رئيس التحرير: عادل صبري 08:04 صباحاً | الخميس 24 مايو 2018 م | 09 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

"النقل العام": لا جدوى اقتصادية من إنشاء مترو أنفاق بالإسكندرية

النقل العام: لا جدوى اقتصادية من إنشاء مترو أنفاق بالإسكندرية

البرلمــــان

مجلس النواب

"النقل العام": لا جدوى اقتصادية من إنشاء مترو أنفاق بالإسكندرية

محمود عبد القادر 07 مارس 2017 21:00

قال رئيس مجلس إدار ة الهيئة العامة للنقل العام اللواء خالد عليوة إنه لا جدوى اقتصادية من إنشاء مترو أنفاق بمحافظة الإسكندرية، وذلك من واقع دراسات أجريت لذلك، فضلا عن تكلفته الكبيرة، على حد قوله.

 

 

وأضاف عليوة في اجتماع لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، اليوم، بحضور محافظ الإسكندرية، لمناقشة طلب إحاطة بشأن إنشاء مترو أنفاق فى المحافظة، قائلا: "إسكندرية حقها مهضوم ومفيهاش مترو أنفاق، وهناك دراسات تمت فى هذا الشأن، أول دراسة كانت فى عام 1986، استمرت سنوات وكانت التكلفة 3 مليون دولار بمنحة إيطالية، وجميع الدراسات التى تمت كلها دراسات عبارة عن منح، وكانت هذه الدراسة لعمل مترو أنفاق فى منطقتين، وخلصت إلى عدم وجود جدوى اقتصادية من إنشاء مترو فى الإسكندرية وأوصت بعمل مترو حضري بتطوير خط الترام".

 

 

وتابع رئيس هيئة النقل العام: "دراسة ثانية بشأن إنشاء مترو حضرى من أول أبو قير حتى العامرية استغرقت 3 سنوات، وقالت إن إجمالى القيمة لإنشاءه تكلف 4 ونصف مليار دولار، والحكومة قالت إنها مش هتقدر على تمويله، والدراسة الثالثة فى 2012 وزارة النقل طلبت من الحكومة الفرنسية منحة لإسكندرية، وتم إجراء دراسة لإعداد خط حضري بالإسكندرية تنفذه شركة ألمانية، وكانت قيمة الدراسة 500 ألف يورو، استغرقت الدراسة 4 سنوات، وخلصت إلى أن البديل رقم واحد هو إعادة تأهيل الترام وجعله مترو حضري، وبالتالي كل الدراسات خلصت إلى أن مترو الأنفاق ليس له جدوى اقتصادية، وعدم الجدوى ليست بسبب التكاليف فقط، فهناك أسباب أخرى منها ارتفاع منسوب المياه الجوفية فى الإسكندرية، كما أن الإسكندرية منطقة آثارية وأى مكان يتم الحفر فيه لو وجدوا فيه آثار سيتوقف المشروع على الفور، فضلا عن أن إنشاء مترو سيعوق جميع مشرعات البنية التحتية من غاز وصرف ومرافق وغيرها".

 

 

وتابع رئيس هيئة النقل العام: "عشان تنفذ مترو أنفاق لازم يتم على مرحلة واحدة وقد يستغرق من 5 إلى 7 سنوات ويسبقها 4 سنوات دراسة يعنى بعد 12 سنة، وهيعمل قلق للإسكان والمرافق، وإهدار للبنية التحتية بالمليارات، كما أن إنشاء مترو أنفاق تكلفته 7 أضعاف المترو الحضري المطور للترام، وهناك إجراءات كثيرة يتم اتخاذها لتطوير وسائل النقل العام ووصولها لكل المناطق، والترام وسيلة مستقرة ويستقلها كل الفئات، وإعادة تأهيل الترام هي التنمية المستدامة للنقل في الإسكندرية".

 

 

وعقب المهندس أحمد السجينى، رئيس لجنة الإدارة المحلية: "لا أحد يختلف على تطوير النقل الجماعى وأهميته، ولكني أسألك: هل أنت راض عن أزمة المرور فى الإسكندرية؟"، ليرد رئيس هيئة النقل العام: "لا مش راضي".

 

 

واستطرد "السجينى": "الموضوع دا لازم يمشي مع التخطيط العمرانى، والمشكلة إننا محتاجين خطوط أخرى".

 

 

من جانبه، قال النائب عفيفي كامل، مقدم طلب الإحاطة: "إسكندرية تعانى أزمة مرور كبيرة، والطرق ضاقت بأهلها وروادها وكثرة سياراتها، إسكندرية مقفولة مش زى القاهرة، والحركة بتزيد والسكان بيزيدوا، الشريان الوحيد هو طريق الترام يتعمل طريق موازى لطريق الجيش وطريق الحرية".

 

 

وتحدث كامل عن وجود قرض أو منحة لتطوير طريق الترام، قائلا: "يجب أن تكون هناك رقابة سابقة من مجلس النواب على أي قرض لأي محافظة وأي منطقة أو مشروع، ولا تكون رقابة لاحقة فقط، والدستور لا يحول دون الرقابة السابقة على هذه القروض، أحيانا تكون هناك تجاوزات فى بنودها، فلما ألاقى قرض فيه 197 مليون جنيه استشارات هندسية ليه دا كله، هذا إهدار للمال، وهناك قرض فرنسى يزيد على 10 مليار جنيه، هو قيمته 300 مليون يورو، لمشروع تطوير خط ترام الإسكندرية، ودا معناه تخلي الطريق زى ما هو وتعمل طريق موازي، وبالتالى هتفضل أزمة المرور زى ما هيا ويكون هناك إهدار مال عام، والبديل إنشاء مترو أنفاق فى الإسكندرية، فمحافظة القاهرة فيها 6 خطوط مترو أنفاق، والمترو سيكون هو الشريان الوحيد لحل أزمة المرور".

 

 

وتابع "كامل": "نقترح إنشاء مترو الأنفاق على مراحل، وممكن نكمل خط أبو قير ونكمله بعد ذلك مترو أنفاق من فيكتوريا حتى برج العرب، فنحن نعانى من ازدحام المرور فى الإسكندرية من 8 صباحا لـ8 مساء بسبب المرور، حتى الضيوف اللى بييجوا يصيفوا فى اسكندرية بيعانوا من المرور".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان