رئيس التحرير: عادل صبري 04:17 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

مرشحو صاحبة الجلالة للبرلمان.. رحلة البحث عن الحقوق المهدرة

مرشحو صاحبة الجلالة للبرلمان.. رحلة البحث عن الحقوق المهدرة

البرلمــــان

الصحفيون فى البرلمان

مرشحو صاحبة الجلالة للبرلمان.. رحلة البحث عن الحقوق المهدرة

عبدالغنى دياب 23 فبراير 2015 15:23

قضوا أعمارهم في مهنة البحث عن المتاعب، يأملون أن يكونوا عين المواطن وأذنه، وأن يكونوا بحق "سلطة رابعة" تراقب وتنشر وترفع مستوى الوعي، لكنهم تحت وطأة انتهاك الحقوق وتهديد الحريات.. اضطر أبناء صاحبة الجلالة أن يبحثوا عن حصانة البرلمان آملين في تحصين بلاطهم وسن التشريعات اللازمة لإنقاذ أقلامهم.

 

وتقدم ما يزيد على 20 صحفيا وإعلاميا بأوراق ترشحهم للانتخابات البرلمانية ضمن المتنافسين على مقاعد برلمان 2015، حالمين بتمثيل الجماعة الصحفية داخل أروقته.

 

"إلغاء الحبس فى جرائم النشر" و"حق تداول المعلومات" من بين القوانين التي تأتي على أولوية أجندة المرشحين من أبناء صاحبة الجلالة الباحثين عن عضوية البرلمان، فإلى جانب هموم أبناء دائرتهم، لا يخفي الصحفيون انشغالهم بهموم أبناء مهنتهم وقضاياهم والقوانين المتعلقة بهم.

 

وفى طليعة المرشحين من أبناء الصحافة الدكتور ضياء رشوان نقيب الصحفين ضمن قائمة تيار الاستقلال، ومن بعده محمد فرغلي، الصحفى بالمصرى اليوم، عن دائرة الفيوم فردى، وحسين متولى بدائرة الزيتون والأميرية بالقاهرة، والصحفى عماد خليل رئيس رابطة الملف القبطي، والصحفى محمود البرغوثي ضمن قوائم "صحوة مصر"، التى يشكلها الدكتور عبدالجليل مصطفى، المنسق العام السابق للجمعية الوطنية للتغيير، ومصطفى بكرى رئيس تحرير جريدة الأسبوع، ومحمود نفادى على قائمة نداء مصر.

 

كما ترشح مصطفى خليل المذيع بقناة "الحدث" عن دائرة أبوكبير بالشرقية، وهيثم البدرى الصحفى بجريدة اليوم السابع عن دائرة مركز أبنوب بأسيوط، ومرتضى العربى عضو نقابة الصحفيين بدائرة مركز الفتح بأسيوط، وتريز سمير عضو الهيئة العليا للمصرى الديمقراطى الاجتماعى والصحفية بجريدة «وطنى» عن دائرة المنيا.

 

وتقدم أيضا بأوراقهم، كل من حسني حافظ وكيل نقابة الصحفيين الفرعية بالإسكندرية والقيادي بحزب الوفد، وأحمد بلال الصحفي بالمصري اليوم، وعادل أوب طالب مغازى، وشهيناز النجار المذيعة بقناة الحياة وزوجة البرلمانى السابق أحمد عز أمين لجنة السياسيات بالحزب الوطنى المنحل، والكاتبة الصحفية فاطمة نعوت.

 

فى البداية يقول أحمد بلال الأمين العام للاتحاد الشباب الاشتراكي، وعضو تنسيقية 30 يونيو، المرشح عن دائرة بندر المحلة الكبرى، ترشح الصحفي للبرلمان ليس من أجل الحصول على الحصانة البرلمانية، فمن يريد الحصانة وفقط أولى له ألا يترشح من الأساس.

 

وأضاف بلال "لمصر العربية" المرشح البرلمانى مهمته أكبر من الحصانة، لأنها تشملتمثيل الشعب، ومراقبة الحكومة ووضع التشريعات.

 

واستطرد: كما أنه من حق الصحفيين أن يجدوا من يمثلهم ويرفع مطالبهم في البرلمان، أولها قضايا النشر، وحق تداول المعلومات، والحق في العمل وغيرها.

 

وبجانب حقوق الجماعة الصحفية، توجد أشياء أخرى يجب أن يلتزم بها أبناء صاحبة الجلالة، بحسب بلال أولها الدفاع عن حقوق الفقراء، ورعاية حقوق كافة المصريين.

 

وبخصوص التحول من صحفي لمصدر وشريك فى صناعة القرار، يقول مرشح بندر المحلة، إن بعض الصحفيين بالفعل مصدر للأخبار فمنهم قيادات حزبية، ومحليين وغير ذلك فالأمر ليس بالغريب.

 

وأكمل بلال، يجب أن تدعمنا الجماعة الصحفية ليس فقط بمجرد خبر يحرر فى جريدة أو موقع لكن يجب أن يتخطى الأمر ذلك، ﻷن المصالح واحدة.

 

في السياق نفسه اشتكى حافظ حسني وكيل نقابة الصحفيين الفرعية بالإسكندرية، والمرشح على مقاعد حزب الوفد، في البرلمان المقبل، أن النقابة لم تتواصل معه ولمك تقدم له أي دعم بعد إعلان ترشحه، كما يحدث في باقي النقابات.

 

وأضاف لـ "مصر العربية": النقيب ضياء راشوان قال لى قبل ذلك إن النقابة ستدعم كافة مرشحى صاحبة الجلالة، للبرلمان، لكن حتى الآن لا يوجد إلا دعم معنوي.

 

وبخصوص القضايا التى سيتبناها قال حسنى أن هموم الجماعة الصحفية أولى اهتماماته بجوار الشق التشريعي الذى سيكون داعمًا لهم فى حرية تداول المعلومات وإلغاء الحبس فى جرائم النشر.

 

فى الجهة الأخرى يري عادل المغازى المرشح على قوائم نداء مصر إن القضايا التى يجب أن يتبناها الصحفى داخل البرلمان أو خارجه هى قضايا المجتمع كافة دون تمييز بين الاشخاص والمناطق.

 

وأضاف "لمصر العربية”: تعلمنا خلال عملنا بالتحقيقات الصحفية أن تضع يدك على مشاكل الجماهير من حيث الخدمات فى كل قطاعات الدولة الصحية والا قتصادية والاجتماعية والامنية وكافة المشكلات الحياتية.

 

وطالب المغازى الجماعة الصحفية، بأن تدعم أفرادها ذوي (الثقة والأخلاق) بكل ماهو مباح ومتاح وعدم التقيد بالعواطف مع غير الملتزمين اخلاقيا ومهنيا بحجة انة زميل وإلا عدنا لنفس الوضع الاسبق بل والاسوء منه.

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان