رئيس التحرير: عادل صبري 09:21 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

برلمان 2015| اليوم الثاني في الانتخابات.. مخالفات وإصرار على العزوف

برلمان 2015| اليوم الثاني في الانتخابات.. مخالفات وإصرار على العزوف

البرلمــــان

مُسنة تُدلي بصوتها في الانتخابات البرلمانية

برلمان 2015| اليوم الثاني في الانتخابات.. مخالفات وإصرار على العزوف

عبدالله بدير 23 نوفمبر 2015 18:48

لم يختلف اليوم الثاني للمرحلة الثانية في انتخابات مجلس النواب، عن سابقه، وكان الإقبال على لجان الاقتراع في المحافظات بين ضعيف ومتوسط، وتصدر المشهد الانتخابي، السيدات وكبار السن، فيما أصر عدد كبير من المواطنين على العزوف خاصة الشباب، وتزايدت المخالفات وكان أبرزها الرشاوى وشراء الأصوات وكسر الصمت الانتخابي وتوجيه الناخبين.

مخالفات انتخابية:

أعلن المستشار عمر مروان، المتحدث باسم اللجنة العليا للانتخابات أن اللجنة تلقت حتى الساعة الثانية من ظهر اليوم الاثنين 75 شكوى حول عدم مساعدة القضاة للناخبين من غير ذوي الاحتياجات الخاصة في الادلاء بأصواتهم، إلى جانب مخالفات الدعاية الانتخابية.

في محافظة الاسماعيلية، حرر عشرات المرشحين للانتخابات محاضر رسمية، بأقسام الشرطة في الدوائر الانتخابية الأربعة، وتقدموا بشكاوي للجنة العليا للانتخابات ضد منافسيهم، اتهموهم فيها بتوجيه الناخبين وتقديم رشاوى انتخابية وخرق الصمت الانتخابي وحشد الناخبين والتصويت الجماعي.

ففي الدائرة الأولى، والتي تضم مدينة الإسماعيلية ألقت أجهزة الأمن القبض على أحد أنصار مرشح لتقديمه رشاوى انتخابية على أحد المقاهي بدائرة قسم ثان وأمرت النيابة العامة بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات، كما حررت مرشحة حزب الوفد سماح عرفة ومرشح مستقل آخر محاضر في قسم شرطة ثانٍ وثالث ضد أنصار المرشح محمود عثمان وعبد المالك عبد العال بتوجيه الناخبين، وتقديم رشاوى انتخابية وخرق الصمت الانتخابي.

وقدم أشرف العاصي رئيس حزب الوفد بالإسماعيلية محضرين ضد أنصار المرشح محمود عثمان والمرشحة سمية صفوت لقيامهما بتوجيه الناخبين أمام لجنة السلام بنات، كما قالت غرفة العمليات حزب المصريين الأحرار، إن مندوبي الحزب لمتابعة اللجان رصدت حشد جماعي لنقل الناخبين للتصويت لمرشحين بالدائرة الأولي، إضافة إلي ظهور رشاوي مالية، وفي الدائرة الثانية، والتي تضم مركزي القنطرة شرق وغرب قدم مرشح إنتخابي ضد أخر محضر بقسم شرطة القنطرة غرب لتقديمه رشاوى إنتخابية والتصويت لصالحه بما يعد مخالفة في العملية الانتخابية.

في المنوفية، أعلنت غرفة عمليات التنمية المحلية محاولة أحد المرشحين في سرس الليان تعطيل اللجنة، مشيرة إلى أن المرشح ادّعى وجود مخالفات بها لصالح مرشح آخر، مضيفة أنه تم حل المشكلة واستئناف العمل باللجنة، مؤكدة انتظام سير اللجان في جميع محافظات المرحلة الاولى وعددها 13 محافظة.

في الغربية، لم تخلو الشوارع من سيارات المرشحين التي تحمل مكبرات الصوت، في محاولة لحشد الناخبين للتصويت لمرشحهم، ومع منتصف اليوم، زادت المخالفات ومحاولات بعض المرشحين لتوجيه الناخبين، ولاقت تلك المخالفات استحسان بعض المواطنين وزاد الإقبال على  اللجان الانتخابية في الساعات الأخيرة، وكان أبرز تلك المخالفات توزيع السلع التموينة "زيت ـ سكر".

في مدينة المحلة، وزع  أنصار الدكتور محمد الشافعي رئيس مجلس إدارة نادي بلدية المحلة، أحد المرشحين عن دائرة بندر المحلة، زجاجات مياه معدنية، على الناخبين تحمل صورته ورمزه الانتخابي أمام اللجان، وهو ما يندرج ضمن تحذيرات اللجنة العليا للانتخابات من تقديم هدايا أو تبرعات أو مساعدات نقدية أو عينية، سواء أكان ذلك بصورة مباشرة أم غير مباشرة.

وتمكنت الأجهزة الأمنية بقسم ثانى المحلة من إلقاء القبض على شخصين يستقلان "ميكروباص" أمام لجنة ناصر الابتدائية بمنطقة الجمهورية، وبحوزتهما 4500 جنيه، وكميات كبيرة من أوراق الدعاية الانتخابية لعدد من المرشحين، ويقومان بتوزيع مبالغ مالية على الناخبين تقدر بـ 50 جنيهًا، و100 جنيه للصوت الواحد.

كما تمكنت أجهزة الأمن من إلقاء القبض على محمد سعد النبراوي شقيق مرشح ببندر المحلة، يُدعى حسن النبراوي، حال قيامه بتوجيه الناخبين أمام لجنة رقم 134 بمدرسة عمر زعفان .

في مدينة طنطا، حاول 6 من أنصار المرشحين تسلق أسوار مدرسة العجيزي الابتدائية، لتوزيع الدعاية الانتخابية الخاصة بمرشحيهم على الناخبين، وحثهم على الإدلاء بأصواتهم لصالحهم.

ورصدت المنظمة المصرية الدولية لحقوق الإنسان قيام أحد المرشحين بتوزيع شنط بها مواد تموينية من "زيت وسكر" على المواطنين للتصويت له.

وقبل ساعات من غلق أبواب اللجان، خصص المرشح سعيد طعيمة، مرشح حزب المصريين الأحرار، سيارات ميكروباص تحمل صورته، وتحشد الناخبين إلى مقرات الانتخاب، كما تم رصد عدد من السيارات أمام لجنة سيدي مرزوق بمنطقة تل الحداداين.

وتسير العملية الانتخابية فى قرى المحافظة من خلال حشد الناخبين واصطحابهم فى سيارات خاصة بالمرشحين للجان، للإدلاء بأصواتهم، وأيضًا انتشرت في المدن مكبرات الصوت، لدعوة الناخبين للمشاركة في الانتخابات.

في شمال سيناء، قامت سيارات الدعاية الانتخابية، بالمرور بشوارع مدينة العريش لحث المواطنين على التوجه للجان الانتخابات، والإدلاء بأصواتهم للمشاركة في اكتمال خارطة الطريق واستقرار مصر.

وأعلن مرصد البرلمانية" target="_blank">الانتخابات البرلمانية التابع لمؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الانسان رصد العديد من المخالفات التي يقوم بها بعض المرشحون والتي تمثلت في الدعاية امام مراكز الاقتراع واستمرار نقل الناخبين الي مراكز الاقتراع، وذلك خلال الفترة من "11.00 صباحًا إلى 3.00 عصرًا".

السيدات وكبار السن:

في القاهرة، عبر عدد من الناخبات عن سعادتهن بالمشاركة في المرحلة الثانية من الانتخابات، مؤكدين أنَّ تصويتهم حق أصيل وواجب من شأنه المساهمة في تغيير مصر إلى الأفضل وإعادة إعمارها، والتقطت كاميرا "مصر العربية" عددًا من الناخبات فور خروجهن من إحدى لجان مدرسة "طلعت حرب الثانوية الصناعية بنات".

ورصدت كاميرا "مصر العربية"، مشاركة عدد من كبار السن بدائرة شبرا وروض الفرج يستخدمون الكراسي المتحركة، لعدم تمكنهم من السير أثناء الذهاب للإدلاء بأصواتهم."وقالت سيدة مسنة، استخدمت الكرسي المتحرك المخصص لكبار السن، لعدم قدرتها على السير، في إحدى اللجان بشبرا الخيمة:" دي بلدنا عايزينها تبقى حلوة، ولازم كل الناس تنزل عشان تقف جمب السيسي"، ودعت المصريين للنزول والمشاركة في انتخابات مجلس النواب.

في شمال سيناء، شهدت اللجان الانتخابية إقبالًا متزايدًا من كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة من الرجال والنساء.

وقال أم مروان:"جيت أشارك بالانتخابات عشان خاطر مصر، أنا بحب مصر وودي إنها تصير كويسة وتستقر"، وأعرب الحاج كمال الشيخ عن سعادته بالبرلمانية" target="_blank">الانتخابات البرلمانية، قائلًا:" اليوم فرح حقيقي تعيشه سيناء، وأنا جيت أشارك عشان مستقبل أولادي وعشان أرد عن سيناء وأهلها تهمة الإرهاب". 

من ناحيتها، وفرت المحافظة كراسٍ متحركة لكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة، أمام اللجان لمساعدتهم في الإدلاء بأصواتهم، ويقوم عدد من الأفراد التابعين لمرفق الإسعاف والشرطة بمساعدتهم وتوصيلهم لداخل اللجان واصطحابهم للخارج بعد الإدلاء بأصواتهم.

عزوف الناخبين:

في القليوبية، شهدت لجان مجمع مدارس اسكو بحي في مدينة بهتيم، غياب الناخبين عن الإدلاء بأصواتهم منذ صباح اليوم الثاني، وتواجد مندوبو المرشحين، وموظفو اللجان الانتخابية، ورؤسائها، منذ الساعات الأولى، وسط تعزيزات أمنية مشددة.

في شمال سيناء، شهدت الساعات الأولى من بدء عملية الاقتراع انخفاض في أعداد الناخبين،  حيث لم تشهد اللجان سوى أعداد قليلة جدًا من الناخبين للإدلاء بأصواتهم.

في الغربية، قالت غرفة عمليات متابعة الانتخابات بالمحافظة، إن مؤشرات نسبة التصويت من قبل الناخبين في اليوم الثانى علي مستوى دوائر المحافظة بلغت 5% حتي ظهر اليوم، موضحة أن التصويت بدائرة أول طنطا 10%، وثان طنطا 2%، ومركز طنطا 13%، ومركز كفرالزيات 3%، ومركز زفتى 4%، ومركز بسيون 5%، ومركز قطور 1%، وأول المحلة 3%، وثان المحلة 6%، وثالث المحلة 4%، ومركز المحلة 5 %، ومركز السنطة 3%، ومركز سمنود 4%.

تأخر فتح اللجان:

أعلن المستشار عمر مروان، المتحدث باسم اللجنة العليا للانتخابات، أن النصف الأول من اليوم الثان للانتخابات، شهد تأخر فتح 24 لجنة، 4 منها كان تأخيرها أطول نسبيًا بسبب مشكلة، موضحًا أن اللجنة تلقت العديد من الشكاوي تتعلق بتأخر فتح بعض اللجان الانتخابية في مواعيدها.

في الشرقية، شهدت المحافظة أزمة بين 4 من قضاة ومسؤولين عن تأمين اللجنة المشرفين عليها عندما رفض القضاة تفتيش السيارات الخاصة بهم عند دخول مقر اللجنة، معترضين على عدم اتخاذ هذا الإجراء في اليوم الأول للانتخابات، وقرروا عدم دخول اللجان، وتم التعامل مع الأزمة ومتابعة القضاة لعملهم.

في شمال سيناء، أكدت مصادر قضائية، تأخر فتح لجنتي الدائرة الرابعة، ومقرهما قسما الحسنة ونخل، لمدة 25 دقيقة بسبب تأخر القضاة، لدواعٍ أمنية، وتم فتحهما الساعة التاسعة والنصف، ووصل القضاة إلى لجان الانتخابات وسط حراسة أمنية مشددة من قبل قوات الجيش والشرطة، حيث تم تخصيص استراحات خاصة بهم داخل أحد المقرات الأمنية بالعريش وبئر العبد.

في الغربية، شهدت لجان الاقتراع بقرى مدينة طنطا تأخرًا في فتح أبوابها أمام جمهور الناخبين، لعدم وصول القضاة، كما تأخرت لجان قرى إخنا، ودفرة في فتح أبوابها، خاصة لجان أرقام 138، 169، 169،167.

وبدأت عملية الاقتراع صباح أمس الأحد، وتستمر حتى مساء اليوم الاثنين في المرحلة الثانية للانتخابات البرلمانية 2015، والتي تجرى في 13 محافظة وهي: "القاهرة، القليوبية، الدقهلية، المنوفية، الغربية، كفرالشيخ، الشرقية، دمياط، بورسعيد، الإسماعيلية، السويس، شمال سيناء، جنوب سيناء".

وتعد البرلمانية" target="_blank">الانتخابات البرلمانية ثالث الاستحقاقات التي نصت عليها "خارطة الطريق"، المعلن عنها في 8 يوليو 2013، عقب عزل الرئيس السابق محمد مرسي، وتضمنت أيضًا إعداد دستور جديد في يناير 2014، وانتخابات رئاسية تمت في يونيو 2014.

ويبلغ عدد مقاعد مجلس النواب 568 مقعدًا، 448 يتم انتخابهم بالنظام الفردي، (226 مرحلة أولى، و222 مرحلة ثانية)، و120 مقعدًا من قوائم الأحزاب المغلقة في أنحاء الجمهورية على مرحلتين (60/60)، إضافة إلى عدد من المقاعد لا يزيد عن نسبة 5% (من إجمالي مقاعد المجلس) يعينهم رئيس الجمهورية، وفاز 273 مرشحًا في المرحلة الأولى من البرلمانية" target="_blank">الانتخابات البرلمانية.

وأقر الدستور الجديد، نظام "الغرفة البرلمانية الواحدة"، وتمت تسميتها بـ"مجلس النواب"، وأُلغيت الغرفة الثانية التي كان يشملها الدستور السابق، وهي ما كانت تُعرف بـ"مجلس الشورى".


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان