رئيس التحرير: عادل صبري 10:41 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مكرم محمد أحمد : باب التوبة مفتوح أمام أفراد الإخوان .. والمصالحة لها شروط

مكرم محمد أحمد : باب التوبة مفتوح أمام أفراد الإخوان .. والمصالحة لها شروط

الحياة السياسية

مكرم محمد أحم\ نقيب الصحفيين الأسبق

في تصريحات لـ «مصر العربية»

مكرم محمد أحمد : باب التوبة مفتوح أمام أفراد الإخوان .. والمصالحة لها شروط

عمرو عبدالله 06 مارس 2017 21:49

أوضح الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد، نقيب الصحفيين الأسبق، أن حديثه عن توبة الإخوان وقبولهم بالمجتمع المصري، ليست مبادرة للمصالحة كما صورها البعض، بل هي رؤية للوضع الراهن، وأفكار قائمة بالفعل.

 

وقال مكرم، لـ" مصر العربية": "إن أعضاء جماعة الإخوان إذا تراجعوا عن أفكارها ستقبلهم الدولة بلاشك"، مُشيراً إلى أن المصالحة مع التنظيم ككل أمرا يبدوا صعباً، بل ويقترب من المستحيل، في ظل إصرار قيادات الجماعة على موقفهم من النظام السياسي الحالي.

 

وأضاف، لايوجد أرض خصبة حالياً، لنمو المصالحة؛ لأن أطراف الأزمة غير قابلين لها، فالإخوان يرفضوها بشدة ومُصرين على العودة إلى ما قبل 30 يونيو، والدولة ترفضهم بالعمل السياسي، كما أنها لن تبدأ معهم حواراً إلا بعدة شروط تتمثل في مراجعة أفكارهم والاعتراف بأخطائهم، وإبداء الندم على جهودهم في العمل السري، أي اعلان " التوبة" – حسب قوله-.
 

وعن الفرق بين الاخوان حالياً والجماعة الإسلامية عندما قامت بمراجعات فكرية مع النظام السياسي في نهاية الثمانينات من القرن الماضي، قال نقيب الصحفيين الأسبق، إن مراجعات الجماعة الاسلامية كان لها ظروفها الخاصة، فهي خرجت من قياداتهم، بعدما شعروا أنهم يسيروا في الطريق الخطأ من وقوفهم وراء قتل الرئيس الراحل أنور السادات وهدم الكنائس، فبدأت قياداتها بالدعوة إلى وقف العنف.

 

أما قيادات الإخوان حالياً يبدون أكثر تشدداً ومُصرين على موقفهم المُعادي للدولة المصرية والمؤيد للعنف؛ مُرجعاً موقفهم إلى أنه بتراجعهم عن تشددهم سيكونوا الضحية الأولى لأنهم من التنظيم السري، وسيصعد الشباب محلهم ، وهو ما لايريدونه، حسب قوله.
 

وعن إمكانية تبنيه لمبادرة للمصالحة بين الدولة و جماعة الإخوان المسلمين، أشار، إلى أنه لا يُمانع في هذا الأمر، ولكن سيكون هذا الأمر وفق شروط على رأسها تخليهم عن أفكارهم بداية من حسن البنا، والتحول إلى جماعة دينية فقط، مُضيفاً إلى أن المصالحة تبدوا صعبة على المدى القريب؛ لذلك فباب التوبة أمام أفراد الجماعة عن أفكارها والإندماج بالمجتمع مفتوح.

 

وعما إذا كان تواصل مع القوى السياسية الحالية، من أجل إطلاق مبادرة للمصالحة، لفت، إلى أن هذا لم يحدث؛لأنهم غير قادرين على حل مشاكلهم الداخلية، فكيف سيتبنون مبادرة للمصالحة بين الاخوان والدولة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان