رئيس التحرير: عادل صبري 10:58 مساءً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

في قنا.. القبلية مفتاح الأحزاب لـ كرسي البرلمان

في قنا.. القبلية مفتاح الأحزاب لـ كرسي البرلمان

البرلمــــان

انتخابات مجلس النواب بقنا

في قنا.. القبلية مفتاح الأحزاب لـ كرسي البرلمان

وليد القناوى 13 أكتوبر 2015 20:55

" لا صوت يعلو فوق صوت القبلية" هذا حال محافظة قنا وباقي محافظات الجمهورية خلال فترة الانتخابات البرلمانية، فالقبيلة هي التي تسيطر على كل شيء سواء للمرشح أو الناخب، ولا مكان للأحزاب أو التحالفات السياسية.

 

وظهر في الآونة الأخيرة العديد من الدعوات من حركات شبابية تنادي بتغليب المصلحة والكفاءة على القبلية لخدمة المحافظة بشكل حقيقي، إلا أن رموز العائلات والقبائل يسعون عكس ذلك في الناحية الأخرى ويستمرون في الحشد وإثارة الناس والعصبة للعائلة والعشيرة .

 

" العرب والأشراف والهوارة" ثلاثة قبائل بقنا يتحكمون فى المشهد الانتخابي منذ بداية الترشح حتى وصول النائب إلى كرسي البرلمان، والتى مرضت خلال فترة قصيرة أبان مجلس 2012 ووصول نسبة كبيرة من مرشحي الإخوان للمقعد ، جعل أصوات أبناء القبيلة تتفتت، لكنها عادت مرة اخرى فى صورة النفوذ والهيبة فصدرت تلك القبائل رجالات جيش وشرطة سابقين .

 

وخلال العقود الأربعة الأخيرة، كان للحزب الوطني المنحل الدور البارز في تقسيم مقاعد البرلمان في المحافظة على القبائل.


ففي شمالي قنا، كان دائمًا ما يحرص على فوز مرشح من قبيلة "الهوارة" يقابله آخر من قبيلة العرب في جميع الدوائر، وفي جنوبي قنا كانت المقاعد تقسم بين قبيلة الأشراف والعرب بحيث يختار كبار رموز العائلات والقبائل ليضمن ولاء القبيلة كلها وكانت المقاعد تقسم بنفس الشكل في مجلس الشورى.

 

وكان الصراع يمتد أحيانًا بين عائلات مختلفة، لكن من نفس القبيلة طمعًا في الحصول على مقعد البرلمان.

 

لكن تلك المرة لجأ عدد كبير من مرشحي البرلمان السابقين إلى الانضمام للقوائم الموحدة أو الاندماج في الاحزاب والنزول بشكل فردى لنفاذ رصيدهم الانتخابي لدى الشارع أو لوجود مرشحين وجوه جديدة شبابية تنافس وجوه قديمة .

 

ويراهن المرشح في المقام الأول على أبناء قبيلته الذين لا يعرفون سواه، لكن الأحزاب اتخذت تلك الرؤوس الكبيرة في القبائل والعائلات لتكون المفتاح لحصد مقاعد البرلمان  .

 

واضطر حزب النور للعب على وتر القبلية في اختيار مرشحيه، فكان اختيار محمود معتوق ابن قبيلة الأشراف، هو الانسب في الدائرة الاولى ومقرها بندر ومركز قنا، ودفع بالدكتور عماد القاضي من قرية بهجورة (هوارة).


كما كان نصيب الأسد لحزب "مستقبل وطن" في اختيار شخصيات شبابية ورؤوس قبلية معروفة تحظى بقبول وتراحب من ابناء القبيلة ، فضم إلى صفوفه محمد أحمد الجبلاوي ابن قبيلة الجبلاو (عرب) ، والدكتور نبيل الاحمر ( الاشراف ) ، وعبدالفتاح عبدالعزيز ابن قبلية الهمامية ( هوارة ) ، وناصر قنديل ابن قبيلة النجمية (هوارة )، وحسين فايز ابو الوفا (عرب).

 

ويدخل أيضا حزب المصريين الاحرار في حلبة الدفع بمرشحين يمتازون بحب القبيلة، وهم هشام الشعينى (عرب)، واللواء خالد خلف الله ( هوارة) ، وحمام الزقالى ( عرب ) ، و العميد جمال النجار ( اشراف ) واللواء سيف النصر محمد، نائب وطنى سابق ، ويعتمد على أصوات قريته وعلاقاته الوطيدة بمختلف القبائل .


بينما يخوض من الأقباط كل من عياد راغب، رجل أعمال عن الحزب المصري الديمقراطي، وعوض بشرى عن حزب المؤتمر ، ورجل الاعمال ماجد طوبيا عن المصريين الاحرار.

ودفعت باقي الأحزاب والائتلافات بشخصيات لها الثقل بين أبناء القبيلة بمركز نجع حمادى، فتم اختيار عبد الباسط أبو هلال مرشح الحزب العربى للعدل والمساواة من الغربي بهجورة، وحمادة عز مرشح حزب مصر بلدى، وصالح سليم حسن وكيل مجلس محلى المركز السابق لعدة دورات وينتمى لقرية (هوارة) ذات الثقل الانتخابي، وخالد سعد عبد النعيم مرشح حزب حماة الوطن من اولاد نجم، وجميعهم ينتمون لقبيلتي العرب والهوارة .


ويشارك حزب الوفد أيضا في اختيار مرشحيه من الدرجة القبلية الاولى فكان اختياره لعبدالسلام الشيخ، النائب الوفدى السابق من قبيلة (الاشراف) والعمدة امبارك الجبلاوي (عرب) والذين يحظون بحب كبير خاصة من كبار السن في القبيلة لما عرف عنهم برجال الحل والسعي للمصالحات .

 

ويتنافس في محافظة قنا 188 مرشحا للفوز بـ 15 مقعداً فرديا في 7 دوائر انتخابية، وتجرى الانتخابات يومى 18، و19 من الشهر الجارى وتدخل المحافظة ضمن المرحلة الاولى .

 

اقرأ أيضاً :

البرلمانية-لمدارس-اللجان-فقط" style="font-size: 13px; line-height: 1.6;">إجازات الانتخابات البرلمانية لمدارس اللجان فقط

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان