رئيس التحرير: عادل صبري 09:48 صباحاً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

3 معارك انتصر فيها مجلس النواب على الحكومة

3 معارك انتصر فيها مجلس النواب على الحكومة

البرلمــــان

مجلس النواب - صورة أرشيفية

3 معارك انتصر فيها مجلس النواب على الحكومة

بداية من الخدمة المدنية مرورا بالتوقيت الصيفي وأخيرا فساد القمح..

أحمد الجيار 07 يوليو 2016 10:56

رغم الانتقادات الحادة الموجهة إلى مجلس النواب، والخاصة بخضوع نوابه أمام السلطة التنفيذية، بيد أن عدد من الصدامات التي دخلها البرلمان في مواجهة الحكومة نجح في حسمها لصالحه في النهاية، بداية من إسقاط قانون الخدمة المدنية وصولا إلى الانتصار لوجهة نظره في إلغاء التوقيت الصيفي.



 

بعد تمرير البرلمان لقرابة 340 قانون مثير للجدل تعرض على إثرهم لانتقادات حادة خاصة بمحاباة البرلمان و الحكومة ، حاول ممثل السلطة التنفيذية المستشار مجدي العجاتي جاهدا خلال جلسة 20 يناير إقناع النواب بتمرير قانون الخدمة المدنية المثير للجدل.

 

و على خطى العجاتي ،سعت قيادات تحالف دعم مصر لإقناع النواب بالموافقة على تمرير " الخدمة المدنية " و خططوا لهذا الأمر قبلها بأيام ، لكنهم فوجئوا برفض كاسح للقانون و تحدي الحكومة بواقع 332 نائبا .

 

سجال حاد نشب مؤخرا بين الحكومة من جهة ومجلس النواب من جهة أخرى حول  "إلغاء التوقيت الصيفي"،  الذي وصل إلى حد مشادات كلامية ولفظية بين النواب والعجاتي، لينتصر البرلمان في النهاية و يعتبرها مراقبون مقدمة لبسط البرلمان سيطرته علي عدة أمور مستقبلا.


وقرر مجلس الوزراء في اجتماعه الإسبوعي تعديل قرار قانون رقم (24) لسنة 2015 بوقف العمل بالتوقيت الصيفي وعدم تطبيقه مستقبلًا، حيث كان من المقرر تطبيقه اعتبارا من مساء الخميس المقبل.


كما أن مماطلة حكومية واضحة والتفاف من جانب وزارة الزراعة لصرف أنظار النواب عن أسباب وملابسات أزمات القمح في البلاد مؤخرا، ورغم ضغوط وتعهدات من قيادات الوزارة لمختلف اللجان النوعية المختصة بالأزمة في البرلمان بأنهم سيبحثون الأمر ويضعون يدهم على موضع الداء، إلا أن البرلمان أصر من جانبه على تقصي الأمر وتشكيل لجنة مختصة تمارس صلاحيات رقابية واسعة.


لتتمكن   اللجنة البرلمانية من إحراج الحكومة، من خلال اكتشافها إهدار ضخم للمال العام خلال موسم توريد القمح بالصوامع، وضبط جريمة فساد كبرى وعمليات توريد وهمية، وتلاعبًا في الكميات الموردة بلغ 55 مليون جنيه وذلك خلال زيارتها الميدانية الأولى إلى أحد مراكز تخزين القمح بطريق "مصر– الإسكندرية" الصحراوي.


من جانبه، قال رامي محسن، مدير المركز الوطني للاستشارات البرلمانية، إن البرلمان أقوى من الحكومة إذا أراد، وأن قرار الحكومة بإلغاء التوقيت الصيفي، وطريقة تعامله مع قرار قضية فساد القمح، أقوى دليل على ذلك .


واعتبر محسن لـ "مصر العربية"، أن الحكومة ألغت التوقيت الصيفي نتيجة ضغط من البرلمان، كما أن قضية كشف فساد القمح وتشكيل لجنة تقصي الحقائق وسرية تحرك اللجنة دليل قاطع على أن للبرلمان أنياب يستطيع أن يستخدمها حينما يريد.


وأضاف أن تحليل هذا الموقف يدل على أن البرلمان إذا أراد شيئا يستطيع فعله، إذن هناك قوة معطلة وهناك قوة فاعلة، واعتقد أن القوة المعطلة ربما هى ائتلاف دعم مصر، إذ أنها صاحبة الأغلبية، وبالتالي إذا ما اجتمعت أصواتها على قرار سيكون نافذا.

 

وأوضح أن الدروس المستفادة من هذا أن على النواب المستقلين ومن لا ينتمون إلى الائتلاف وهم 280 نائبا تكوين ائتلاف آخر كي يكون رمانة الميزان تحت القبة، و يساعد على اتخاذ القرارات الفاعلة ضد القوي المعطلة للقرارات تحت القبة.

 

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان