رئيس التحرير: عادل صبري 08:47 صباحاً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

كواليس جلسة معاقبة النائب كمال أحمد

كواليس جلسة معاقبة النائب كمال أحمد

البرلمــــان

النائب كمال احمد

كواليس جلسة معاقبة النائب كمال أحمد

أحمد الجيار ومحمود عبد القادر 08 مارس 2016 19:32

في مشهد مثير، أقر البرلمان العقوبة التي وضعتها لجنة التحقيق مع النائب كمال احمد بحرمانه من حضور الجلسات لمدة دور انعقاد كامل،  حيث وافق المجلس على حرمان النائب من دور إنعقاد كامل، بشأن "واقعة الجزمة"، التى قام بها ضد نائب التطبيع توفيق عكاشه، على أن تبدأ من الجلسة القادمة.

وقد وقعت حالة من الهرج  اثناء مداخلات النواب وطلباتهم الكلمة، ما اضطر رئيس البرلمان علي عبدالعال بالتصويت علي غلق باب المناقشة، لتوافق الاغلبية بعد ذلك .

اقترح عبدالعال التصويت في البداية علي العقوبة المقررة من اللجنة، وان يتم ذلك برفع الأيدي وليس التصويت الالكتروني، ورغم محدودية الموافقين علي العقوبة بشكل واضح، أعلن عبدالعال أنهم أغلبية وأقر العقوبة، الأمر الذي نتج عنه حالة غليان بين النواب، فشل عبد العال في احتوائها ليعلن رفع الجلسة، ودخول البرلمان في اجازة حتي يوم 27 مارس لحين إصدار اللائحة بقرار جمهورى، ليتم الاستماع فى هذه الجلسة لبيان الحكومة.

 

 وأختلف نواب البرلمان خلال طلباتهم للكلمة حول العقوبة المفترض تطبيقها علي النائب كمال أحمد، وتباينت تقديراتهم مابين تخفيف العقوبة وحتى اسقاط عضويته.

 

مصطفي كمال حسين وصفه بـ" نائب ذو تاريخ طويل"،  مضيفا في كلمته انظروا إلي ماضية وإلي حساسية الواقعة، ويجب أن نلتمس العذر له ونعمل بروح القانون وأن نخفض العقوبة لعشر جلسات فقط.

 

النائب مجدي مرشد عن حزب المؤتمر قال : يؤسفني تطبيق العقوبة واللائخة علي أحد الزملاء، إياكم والتصفيق والتهليل حال عاقبتم نائب بقيمة كمال أحمد، ولكنه جاء علي فعل أهان فيه تاريخه الطويل وأطالب بتوقيع العقوبة عليه.

 

 

من جانبه  قال النائب سعداوي إن  كمال أحمد أساء للمجلس ولكنه اعتذر عن ذلك، وعلينا قبول اعتذاره، وهو نائب مخضرم حينما قدم استقالته وقفنا له وطالبناه بالتراجع عن موقفه، واري أن عشر جلسات حرمان من الحضور عقوبة كافية.

 

فيما قال النائب أحمد سميح درويش رفضنا استقالة النائب كمال احمد ذو التاريخ المحترم، ولكن حينما يتعلق الامر بأن يقف النائب في هذه القاعة المقدسة ويقدم علي فعل يهوي به علي وجه كرمه الله، فقد أتى بهذه الفعلة علي مكانته، وأطلب اسقاط العضوية عنه.

 

هيثم الحريري قال يجب أن نفرق بين أمرين، لماذا قام بالواقعة ومن قام بها، الواقعة لم يقصد بها شخص معين وانما في وجه دولة معادية، وثانيا كمال احمد غير معتاد عليه اثارة المشاكل ووجه غير مشاكس.

 

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان