رئيس التحرير: عادل صبري 08:50 مساءً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بالفيديو.. صحوة مصر: لسنا جبناء لنرضخ ﻷوامر السيسي وإقصاؤنا متعمد

بالفيديو.. صحوة مصر: لسنا جبناء لنرضخ ﻷوامر السيسي وإقصاؤنا متعمد

البرلمــــان

مؤتمر ﻷعضاء "صحوة مصر"

بالفيديو.. صحوة مصر: لسنا جبناء لنرضخ ﻷوامر السيسي وإقصاؤنا متعمد

عبدالغنى دياب_ محمد رضا 12 سبتمبر 2015 18:17

قال عبد الجليل مصطفى، منسق التحالف المدني الديدقراطي "صحوة مصر"، إن سبب انسحابهم من انتخابات مجلس النواب، ليس كما أشيع بأنهم لم يستطيعوا استكمال الأسماء المطلوبة، ولكن السبب الرئيسي هو العوار الذي قامت به اللجنة العليا للانتخابات، والمخالفات التى شابت قراراتها.

 

وأضاف مصطفى، خلال مؤتمر صحفي عقد بمقر التحالف، "قوائمنا كاملة من يوم 5 /9 أي قبل الحكم بإعادة الكشف الطبي، ومن أكثر الملاحظات التي أخذت على اللجنة العليا، مسألة صحيفة الحالة الجنائية على سبيل المثال، مشيرا إلى أن اللجنة لم تنبه إلى أن أوراق الفيش لا تصلح لمرور ثلاثة أشهر عليها إلا فى اليوم التالي للتقدم بأوراق الترشح وبالتالي بعض المرشحين تقدموا بدون "فيش".

 

وتابع: "كما أن محكمة شمال القاهرة طلبت من بعض المرشحين إثبات دليل وجوده  في الكشوف الانتخابية، ولما رجعنا للجنة قالت إن هذا ليس شرطا من شروط الترشح".

 

وأكمل: "لا نعرف ما هى مصلحة من تقدم بالطعن على إلغاء نتائج الكشف الطبي السابق، ومع أنه لا صفة قانونية له قبلت المحكمة الطعن، وهو ما تسبب فى عدم المساوة بين المتقدمين للانتخابات، ﻷن أحد المرشحين كان أمامه 12 يوم للكشف الطبي والتقدم بأوراقه".

 

وأشار إلى أن الجهات المسؤلة عن إدارة ملف الانتخابات، سواء اللجنة العليا، أو الجهات القضائية الأخرى، أو الحكومة، تعمدت تحميل المرشحين ما لا يطيقون، رغم أن الخطأ من البداية خطأ اللجنة التي أعدت قوانين الانتخابات وتسببت فى تأجيلها.


وفى السياق ذاته، وصف الدكتور عمار علي حسن، مقرر اللجنة المركزية للتحالف، اتهامهم بأن سبب خروجهم من العملية الانتخابية يرجع لعدم اكتمال قوائمهم، بالدعاية السياسية الرخيصة، خرجت من مدعين دون تروي.

 

وأضاف خلال المؤتمر الصحفى، "نجحنا فى المرة السابقة فى تجهيز ثلاث قوائم انتزعناها من براثن الأمن، والدعاية السياسية المغرضة".

 

وتابع: "يجب أن نوجه سؤال لرئيس الوزراء، ورئيس الدولة، لماذا لم تقم هيئة قضايا الدولة بالطعن على الحكم، حينما رأت أن اللجنة العليا للانتخابات عاجزة عن رد الحكم القضائي".

 

وقال حسن: "اكتشفنا أننا لو أكملنا الطريق، سنكون جزء مما تريده السلطة، لكننا رفضنا الرضوخ كما كنا من قبل، واجهنا جبروت مبارك، ومرسي، واليوم نرفض الرضوخ للسيسي".

 

وأشار إلى أنهم اختاروا مواجهة الخطأ الذي يأن منه غالبية مرشحي المجلس المرتقب، ولم يرضوا بأن يكونوا مع الجنباء، مؤكدا عدم ارتباطهم بمصالح بالسطة القائمة، ولا يتمقلونها، بل كانوا يريدون أن يمثلوا صوت الثورة فى البرلمان، حتى لا ينزل الناس للشوراع مرة أخرى لما يجدوا أنه لا ممثل لهم فى المجلس، لكن أبت السلطة، بحد قوله.

 


اقرأ أيضا:


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان