رئيس التحرير: عادل صبري 05:13 مساءً | الاثنين 21 مايو 2018 م | 06 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

3 أسباب تجبر النظام على إجراء الانتخابات البرلمانية

3 أسباب تجبر النظام على إجراء الانتخابات البرلمانية

البرلمــــان

مجلس النواب

3 أسباب تجبر النظام على إجراء الانتخابات البرلمانية

محمد نصار 19 فبراير 2015 16:32

رغم تأكيد في الدولة مرارا وتكرارا على ضرورة إجراء الانتخابات البرلمانية في موعدها من أجل استكمال الاستحقاق الثالث في خارطة الطريق، تستمر الأحزاب بالطعن على قانون الانتخابات لعدم دستوريته، مطالبة بإلغاء تلك الانتخابات، حتى لا يتعرض المجلس القادم للبطلان، وسط تجاهل الدولة تلك الطعون.

 

تلك المفارقة الغريبة دفعت "مصر العربية" إلى محاولة معرفة الأسباب التي تدفع النظام للإصرار على إجراء تلك الانتخابات وعدم الاستجابة لتعديل قانون الانتخابات للحفاظ على مجلس النواب المقبل.

 

عدد من ممثلى القوى الحزبية، والحركات الشعبية، يرون أن النظام لا يريد للبرلمان القادم أن يخرج إلى النور، لأنه يمثل خطرا عليه، إلا أنه مجبر على هذا الأمر لوجود عدة أمور لخصوها في 3 أسباب.

 

أحمد الهوارى القيادى بحزب الدستور، قال إن الدولة تتعامل مع العملية الانتخابية بشكل ساذج، ولا تعيرها أي اهتمام من الأساس، وإنها وضعت قانون انتخابات معيبًا، وغير دستوري، وبالتالى فإن المجلس القادم حسب هذا القانون معرض للبطلان في أي وقت.

 

طمأنة الغرب

وأضاف الهوارى لـ"مصر العربية" أن النظام في الأساس يهدف إلى طمأنة الغرب، والدول الخارجية، بوجود حالة من الاستقرار في الأوضاع الداخلية المصرية، من أجل إيهام العالم بأنه يسعى إلى تحقيق الديمقراطية، من خلال الانتخابات سواء الرئاسية أو البرلمانية.

 

المؤتمر الاقتصادي

أما محمد سيف، أحد مؤسسى حركة حشد، فقال إن الدولة لا تريد إجراء انتخابات برلمانية من الأساس، ولكنها مجبرة عليه من أجل المؤتمر الاقتصادي الذي تستضيفه الشهر المقبل لجذب رؤوس الأموال إليها، مشيرًا إلى إمكانية إلغاء الانتخابات البرلمانية، حال حقق النظام المصري هدفه من المؤتمر، وهو الحصول على مزيد من الأموال.

 

وبين سيف لـ"مصر العربية" أن الدولة تتعمد إسقاط كل ما يمت للديمقراطية بصلة، وأنها توهم العالم بديمقراطية زائفة، إلى جانب تدخلها الواضح في وضع قانون انتخابات باطل، لا يصلح للعملية الانتخابية بشكل تام، والذي دمر القوى الحزبية بشكل واضح.

 

الضغوط الخارجية

كما أشار حشاد عبد الله، رئس حزب مصر 2000، وعضو تحالف العدالة الاجتماعية، إلى أن الضغوط الخارجية، التي تمارسها عدة دول من أجل استكمال خارطة الطريق التي وضعها الرئيس عبد الفتاح السيسى، من أهم الأسباب التي تدفعه لإجراء الانتخابات.

 

وقال لـ "مصر العربية" إن النظام في حقيقة الأمر يخشى مجلس النواب القادم، بسبب الصلاحيات الموسعة التي أعطاها له الدستور المصري، الذي وضعته لجنة الخمسين، بقيادة عمرو موسى، والتي من بينها سحب الثقة من الرئيس، وتشكيل الحكومة، أو سحب الثقة منها أيضًا، كما أنه لا يمكن حل المجلس إلا باستفتاء شعبي.

 

ونوه بأن النظام الحالى يهدف إلى تشويه الحقائق، ولا يعتمد على مصارحة الشعب، الأمر الذي سوف يؤدى إلى تصعيد الصراع مع المواطنين.

 

اقرأ أيضًا:

غلق باب الترشح لمجلس النواب السابعة مساء اليوم

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان