رئيس التحرير: عادل صبري 12:16 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

3 ملاحظات على دعوة الناخبين للتصويت في البرلمانية

3 ملاحظات على دعوة الناخبين للتصويت في البرلمانية

البرلمــــان

مؤتمر العليا للإنتخابات

من بينها عدم تحديد سقف الإنفاق على الدعاية..

3 ملاحظات على دعوة الناخبين للتصويت في البرلمانية

محمد الأشول 08 يناير 2015 19:29

أكد خبراء سياسيون وقانونيون، إن هناك عدة ملاحظات على إعلان اللجنة العليا للانتخابات موعد تصويت الناخبين في الانتخابات البرلمانية المقبلة، الأولى هي عدم إعلان آلية للإنفاق على الدعاية الانتخابية، والثانية هي استمرار العمل بقانون تقسيم الدوائر الانتخابية إلى الآن، ما اعتبروه يمهد لعودة الحزب الوطني المنحل، والأخيرة هي تأخر فتح باب الترشح.

 

وقال الخبير بمركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية، وحيد عبد المجيد، إن اللجنة العليا للانتخابات لم تتطرق إلى أهم إجراء، وهو حجم الإنفاق على الدعاية الانتخابية، مشيرًا إلى أن هناك استعدادات من قبل بعض المرشحين لإنفاق مبالغ ضخمة لشراء مقعد في المجلس المقبل، وسيصبح بذلك النص القانوني الخاص بحجم الدعاية الانتخابية حبرًا على ورق، في ظل غياب الآلية اللازمة للحد منه، وسينفق كل مرشح كيفما يشاء وهو مطمئن لغياب الرقابة عليه.

 

وعلى صعيد عدم تحديد ميعاد فتح باب الترشح، وتأثير ذلك على بدء الدعاية الانتخابية، قال إنه في الغالب سيكون في نهاية يناير ويصبح أمام المرشح ما بين 3 إلى 4 أسابيع للدعاية الانتخابية وهي فترة كافية، مضيفًا أن أي إجراء للدعاية الانتخابية حاليًا سيعاقب مرتكبها بتهم خرق القانون.

 

وأعرب النائب السابق، محمد عبد العليم داوود، عن أسفه من استمرار العمل بقانون تقسيم الدوائر الانتخابية إلى الآن، والذي ستجرى بموجبه انتخابات البرلمان المقبل، مؤكدًا أن البنية التشريعية التي ستجرى على أساسها الانتخابات، تهدف لتمكين الحزب الوطني المنحل، وتؤدي إلى مجلس شعب مشكل، بهدف إغلاق ملفات فساد، وإنهاء دوره التشريعي والرقابي، وفتح ملفات فساد ما قبل 25 يناير.

 

من جهته، قال الفقيه الدستوري عصام الإسلامبولي، إن اللجنة لم تعلن عن الجدول الزمني يتضمن فتح باب الترشح، والشروط الخاصة به، والبت في الطلبات والتظلمات، مضيفًا أن هناك فترة 60 يومًا للدعاية الانتخابية لصالح المرشحين ستبدأ يوم 21 يناير لو التزم بمدة الـ30 يومًا التي أعلن عنها.

 

وأشار "الإسلامبولي"، إلى أنه لا يحق لأي مرشح الآن إجراء الدعاية الانتخابية، سواء من خلال توزيع ملصقات أو عقد مؤتمرات جماهيرية، لأنه سيعاقب بذلك وفق قانون العقوبات.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان