رئيس التحرير: عادل صبري 08:44 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

3 مفاجآت صادمة بـ "إفريقية النواب"

3 مفاجآت صادمة بـ إفريقية النواب

البرلمــــان

حاتم باشات رئيس لجنة الشئون الافريقية بمجلس النواب

3 مفاجآت صادمة بـ "إفريقية النواب"

محمود عبدالقادر 29 أغسطس 2016 17:20

شهدت لجنة الشئون الإفريقية بمجلس النواب خلال اجتماعها اليوم اﻹثنين، برئاسة اللواء حاتم باشات العديد من المفاجآت، في ظل تأخر خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة عن حضور الاجتماع لمدة ساعة لحضورة اجتماع آخر للجنة المشروعات الصغيرة والمتوسطة.
 

 

وكانت المفاجأة اﻷولى، قول هشام مجدي وكيل اللجنة، إنة يوم بعد يوم من الاجتماعات التي تعقدها اللجنة لا يوجد لدية أي تفائل، مضيفا "رغم اجتماعاتنا ولقائتنا بالعديد من الوزراء إلا أنه لم يحدث أي شىء على أرض الواقع، وكل وزارة تعمل منفردة ولايوجد أي تنسيق حتى نصل ونعود للقارة الإفريقية".


وتابع: "كافة الجهود التي تبذل ما هى سوى صور وزيارات وأفكار لا ترقي غلى المستوى المطلوب، وللأسف عقدنا العديد من جلسات الاستماع، لكن ما هو التقرير الذي يمكن أن تقدمة اللجنة إلى مجلس النواب".


وتساءل وكيل اللجنة: "أين وزير الطيران من تحذيراتنا ومطالبنا التي نقلناها إليه منذ شهر عندما طلبنا منة عودة خطوط الطيران إلى بعض الدول الإفريقية بعد أن استحوذت عدد من الدول على المطارات الإفريقية ومنها تركيا، وأين مجلس الوزراء عندما طلبنا منه عقد اجتماعا خاصا عن إفريقيا ليضع رؤيته حول ما نحتاجه وتحتاجه إفريقيا.. فالجهود مبعثرة".

 

من جانبة، حاول اللواء حاتم باشات، تخفيف حدة عدم التفاؤل التي أعلن عنها وكيل اللجنة، قائلا: "نحن مازالنا لجنة مستحدثة، ودورنا هنا إيجاد التناغم والتنسيق بين الوزارات وقد حضر إلينا 6 وزراء وغدا الثلاثاء سيحضر 7 آخرين".



وقال باشات إن ما يقصده وكيل اللجنة "أننا مازلنا لم نحقق ما نريدة خلال الشهرين الماضيين، وما كنا نأمله"، مضيفا "نحن شاعرين ليس على مستوى اللجنة ولكن أيضا على مستوى البرلمان أننا ما زلنا مقصريين".

وجاءت المفاجأة الثانية التي فجرها رؤساء الاتحادات الإفريقية ونوابها، أن هناك عدم اهتمام من الدولة بدعم العديد من الاتحادات الإفريقية الموجودة على أرض مصر، وخروج عدد منها إلى دول أخرى بعد عرضها للعديد من الميزات والإمكانيات المادية وتجهيز المقرات على أعلى مستوى، كما فجر هولاء أن مصر تخسرعضوية بعض الاتحادات الإفريقية نتيجة عدم ترشيحها ﻷي مصري، وهذا ماحدث في الاتحاد الإفريقي للسلاح، رغم أن نائبه كان مصري.

 

وجاءت المفاجأة الثالثة بتوجيه انتقادات حادة لوسائل اﻹعلام من قبل بعض النواب وممثلي الحكومة ووصف الإعلاميين بإرسال رسائل إعلامية عنصرية ضد القارة الإفريقية وخاصة الإعلام الرياضىي وعدم قدرتهم على معرفة الأسماء والوقوع في العديد من الأخطاء.

 

وقالت مايسة الرفاعي، مسئولة الملف الإفريقي لـ 22 دولة إفريقية بوزارة التجارة، "للآسف هناك تقصير واضح من الإعلام المصري للزيارات التي نقوم بها، وأرسلنا خبر عن زيارتنا للصومال للصحف منذ عشرة أيام ولم تنشر، في حين نشر زيارتنا على نطاق واسع في عدد من الدول الأخرى، ونحن نحارب من الإعلام الخارجي ولا نجد أي دور للإعلام المصري".

 

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان