رئيس التحرير: عادل صبري 01:34 صباحاً | الجمعة 20 يوليو 2018 م | 07 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

تفاصيل تراجع شفيق عن الترشح للرئاسة.. لست الشخص الأمثل لقيادة الدولة

تفاصيل تراجع شفيق عن الترشح للرئاسة.. لست الشخص الأمثل لقيادة الدولة

الحياة السياسية

الفريق أحمد شفيق

تفاصيل تراجع شفيق عن الترشح للرئاسة.. لست الشخص الأمثل لقيادة الدولة

محمد عمر 07 يناير 2018 17:19

فاجأ الفريق أحمد شفيق رئيس الوزراء الأسبق، الجميع بإعلانه، اليوم الأحد 7 يناير، تراجعه عن الترشح للانتخابات الرئاسية المقررة منتصف 2018.

 

وأصدر شفيق بيانا عبر صفحته الشخصية على موقع "فيس بوك"، كتب فيه: "بياني إلى شعب مصر العظيم، بشأن عدم ترشحي للانتخابات الرئاسية المقبلة".

 

وجاء في البيان، " كنت قد قررت لدى عودتي إلى أرض الوطن الحبيب أن أعيد تقدير الموقف العام بشأن ما سبق أن أعلنته أثناء وجودي بدولة الإمارات العربية المتحدة، مقدرا أن غيابي لفترة زادت عن الخمس سنوات ربما أبعدني عن المتابعة الدقيقة لما يجري على أرض وطننا من تطورات وإنجازات رغم صعوبة الظروف التي أوجدتها أعمال العنف والإرهاب".

وتابع شفيق في بيانه، "وبالمتابعة للواقع فقد رأيت أنني لن أكون الشخص الأمثل لقيادة أمور الدولة خلال الفترة القادمة، ولذلك فقد قررت عدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة 2018 .. داعيا الله عز وجل أن يكلل جهود الدولة في استكمال مسيرة التطور والإنجازات لمصرنا الغالية".

 

تراجع متوقع:

خيار التراجع عن الترشح لانتخابات الرئاسة كان باديًا لأول وهلة منذ عودة شفيق من الإمارات، وذلك خلال تصريحه في 3 ديسمبر الماضي عبر إحدى الفضائيات، حيث نفى سوء معاملته من قبل السلطات المصرية أو احتجازه لدى عودته من الإمارات، مضيفا أنه سينزل الشارع لفحص وتحرى صحة قراره الترشح من عدمه، ما اعتبره محللون تراجعا ضمنيا عن الترشح.

 

هذا الغموض قرأه السياسي المصري، ممدوح حمزة، ضمن مقدمات عدم خوض شفيق للرئاسيات المقبلة، مستدركًا "إلا إذا تغيرت الأمور في مصر"، دون توضيح.

 

ويستبعد أن يكون وراء غموض موقف شفيق مناورة سياسية، قائلاً: "ما أعلمه أن شفيق كان مصممًا على الترشح، ولكنه تعرض لضغوط هزت موقفه".

 

ويستند حمزة في حديثه إلى "كون شفيق ليس حرًا في تحركاته أو أحاديثه الصحفية، حتى أنه غير مسموح له بإجراء أية مشاورات أو لقاءات مع قوى وشخصيات سياسية وحزبية".

 

وسبق أن كشفت محامية شفيق، دينا عدلي، عن تواجده في أحد فنادق القاهرة، لحين تجهيز منزله، فيما ذكرت تقارير صحفية أنه يخضع لمراقبة أمنية مشددة.

 

لكن وزير الخارجية المصري، سامح شكري، أعلن، بوجه عام، مطلع ديسمبر الماضي، أنه "من حق أي شخص الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة، شريطة توافر الشروط القانونية فيه".

 

ويكشف الناشط السياسي المصري المعارض، حازم عبد العظيم، أن شفيق أخبره، خلال لقائهما في مقر إقامته الفندقي، أنه ترك قرار الترشح للرئاسة مفتوحا حتى تظهر أمور جديدة، "لأنه اتضح لديه أن كل شيء تحت سيطرة النظام الحاكم".

 

وأوضح عبد العظيم، أن "شفيق لن يقبل بأن يؤدي دور كومبارس في الانتخابات الرئاسية كما يريد البعض". في إشارة لأن انسحابه جاء بعد رفضه أن يكون ديكورا في الانتخابات المقبلة.

 

وخلال البيان الذي بثه من الإمارات، حمل شفيق النظام الحاكم مسؤولية ما تعانيه مصر من مشكلات، رغم أنها ليست فقيرة، وتمتلك ثروة بشرية هائلة، كما قال.

 

وواجه شفيق اتهامات في قضايا فساد نال البراءة في أغلبها وأسقطت أخرى، قبل أن ترفع السلطات اسمه من قوائم الترقب والوصول، في نوفمبر 2016.

 

وخلال نحو شهر، ظهر شفيق في لقاءين بمقر إقامته مع قيادات بحزبه، خرج عنهما بيانان يفيدان بأنه لا يزال يبحث قرار الترشح، دون أن يعلن عن أي لقاء مع قوى سياسية مؤيدة أو معارضة بالبلاد.

 

ويقول الأكاديمي المصري، حازم حسني، "المؤكد لديّ أن شفيق تعرض لضغوط حتى لا يترشح للرئاسة، وكان جادا في قرار ترشحه واستراتيجيته التي خطط لها، وهي السفر إلى عدد من الدول لترتيب أموره حتى يعود إلى مصر على أرض صلبة".

 

كانت الهيئة الوطنية للانتخابات، قالت إنها ستعلن، غدا الإثنين الجدول الزمني التفصيلي المتعلق بالانتخابات الرئاسية المقررة العام الجاري.

 

وأضافت الهيئة، في بيان، أنه سيتم عقد مؤتمر صحفي في مقر الهيئة العامة للاستعلامات، لإعلان الجدول الزمني للانتخابات الرئاسية وإجراءتها.

 

وقال محمود الشريف، نائب رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات، في تصريحات صحفية، إن "الهيئة ستدعو وسائل الإعلام المحلية والدولية لحضور مؤتمر صحفي، الإثنين المقبل، للإعلان عن تفاصيل إجراءات رئاسيات 2018".

 

وأضاف الشريف أنه "سيتم إعلان الجدول الزمني للانتخابات الرئاسية، بدءا من فتح باب الترشح، مرورا بتحديد شروط الترشح، وصولا إلى موعد إعلان النتائج (..) كما سيتم الإجابة عن كافة الأسئلة المتعلقة بعملية إجراء الانتخابات الرئاسية".

 

ومن المقرر أن تجرى الانتخابات الرئاسية في مصر خلال شهري مارس وإبريل المقبلين.

رئاسيات 2018
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان