رئيس التحرير: عادل صبري 05:48 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

طريقة عبدالعال في حل الأزمات لم تنقذ توفيق عكاشة

طريقة عبدالعال في حل الأزمات لم تنقذ توفيق عكاشة

البرلمــــان

على عبدالعال رئيس مجلس النواب

4 منها مرت بـ"التصالح"..

طريقة عبدالعال في حل الأزمات لم تنقذ توفيق عكاشة

أحمد الجيار 02 مارس 2016 20:58

عدد من الأزمات والمشكلات التي تعرض لها البرلمان على مدار الأيام الماضية، لم يجد رئيسه علي عبدالعال طريقة أفضل من "الصلح" للتغلب عليها وحلها، حيث أنتهج سياسة تقريب وجهات النظر في جلسات "تصفية الأجواء" والاجتماعات الجانبية.

رغم لجوء عبدالعال إلى أساليب أخرى كالإحالة للتحقيق أو الطرد من الجلسات لبعض النواب، إلا أنه في أغلب الحالات فضل رفع شعار "الصلح خير"، وهو ما ظهر في عدد من الوقائع مثل استقالة المستشار سري صيام، وأزمته مع الصحفيين والنواب المنسحبين وأخيرًا حملة الماجستير، إلا أن طريقته التي استخدمها دائمًا لم تنقذ النائب البرلماني توفيق عكاشة من الطرد خارج المجلس وتجريد من العضوية.

استقالة سري صيام


عقب استقالة المستشار سري صيام تأزم الوضع بينه وبين عبدالعال، ولم يستطع الأخير إلا أن يطلب جلسات "للصلح" برعاية وزير الشئون القانونية ومجلس النواب مجدي العجاتي لتهدئة الأجواء بينهما، والتي عقدت علي مدار يومين، ولكنها لم تسفر عن حل المشكلة.

الاعتداء على الصحفيين


عقب واقعة اعتداء نواب على مجموعة من الصحفيين مؤخرا، وتصاعدت الأزمة، ما دفع نقابة الصحفيين إصدار بيان ملزم لأعضائها بالتوقف فورا عن تغطية نشاطات البرلمان، الأمر الذي دفع عبدالعال إلى عقد "جلسة صلح" مع الصحفيين في إحدى القاعات الفرعية بالمجلس، واستطاع التغلب علي الأزمة وترضية كافة الأطراف وعادوا لأعمالهم تحت القبة.

 خلافات بين نواب دعم مصر والمصريين الأحرار

الجلسة العامة شهدت خلافات حادة بين نواب دعم مصر والمصريين الأحرار، على خلفية المادة 97 الخاصة بتشكيل الائتلافات الانتخابية، وعقب موجة انسحابات غاضبة، لجأ عبدالعال إلى "جلسة صلح" مع النواب المنسحبين من المستقلين والمنتمين للمصريين الأحرار والوفد، وهو ما ترتب عليه عودتهم للجلسات العامة مجددا وسحب تهديداتهم بعدم الحضور.

تظاهر حملة الماجيستير

شهد محيط مجلس النواب ساعات طويلة من تظاهر العشرات من حملة الماجيستير، الذين وجهوا في هتافاتهم مناشدات كثيرة لرئيس البرلمان، و مع دخولهم في صدامات مع عناصر الأمن المكلفة بتأمين المجلس، وتعرض منهم للاعتداء والاجتجاز، ما اضطر عبدالعال إلى عقد جلسة "ترضية" تعهد فيها لممثلهم محمد صبري، بطرح أمر تعيينهم وتوزيعهم على عدد من الوزارات.

 

اقرأ أيضًا:

عبدالعال لـ"حملة الماجستير": تعيينكم خلال أسبوع

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان