رئيس التحرير: عادل صبري 07:49 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

6 أسباب وراء تغيّب النواب عن الجلسات العامة

6 أسباب وراء تغيّب النواب عن الجلسات العامة

البرلمــــان

علي عبد العال - رئيس مجلس النواب

الوطني للاستشارات البرلمانية:

6 أسباب وراء تغيّب النواب عن الجلسات العامة

محمد الفقي 07 يونيو 2016 12:48

قال رامي محسن، مدير المركز الوطني للاستشارات البرلمانية، إن مجلس النواب تنامى فيه خلال الآونة الأخيرة، ظاهرة عدم حضور الجلسات العامة، رغم تواجدهم بالبهو الفرعوني وفي طرقات البرلمان.


 

وأوضح محسن، في بيان له، اليوم الثلاثاء، أن البرلمان شهد ظاهرة تأخر فتح الجلسات العامة لأكثر من ساعة ونصف على أقل تقدير رغم أن عدد النواب 595 عضوًا، ويعني أن الأغلبية المطلوبة لفتح الجلسات لا تكتمل، أي أن أكثر من نصف النواب لا يحضرون الجلسات، والنصف الآخر موجود لكن لا يريد دخول القاعة.

 

وحدد مدير المركز الوطني للاستشارات البرلمانية 6 أسباب وراء عدم حضور النواب للجلسات العامة، وهى وجود 8 حالات طرد للنواب فى 120 يومًا، هذا رقم لم يحدث من قبل في أى برلمان، ويعني أن هناك حالة من التوتر بين المنصة والنواب أدت إلى الاحتقان الذي يسبب الطرد.

 

وأشار إلى أن أجندة الجلسات العامة (الصباحية والمسائية) تناقش موضوعات ليست على أولويات النواب، وبالطبع ليست على أولويات المواطن المصري، فهناك أجندة تشريعية دستورية، لم يتحقق منها قانونا واحدا إلى الآن.

 

ولفت إلى أن أجندة الجلسات تتحدث عن موضوعات ترتيبها في الأولوية رقم 100 في اهتمامات النواب والمواطن المصري.

 

وأوضح محسن أن أحد الأسباب هو ترتيب الكلمات ومعيارية الحديث بين النواب، وهى ليست على قدم المساواة، فهناك من له الأولوية في الكلام وهناك من يتجاهل طلبه في الحديث.

 

وشدد على أن إدراج الأدوات الرقابية ومناقشتها في اللجان تحكمها اعتبارات ومواءمات سياسية وليست لائحية، جعلت النائب يعزف عن التقدم بطلبات رقابية لشعوره أنها لن تقدم أو تؤخر.

 

ولفت إلى أن من يقتنص الكلمة ويتحدث ينتهي به الحديث إما إلى اللوم الشديد أو المقاطعة، أو أن له أجندة خارجية وتعليمات أجنبية، وبالتالي يحاول النائب احترام هيبة البرلمان واحترام نفسه بعدم الحديث خشية اللوم، أو عدم الحضور إلى الجلسة.

 

واعتبر أن أحد الأسباب حالة من تصيّد الأخطاء للنواب، انعكست على عدم حضور الجلسات، وكل نائب يحتفظ بما يدور بداخله دون أن يعلنها تحت القبة.

 

ووجه محسن نصائح للدكتور علي عبد العال، قائلا: "سيدي الرئيس.. استمع لما يدور في الطرقات من همس بين السادة النواب.. ولا تستمع إلى تقارير تأتي إلى سيادتكم.. إذا استمر الحال هكذا سنجد البرلمان خاويًا من الجلسات والمناقشات بل ومن التشريعات".

 

وتابع: "سيدي الرئيس.. أعلم نوابًا قطعوا على أنفسهم عهدًا بعدم التصادم أو الصدام مع المنصة والعزوف عن ممارسة الدور الرقابي، خشية الإحالة للجنة القيم، اجعل من شهر رمضان المبارك.. صفحة جديدة مع النواب.. ولا بأس إذا ما بادرتم سيادتكم بإفطار للنواب دون رسميات.. ربما سيساعد هذا الإفطار إلى تدارك الأمر.. وتغيير الصورة الذهنية التي تكونت".

 

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان