رئيس التحرير: عادل صبري 02:14 مساءً | الثلاثاء 28 فبراير 2017 م | 01 جمادى الثانية 1438 هـ | الـقـاهـره °

عام على البرلمان| المجلس بلا نواب.. وزيارة إلى معسكر المنتخب

عام على البرلمان| المجلس بلا نواب.. وزيارة إلى معسكر المنتخب

البرلمــــان

صورة أرشيفية لعلي عبد العال رئيس مجلس النواب وبهاء ابو شقة رئيس اللجنة التشريعية والدستورية

عام على البرلمان| المجلس بلا نواب.. وزيارة إلى معسكر المنتخب

أحمد الجيار 11 يناير 2017 12:55

لا تتوقف المفارقات والمشاهد اللافتة داخل مجلس النواب، فالثلاثاء 10 يناير بدت أروقة المجلس غاية في الهدوء، مع إلغاء عدد من اجتماعات اللجان النوعية التي تم الإعلان عنها، إضافة إلى عدم وجود جلسات عامة، في اليوم الذي يوافق مرور "عام" على بداية أول جلسات البرلمان.


في نفس اليوم من العام الماضي، شهد مجلس النواب عقد الجلسة الإجرائية للمجلس، والتي ترأسها المستشار بهاء أبو شقة وشهدت المشادة الشهيرة بين مرتضى منصور وعدد من نواب البرلمان لرفض اﻷول تأدية القسم بشكل سليم لعدم اعترافه بثورة يناير.

 

هذا المشهد الذي كان يعج بالزحام والزخم، يتناقض تماما عن نفس اليوم من العام الحالي، حيث الهدوء الطاغي، الذي لم يخل من مفارقة تنظيم البرلمان زيارة إلى منتخب مصر لتشجيعه قبل مسابقة اﻷمم اﻹفريقية، وعقد اجتماع وحيد للجنة الشئون الاقتصادية.


 في اليوم الذي اعتقد فيه أغلب المراقبين والمهتمين بالشأن البرلماني أن يعم الزخم، وتتسع قاعاته وينشغل نوابه بالتعريف عن إنجازاتهم خلال عام كامل، في حين استغرق ترتيب زيارة وفد برلماني إلى معسكر المنتخب الوطني، مجهودا فاق أي حديث عن مرور "عام برلماني"، فحرص موظفو المجلس على إبلاغ النواب والحصول على حصر بعدد الصحفيين المتوجهين للاستاد، وانشغلت شعبة المحررين البرلمانيين بالأمر على مدار أيام متتالية.


 وبالفعل نظم البرلمان الزيارة التي جاءت أكثر المشاهد غرابة فيها هو إبداء الأرجنتيني هيكتور كوبر، مدرب المنتخب استغرابه الشديد لعدد من المسئوليين الإداريين بالفريق من تواجد هذا الكم من الأفراد داخل معسكر المنتخب قبل ساعات من المواجهات الحاسمة ببطولة إفريقيا، في الوقت الذي يفترض فيه أن يكون اللاعبين في أقصى حالات تركيزهم وعدم تعرضهم للمؤثرات وإنهاكهم في التقاط الصور والمطالبات الحماسية التي ألح بها نواب البرلمان على اللاعبين، ومطالبتهم بتحقيق أفضل النتائج على الإطلاق، ويحملوهم "مسئولية كبرى" على عاتقهم بحسب نص مطالبة النائب مصطفى الجندي للاعبي المنتخب.


 ورفض عدد من اللاعبين النزول لأرضية الملعب أثناء تواجد وفد الصحفيين والنواب، كاللاعب رمضان صبحي وحارس المرمي شريف إكرامي، وهو ما استفز عدد من النواب الذين عبروا عن استيائهم من ذلك قبل أن يتدخل اللاعب عصام الحضري للتأكيد على أنهم لا يقصدان ذلك.


بالانتقال إلى الفعاليات المحدودة داخل المجلس في اليوم الذي وافق مرور عام على البرلمان، فكان اجتماع اللجنة الاقتصادية، والذي تم تخصيصه للحديث عن عدة أمور متعلقة بأحوال المواطنين على مستوي التموين والسلع الغذائية والمحاصيل الزراعية، ليبلغ عدد من الوزراء اعتذارهم للجنة التي يرأسها النائب علي المصيلحي الوزير السابق بعهد مبارك، ويقتصر الحضور على وزير الزراعة عصام فايد والذي افتتح الاجتماع بقوله: "أشعر بالضيق والانزعاج عند دخول البرلمان بسبب من يهاجمونني فيه، وفقدت ابتسامتي المعروفة عني منذ تسلمت الوزارة".


 عقدت أيضا لجنة الإدارية المحلية اجتماعا لأعضائها شهد مشادات حادة بسبب مناقشة تسوية أوضاع عدد من الأسواق الشعبية بمحافظة البحيرة.

 

وزار البرلمان وفد هولندي، وتفقد عدد من قاعات المجلس الخالية من النواب، حيث يوافق مرور عام كامل على جلساته العاصفة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان