رئيس التحرير: عادل صبري 04:31 صباحاً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

180 ألف مقاتل وطائرات جوية لتأمين المرحلة الثانية من الانتخابات البرلمانية

180 ألف مقاتل وطائرات جوية لتأمين المرحلة الثانية من الانتخابات البرلمانية

البرلمــــان

تامين الجولة الثانية من الانتخابات

اليوم ..

180 ألف مقاتل وطائرات جوية لتأمين المرحلة الثانية من الانتخابات البرلمانية

متابعات 22 نوفمبر 2015 05:54

أعلنت غرفة العمليات المركزية بوزارة الداخلية انتظام الخدمات الأمنية بجميع اللجان والمقار الانتخابية بالمحافظات ، مشيرة إلى انها دفعت بأكثر من 180 ألف مقاتل من رجال القوات المسلحة بنطاق الجيوش الميدانية والمناطق العسكرية، بالإضافة إلى الاستعداد والانتشار لدعم عناصر الشرطة المدنية في تأمين المرحلة الثانية من الانتخابات النيابية وتوفير المناخ الآمن لأكثر من 28 مليونا و204 آلاف ناخب؛ للإدلاء بأصواتهم داخل 102 لجنة عامة و13 ألف و858 لجنة فرعية و5 آلاف و622 مركزا انتخابيا، في 13 محافظة على مستوى الجمهورية.

وقال مصدر بغرفة عمليات الداخلية ،صباح اليوم الأحد :" إن القوات المكلفة بتأمين العملية الانتخابية قد انتظمت فى جميع اللجان والمقار الانتخابية منذ الساعة الخامسة صباحا؛ وذلك استعدادا لبدء عملية التصويت فى التاسعة من صباح اليوم".

 

استنفار أمني

وكانت وزارة الداخلية قد اعلنت حالة اﻻستنفار القصوى ابتداء من الجمعة؛ وذلك استعدادا لتأمين المرحلة الثانية من اﻻنتخابات البرلمانية؛ حيث أعلن اللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية رفع درجات اﻻستعدادات داخل كافة قطاعات الوزارة الى الحالة "ج"؛ من خلال إلغاء كافة إجازات وراحات الضباط والأفراد حتى اﻻنتهاء من خطة تأمين اﻻنتخابات.

وأكد مصدر أمنى أن اللواء مجدى عبدالغفار وزير الداخلية أكد لمساعديه ضرورة اضطلاع قوات الأمن بدورها فى تأمين المرحلة الثانية من الانتخابات على الوجه الأكمل كما تم فى المرحلة الأولى، وتوفير المناخ المناسب لإجراء انتخابات حرة ونزيهة وآمنة.

وأشار المصدر الأمنى إلى خطة التأمين التى سيشارك بها نحو 180 ألف ضابط وفرد ومجند من قطاعى الأمن المركزى، والأمن العام، والحماية المدنية، والنجدة، والقوات النظامية، تعتمد على أكثر من محور، مشيرا إلى أن المحور الأول، يتمثل فى قيام خبراء المفرقعات ابتداء من يوم الجمعة الماضية باستلام اللجان والمقار الانتخابية؛ لمسحها ومحيط حرمها الآمن وتعقيمها، ثم تسليمها للقوات المكلفة بتأمينها حتى انتهاء عمليتي التصويت والفرز، على أن يتم مسحها وتعقيمها خلال العمليتين بشكل دورى.

وأضاف المصدر الأمنى إلى أن المحور الثانى من خطة التأمين، وهو الذى تم بالفعل خلال الأسبوع الماضى، يتمثل فى توجيه ضربات استباقية لضبط الخارجين عن القانون والمشهور عنهم أعمال البلطجة، وتكثيف الحملات على العناصر الإجرامية والصادر بشأنهم أحكام قضائية بهدف تهيئة الأجواء المناسبة لإجراء العملية الانتخابية.

وتابع أن المحور الثالث لخطة التأمين يتمثل فى تأمين تكثيف التواجد الأمني على المراكز الانتخابية والطرق المؤدية إليها برئاسة ضباط نظام وبحث وتحت إشراف قيادات ميدانية، ونشر دوريات أمنية وأطواف بحثية بكافة مناطق المحافظات الـ13 التى ستجرى بها المرحلة الثانية من الانتخابات، بالإضافة الى تحديد أماكن حاكمة لتمركزات من تشكيلات أمنية من قوات الأمن المركزي وإدارات قوات الأمن بالمحافظات وعناصر التدخل السريع بجميع دوائر أقسام ومراكز الشرطة بالمحافظات للاستعانة بها عند الحاجة إليها.

 

الجيش الميداني والقوات الجوية 

وتشارك المنطقة المركزية العسكرية وعناصر الدعم من أجهزة القيادة العامة للقوات المسلحة، في تأمين 12 مليونا و294 ألفا و547 ناخبا بمحافظات القاهرة والقليوبية والمنوفية؛ حيث تصل عدد اللجان إلى 43 لجنة عامة وألف و888 مركزا انتخابيا و5 آلاف و801 لجنة فرعية في المحافظات الثلاثة. وفي محافظات الدقهلية والشرقية ودمياط وبورسعيد والإسماعيلية ومحافظة شمال سيناء، تشارك وحدات وتشكيلات الجيش الثاني الميداني في تأمين 38 لجنة عامة وألفين و420 مركزا انتخابيا و5 آلاف و197 لجنة فرعية؛ حيث يقدر عدد الناخبين بـ10 ملايين و260 ألفا و865 ناخبا.

كما تتولى  عناصر الجيش الثالث الميداني لتأمين الانتخابات داخل 4 لجان عامة و83 مركزا انتخابيا و235 لجنة فرعية بمحافظتي السويس وجنوب سيناء، لتأمين 491 ألفا و246 ناخبا، والمشاركة في تأمين الأهداف والمنشآت الحيوية في نطاق المسئولية.

وتشارك المنطقة الشمالية العسكرية بالتعاون مع القوات البحرية، في تأمين العملية الانتخابية بمحافظتي الغربية وكفر الشيخ، ودفع الدوريات الأمنية لتأمين 5 ملايين و157 ألفا و567 ناخبا داخل 17 لجنة عامة و1231 مركزا انتخابيا و2625 لجنة فرعية في نطاق مسئوليتها.

كما تشارك القوات الجوية بتنفيذ طلعات الاستطلاع والمراقبة الجوية؛ لمتابعة سير العملية الانتخابية ونقل صورة حية إلى مركز العمليات الرئيسي للقوات المسلحة والمراكز الفرعية بالمحافظات وبالجيوش الميدانية والمناطق العسكرية، من خلال طائرات المراقبة الأمنية وسيارات البث المباشر للأحداث، فضلا عن قيام المركز الإعلامي العسكري بالمتابعة الدقيقة لعملية التأمين بمختلف المحافظات، والدفع بالعديد من أطقم العمل النفسي والمعنوي في نطاق القاهرة الكبرى والمحافظات؛ للمشاركة في توعية المواطنين وتوثيق الاستحقاق الدستوري الثالث لخارطة المستقبل.


طوارئ بالمستشفيات


وتنفيذا لتوجيهات القيادة العامة، تم إعطاء تلقين لجميع عناصر القوات المسلحة المشاركة في تأمين الانتخابات، وتدريبهم على أنسب الأساليب للتعامل مع المشكلات والمواقف الطارئة التي قد تؤثر على سير العملية الانتخابية داخل وخارج اللجان، وكيفية مجابهة التهديدات والعدائيات المحتملة، وتسهيل الصعوبات التي قد تواجه الناخبين خاصة من كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة، ورفع درجات الاستعداد والتأهب بكل المستشفيات والمراكز الطبية التابعة للقوات المسلحة في نطاق محافظات المرحلة الثانية، وتوفير الأطقم الطبية المدربة على أعمال الإسعاف والإخلاء الطبي للحالات الحرجة باستخدام الإسعاف الطائر.

كما تعزز عناصر من القوات المسلحة إجراءات التأمين للمنشآت والأهداف الحيوية بالدولة، بالتعاون مع عناصر وزارة الداخلية، واتخاذ كل إجراءات اليقظة والاستعداد لتنفيذ مهامها الرئيسية وتأمين الحدود البرية والساحلية للدولة على كل الاتجاهات الإستراتيجية والمجرى الملاحي لقناة السويس؛ تحسبا لأي اعتداءات محتملة، ومنع محاولات التسلل والتهريب بالتعاون مع قوات حرس الحدود والأفرع الرئيسية للقوات المسلحة.


وأكد المصدر الأمنى أن اللواء مجدى عبدالغفار وزير الداخلية شدد مجددا على تطبيق سياسة الوزارة في تأمين سير العملية الانتخابية مع الإلتزام الكامل والتام بالحيادية المطلقة والوقوف على مسافة واحدة من كافة المرشحين، وكذلك العمل على توفير كافة أوجه الدعم اللوجيستي اللازم للتيسير على الناخبين، ومنها تجهيز مقاعد متحركة لكبار السن وذوي الإعاقة للتيسير عليهم.


كما شدد وزير الداخلية على مراعاة أن دور أجهزة الأمن في تأمين المقار الانتخابية ومحيطها من الخارج والطرق المؤدية إليها والتيسيير على المواطنين للوصول للمقار الإنتخابية دون التدخل مطلقاً في مجرياتها أو الدخول للمقار الإنتخابية مع مراعاة حسن التعامل مع المواطنين وتقديم المساعدة اللازمة لهم عند الحاجة لذلك.

أخبار ذات صلة:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان