رئيس التحرير: عادل صبري 02:38 صباحاً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

حوار|كمال أحمد: محاولات الإطاحة بشيخ الأزهر «مشبوهة».. وبعض النواب يفتقدون الخبرة

حوار|كمال أحمد: محاولات الإطاحة بشيخ الأزهر «مشبوهة».. وبعض النواب يفتقدون  الخبرة

البرلمــــان

كمال أحمد - عضو مجلس النواب

لـ«مصر العربية»..

حوار|كمال أحمد: محاولات الإطاحة بشيخ الأزهر «مشبوهة».. وبعض النواب يفتقدون الخبرة

السعودية ليست إسرائيل ..والوقت كفيل بحل أزمة تيران وصنافير

محمود عبد القادر 29 أبريل 2017 11:00

 

قال النائب المخضرم كمال أحمد  إن التطاول على القضاة وشيخ الأزهر أصبح موضة خلال الفترة الأخيرة، مؤكدا أن هذا الامر يتطلب وقفه حاسمة، لحساسيته.

 

واعتبر في حوار مع "مصر العربية " أن الإساءة للأزهر الشريف تخطت الحدود خاصة بعد الأحداث الإرهابية الأخيرة.

 

ويرى النائب صاحب المواقف المثيرة  للجدل خاصة بعد منعه من حضور الجلسات لفصل تشريعي كامل على إثر قيامه  بضرب النائب توفيق عكاشة بـ"الجزمة" تحت قبة البرلمان عقابا  له  على استقباله  للسفير الإسرئيلي في منزله ، أن محاولات المساس بقانون  الأزهر ناجم  عن قلة خبرة بعض النواب في البرلمان..

 

إلى نص الجوار ..

 


كيف ترى عودة العلاقات المصرية السعودية بعد حالة الجفاء الأخيرة؟

مصر والسعودية هما حجر الأساس بالمنطقة، وأى توتر فى العلاقة بينمها توتر لأوضاع المنطقة العربية بأكملها، ومن ثم كان من الضرورى التغلب على أى إشكاليات قائمة أو خلاف فى وجهات النظر، لأن الأوضاع لا تتحمل أى خلاف، وعلاقتنا بالسعودية أكبر من أى قضية متعلقة بجزيرتين أو خلافه خاصة بعد أن تم تسيسهم والدخول فى خلافات سياسية بشأنهم، وحرص الرئيس على إعادة دفء العلاقات مع السعودية فى مصلحة الجميع فى المنطقة العربية.

 


ماذا تعنى بأن قضية الجزيرتين تم تسيسها؟
أى اتفاقية من الاتفاقيات التى تبرم بين أى دولة وأخرى لها مراحل تمر بها، وفق أوراق ومستندات معتمدة من الجهات الدولية والمحلية، وبالتالى إقحامها بالرؤى السياسية يآثر عليها بالسلب، وتتعرض للتشويه، وهذا ما تم بالضبط مع اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية . 

 

فنحن أمام اتفاقية مبرمة بين أكبر دولتين فى المنطقة العربية، وبينهما علاقات تاريخية وجغرافية، وفق مستندات وأوراق، ولها مراحل ستمر بها من حيث المراجعة والضبط والتأكد من هذه الأوراق والمستندات، إلا أن البعض اتخذها محلل للهجوم على النظام القائم والدولة المصرية، بالرغم من اليقين الكامل من أنه لا يستطيع أحد التنازل عن شبرا واحد من أراضيه، وهذا عرف متواجد لدى جميع الدول وليس مصر بمفردها، ومن ثم كان من الأولى ترك البرلمان يأخذ فرصته من مراجعة الاتفاقية بكل ضوابطها ومن ثم الحديث بإعتبار أن الأعضاء هم نواب الشعب، ولكن للآسف وصلنا لمرحلة تسببت فى شحن بين الدولتين وتأثرت العلاقات بالسلب.

 


و كيف كنت تفضل أن تتم من الإجراءات تجاه هذه الاتفاقية حتى لا تؤثر على العلاقات المصرية السعودية؟


كنت أفضل أن تتم مثلما تم مع اتفاقية كامب ديفيد، فى أن تبرم الاتفاقية وتعرض على البرلمان، ومن ثم تعرض لاستفتاء من الشعب المصرى، وإن كنت أفضل أن لا تعرض على استفتاء خاصة أن السعودية ليست إسرائيل، ومن ثم يتم الاكتفتاء بأن يكون البرلمان صاحب الكلمة فيها لأن أعضاءه نواب عن الشعب المصرى، خاصة كما قلت أن السعودية ليست إسرائيل وعلاقتنا بها أكبر بكثير، حيث إسرائيل دولة مغتصبة لأراضى عربية وكان الاستفتاء على اتفاقية كامب ديفيد أمر هام، أما اتفاقية تيران وصنافير فمن حق البرلمان أن ينظرها ويقرر بشأنها ما يريد لأنه صاحب الإختصاص.

 


لكن تيران وصنافير تمثل أزمة الآن ونظر البرلمان لها سيعمل على إشعالها...ترى ما الحل؟


الحل بخبرتى أن يترك الأمر لفترة من الزمن ، حتى تهدأ الأوضاع ويكون هناك قدر كبير من المناقشة وفق الأوراق والمستندات وليس وفق الأهواء السياسية، واللى منقدرشى عليه الزمن يقدر عليه، وبالتالى أنا أقترح أن نترك اتفاقية تيران وصنافير للزمن وسيكون الحل بشأنها قائم إذا هدأت الأوضاع بشكل كبير، خاصة أننا لسنا فى مبارة كرة قدم لكى يخسر أحد ويكسب الأخر ومن يؤيد وطنى، ومن يعترض خاين، الأمور أصبحت مستباحة، وفى حاجة إلى هدوء.

 


رؤيتك مختلفة مع حديث العديد من الدوائر فى أن السعودية مستعجلة على استلام الجزيريتن؟


لا أحد يقول ذلك سوى فى وسائل الإعلام سواء كانت المصرية أو السعودية، لكن الدوائر الرسمية لا تتحدث عن ذلك إطلاقا ومن ثم علينا استغلال هذه الرؤية حتى يكون الوقت متاح للحديث بشأن هذه الاتفاقية وإقراراها من عدمه، مثلما يتم الأمر مع حلايب وشلاتين، ويتم تكرار أزمتها من فترة لأخرى.

 

 


مصر دولة تحارب الإرهاب...هل للبرلمان دور فى هذه الحرب؟
بكل تأكيد المجلس لا يملك إلا الإطار التشريعى فى محاربة الإرهاب، وهذا تم من خلال تعديلات قانون الإجراءات الجنائية ومكافحة الإرهاب، والموافقة على حالة الطوارئ، وتعديلات قانون الطوارئ، والمجلس لا يتوانى عن تقديم أى إطار تشريعى لمساعدة الدولة المصرية فى حربها على الإرهاب، خاصة أن الأمر يخص الدولة المصرية بكل مؤسساتها، وليس جه وحيد ولكن لابد أن نلفت الأنظار إلى أن الإرهاب ليس فى مصر، وليس وليد اللحظة، ولكنه من قديم الأزل، وفى مختلف دول العالم.

 


بمناسبة الإرهاب ،كيف ترى الهجوم على الأزهر الشريف بحجة أنه مفرخة للإرهابيين؟


أمر مؤسف للغاية..حيث المؤسسة العالمية التى يلتف حولها كل مسلمي العالم، يتم الحديث بشأنها فى أنها تصدر الإرهاب، وهذا أمر مثير للدهشة ولكن أرى أنها محاولات من البعض لتعليق أسباب الإرهاب فى مصر في رقبة الأزهر، خاصة أنه لا يستطيع أن يحمله لأحد غيره فى هذا التوقيت، ومن ثم يسعى لأن "يشيل الأزهر الشيله" وهذا أمر مرفوض بشكل كامل، لأن الأزهر هو منارة العلم والعلماء.

 

 


وهذه الهجمة جاءت نتيجة الأوضاع التى تمر بها البلاد من فوضى الحديث والرغى فى كل شيئ، حيث أصبحنا جميا جنرالات، وحكام، ولاعيبة كرة، ومن ثم لابد أن نعود لعصر المتخصصين، وأن يتحدث كل شخص يفهم فى شيئ فقط دون أى تداخل، وأقول للجميع إلا الأزهر .

 

 


تنتقد الهجوم على الأزهر بالرغم من شروع البعض من النواب فى تقديم مشروعات قوانين من أجل إدخال تعديلات على قانون الأزهر ورحيل الإمام أحمد الطيب؟

 


أحترم زملائى ولكن قد تكون قلة الخبرة وراء حديث البعض عن الأزهر الشريف ببعض من السوء، أو إقتراحه بمشروع قانون لرحيل الإمام أحمد الطيب، نحن نحترم الجميع لكن نرفض التطاول. 

 

 

 

فأي قوانين مشبوهة من شأنها التأثير على هيبة الأزهر وإمامه الأكبر، وللآسف كما قلت الهجوم على الأزهر والقضاء أصبح موضة من البعض ولابد من وقفه حاسمة تجاههم، وأؤكد على أن أى محاولات للنيل من الأزهر وشيخه هى محاولات مشبوهة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان