رئيس التحرير: عادل صبري 04:07 صباحاً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

«شفيق وعنان».. لهذا يظهر الجنرالات في القضايا الجدلية

«شفيق وعنان».. لهذا يظهر الجنرالات في القضايا الجدلية

الحياة السياسية

شفيق وعنان

«شفيق وعنان».. لهذا يظهر الجنرالات في القضايا الجدلية

عمرو عبدالله 22 نوفمبر 2017 10:11

الأحداث الكبرى خلال الفترة الأخيرة منفذ لإطلالتهم على المشهد السياسي المصري، ذلك هو حال الفريقين سامي عنان وأحمد شفيق، فمع كل حدث كبير تطفو على السطح لآراؤهم التي غالبًا ما تُعارض النظام الحالي، بدءًا من أزمة جزيرتي"تيران وصنافير" وصولًا لأزمة سد النهضة، ومرورا بطلبات تعديل الدستور وحادث الواحات الإرهابي، الأمر الذي ربطه البعض باقتراب الانتخابات الرئاسية.

 

فهل يحاول الفريقان التواجد في الساحة المصرية من خلال استغلال الأحداث الشاغلة للرأي العام؟ وما حقيقة وجود تربيطات بينهم فيما يخص الانتخابات الرئاسية المقبلة؟

 

ضد سعودية "تيران وصنافير"

 

أزمة جزيرتي" تيران وصنافير" والتساؤل عما إذا كانت مصرية أو سعودية، كان بداية إطلالة الفريق سامي عنان ، رئيس أركان القوات المسلحة الأسبق، على الحياة السياسية المصرية، بعد فترة من الانزواء عقب تقاعده من القوات المسلحةـ، فنشرت صفحة منسوبة على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" تعليقًا على مناقشة البرلمان للاتفاقية، جاء فيها" ليس المهم الآن إثبات مصرية تيران وصنافير ، فمصريتهما ليست مشكوكًا فيها، ولكن المشكوك فيه هو مصرية من يعارضون مصرية الجزيرتين".

 

تبعها بمنشور، يهاجم فيه الغاضبين من حكم محكمة القضاء الإداري ببطلان اتفاقية ترسيم الحدود ومصرية جزيرتي " تيران وصنافير.

 

تيران وصنافير
 

احترموا عقولنا

بعد فترة صمت علق سامي عنان، رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية سابقا، على حادث الواحات، الذي سقط فيه حوالي 16 شهيدًا من رجال الشرطة المصرية، مطالبا بتشخيص ما جرى بواقعية وعقلانية، واحترام عقول الناس.
 

الواحات

 

مطالبة بالمحاسبة

الخميس الماضي اعتبر سامي عنان، في تدوينة نشرها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أن بداية الفشل في هذا الملف، كانت منذ أن وقعت مصر على إعلان الخرطوم الثلاثي في مارس 2015، مطالبًا بمحاسبة كل من أوصل مصر إلى هذا الوضع، وكذلك دراسة كافة الحلول المتاحة لإصلاح هذا الموقف السيئ، للحفاظ على حقوق مصر التاريخية في مياه النيل.

كما طالب، بإعلام الشعب المصري بكافه الأمور والمستجدات بشفافية كاملة .

 

سد النهضة

 

وبالانتقال إلى الفريق الثاني وهو أحمد شفيق، الذي كان رئيسًا لوزراء مصر من 29 يناير 2011 إلى 3 مارس 2011، وترشح كمستقل لانتخابات الرئاسة المصرية 2012، التي خسرها  بعد جولة الإعادة أمام محمد مرسي مرشح جماعة الإخوان المسلمين، ليتجه بعدها إلى الإمارات، ويمكث بها حتى الآن.

 

تعديل الدستور

كانت البداية لدى" شفيق" برفضه؛ حيث أكَّد من خلال حسابه الخاص بموقع التواصل الاجتماعي " تويتر"، رفضه لأي محاولات لإجراء تعديلات بالدستور، محذرًا من الآثار السلبية المترتبة على تلك "التصرفات الصبيانية". حسب وصفه.

 

وكتب "شفيق": "إن كل من يبدي رأيًا لتعديل الدستور فى هذه المرحلة، عليه أن يتوقف عن هذه التصرفات الصبيانية غير المسئولة وغير الواعية للآثار السلبية المترتبة على هذا الإجراء".

تعديل الدستور

 

تيران وصنافير مصرية

بعد تصديق الرئيس السيسي على اتفاقية " تيران وصنافير"، أكد " شفيق" خلال مداخلة بأحد البرامج التليفزيونية، أن الجزيرتين مصريتان وأنهم حاربوا من أجل الدفاع عنها قبل ذلك.

 

 


حادث الواحات

وفي تعليقه على حادث  الواحات الإرهابي أثار الفريق أحمد شفيق، المرشح الرئاسي الأسبق، الجدل بعد تغريدة نشرها على "تويتر" تعقيبًا على حادث الواحات، واصفًا الواقعة بـ"عملية عسكرية كاملة الأركان".

 

 

استنكر الفريق أحمد شفيق، المرشح السابق لرئاسة الجمهورية، حادث الواحات الإرهابي، متسائلًا: "ما هذا الذي يحدث لأبنائنا؟، هم على أعلى مستويات الكفاءة، هل ظلمتهم الخيانة، أم ضعف التخطيط لهم، أم كل الأسباب مجتمعة؟".

 

 الواحات

وأشارت بعض التقارير الإعلامية، إلى أن هناك تربيطات بين الفريقين أحمد شفيق وسامي عنان، في الفترة الحالية، من أجل الإعداد للانتخابات الرئاسية المقبلة، في ظل تأكيدات المقربين منهما على وجود رغبة لدى كل منهما في خوض السباق الرئاسي المقبل.

 

قال رجب هلال حميدة، إن الفريق سامي عنان طلب من كل المحيطين به عدم التحدث في مسألة ترشحه للانتخابات الرئاسية؛ لأنه سيتخذ موقفه في الوقت الذي يراه مناسبا، مشيرا إلى أنه لا يعلم عما إذا كان هناك اتصالات بين " عنان" والفريق شفيق ؛ للتنسيق للانتخابات الرئاسية

 

 

وأضاف حميدة، لـ" مصر العربية"، أن " عنان" من حقه كمواطن مصري وقائد عسكري سابق التعبير عن رأيه في القضايا التي تهم الشعب المصري، وليس بالضرورة أن يكون هناك هدف من وراء التعليق على الأحداث.

 

 

من جانبه شدد اللواء رؤوف السيد،  نائب رئيس حزب الحركة الوطنية، على أن الفريق أحمد شفيق لا يحتاج للتعليق على بعض الأمور التي تحدث بمصر، حتى يكتسب شعبية أو يُجهز للانتخابات الرئاسية، مشيرًا إلى أن " شفيق" ينتظر ترشحه كثيرون وعندما يُقرر سيكون الحزب داعمًا له ويبدأ في التحرك في جميع ربوع مصر.

 

وأضاف السيد، لـ" مصر العربية"، أن التنسيق بين الفريقين شفيق وعنان في الانتخابات الرئاسية المقبلة أمر مستبعد؛ لأنهما شخصيتان كبيرتان ولكل منهما وضعه ومكانته السياسية، وصعب أن يوافق أحدهما على لعب دور الرجل الثاني.

رئاسيات 2018
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان