رئيس التحرير: عادل صبري 09:59 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

غليان تحت القبة خلال مناقشة "الخدمة المدنية"

غليان تحت القبة خلال مناقشة الخدمة المدنية

البرلمــــان

جانب من جلسات مجلس النواب

غليان تحت القبة خلال مناقشة "الخدمة المدنية"

أحمد الجيار 20 يناير 2016 16:12

سادت حالة من التوتر أثناء مناقشة قانون "الخدمة المدنية"، حيث تباينت تدخلات النواب بين مؤيد ومعارض، خلال الجلسة المسائية لمجلس النواب.


النائبة مايسة عطوة، أعربت عن رفضها للقانون، قائلة: "أنا مع نبض الشارع، وهناك ناس في الدائرة بتدعي عليا، ورديت بأن من حضر العفريت يصرفه، ورئيس الجمهورية طلب بالإصلاح الإداري ولكن ما تم إعداده حتى الآن لايدل علي ذلك".

 

أما النائبة سولاف درويش، قالت إن الشعب وأكثر من جهة معترضين علي القانون، وليس عيبا أن يكون هناك اعتراض علي أكثر من مادة داخل القانون ولم نتلق بشأنها ردود غير مرضية للنواب والشارع، لتعرب في النهاية عن رفضها.

 

وبالمثل اعترض النائب هيثم الحريري على القانون، مطالبا من كل النواب أن تصوت بالرفض، ليدخل معه في سجال النائب مصطفى الجندي، الذي قال له إن الشعب 90 مليون وغير ممثل فيك وحدك.

 

وقال النائب جمال عبد العال، إن القانون غير كافي وأعترض عليه، وفيه إيجابيات ولكن سلبياته أكثر، والفساد بذلك لم يصل فقط للركب ولكن للعظام.

 

وتحدث من المؤيدين للقانون، النائب أحمد سعيد، وقال إن مقرر لجنة القوى العاملة صوره وكأنه من عمل الشيطان، وفلسفة القانون لايمكن معارضتها، وتساءل: "هل الشعب المصري راضي عن أداء الجهاز الإداري، هناك فساد من السبعينات، ولم تجرؤ حكومة أو قيادة سياسية أن تواجه الكيان الإداري في الدولة".

 

وتابع : نتحدث عن التغيير والحداثة واللحاق بالعالم المتقدم، وعند التطبيق نرفض "دفع الثمن"، القانون يفرق بين من يعمل ومن لايعمل، ويضع معايير للترقي ومحاربة الفساد داخل مؤسسات الدولة.

 

اقرأ أيضًا:

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان