانات الانتخابية

 

وحول موقف التيار الديمقراطي من دعم شفيق من عدمه قال مرزوق إنه ضمن مجموعة من الشخصيات العامة يشكلون جبهة تمثل التيار الديمقراطي، لم تستقر بعد على موقف محدد في هذه المسألة.

 

ولفت مرزوق إلى أن هناك شخصيات قليلة داخل هذه الجبهة، ترى ضرورة دعم شفيق متبنين نظرية "لا يفل الحديد إلا الحديد"، إلا أن التوجه الأبرز هو أما مقاطعة الانتخابات، أو دعم مرشح من رحم ثورة يناير.

 

وشكك مرزوق في إمكانية خوض أحمد شفيق سباق الرئاسة، مؤكدا على أن النظام لن يتركه، أما بأحد القضايا التي ما زالت في الأدراج أو بإعاقة جمعه للتوكيلات.

 

أما زياد العليمي عضو الهيئة العليا للحزب المصري الديمقراطي- أحد أحزاب التيار الديمقراطي قال إن حزبه لم يقرر بعد موقفه من الانتخابات الرئاسية.

 

ويرى العليمي إن الأحزاب التي خرجت من رحم ثورة يناير لن تدعم أي أحد يمثل النظام القديم، وتابع "لا أصحاب الفساد ولا الإرهاب سيحققون ما نتطلع إليه من عدل وحرية ومساواة وكرامة اجتماعية.

 

مدحت الزاهد رئيس حزب التحالف الشعبي قال إن التيار الديمقراطي يميل إلى مرشح توافقي يمثل شعارات ومبادئ ثورة يناير ويقف ضد الاستبداد والفاشية والتبعية.

 

وتابع كان أملنا أن يكون هناك مرشح توافقي تدفع به كافة قوى المجتمع ضد النظام القائم إلا أن أكثر من شخص أعلن ترشحه للانتخابات القادمة.

 

وأكد الزاهد أن الحزب والتيار الديمقراطي سيقف ضد أي محاولة لمنع مرشح بعينه من التقدم لسباق الانتخابات بما فيهم أحمد شفيق.

 

وحول موقف الحزب من دعم شفيق قال الزاهد إلى الآن ليس هناك موقف محدد فحتى هذه اللحظة لا نعلم هل سيكون هناك انتخابات أم لا، فترزية القوانين الآن يرون أنه يجب أن تنتهي الدولة من حالة الحرب على الإرهاب ثم بعدها يكون هناك انتخابات.

 

وتابع عندما يغلق باب الترشح سيحدد الحزب موقفه النهائي من المرشحين مؤكدا أن الحزب سيميل غالبا إلى مرشح يمثل ثورة يناير ومبادئها.


ويضم التيار الديمقراطي أحزاب الدستور و التحالف الشعبي الاشتراكي و المصري الديمقراطي الاجتماعي ومصر الحرية و العدل و تيار الكرامة عدد من الشخصيات العامة والسياسين غير المنضمين لأحزاب و تأسس التيار في فبراير 2016.

رئاسيات 2018
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان